الأربعاء, يوليو 17, 2024

المزيد من الانتهاكات تطال السوريين في المناطق الخاضعة لسيطرة تركيا

حقوق الإنسان

اعتدى مسلحون ينتمون لجهاز الشرطة على مواطن كان يوزع الماء في أحياء قرية دابق ببلدة اخترين في ريف حلب.

وفي التفاصيل ان دورية مسلحة استهدفت سائق “صهريج” كان يوزع مياه الشرب » حيث قامت بمطاردته بعربة مدرعة ودراجات نارية وحشد من المركبات الصغيرة، ورافق ذلك وبشكل جنوني اطلاق عناصر الدورية النار على إطارات الجرار، ومن ضرب وسحل السائق، حتى تدخلت والدته -كما تظهر الصورة- لحمايته ومنعهم من إعتقالهِ، وتغلقُ فمه كي لا يجادلهم !

وبررت الشرطة فعلها التشبيحي بأن الشاب هو أحد المطلوبين لها.

وسجلت المئات من الشكاوى ضد جهاز الشرطة في أخترين والمسؤول عنهم أحمد عبد المجيد، يقومون بالاعتقالات والخطف والتعذيب وإيقاف السيارات بهدف تحصيل الرشاوي.

 

في الفيديو يخاطب الشاب المضرج بدمائه الحشد الذي حوله، “هاي هي الحرية !”، نتسائل هنا ما الذي تغير خلال سنوات مضت! أو بماذا تختلف ممارسات هذه الميليشيات عن نظام بشار، تنتشر عديد العصابات في سوريا من شرقها لغربها، ومن شمالها لجنوبها، تختلف الرايات، وتتوحد بدعس كرامة الإنسان.

​المصدر: مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

شارك هذا الموضوع على