الثلاثاء, يوليو 23, 2024

دور المرأة في المجتمع الكوردي

آراء

د. سامان شالي

تواجه المرأة في المجتمع الكردي العديد من التحديات والقيود، وغالباً ما تحدد العادات والقوانين التقليدية أدوارها وحقوقها. إن دور المرأة في المجتمع الكردي متعدد الأوجه. وقد تطورت بشكل ملحوظ مع مرور الوقت، لا سيما في سياق التغيرات والصراعات الاجتماعية والسياسية في المنطقة. فيما يلي بعض الجوانب المهمة لدور المرأة في المجتمع الكردي:

السياق التاريخي

1. الأدوار التقليدية:

• تقليدياً، كان المجتمع الكردي أبوياً، حيث كانت النساء مسؤولات بشكل أساسي عن الواجبات المنزلية، وتربية الأطفال، ودعم أسرهن من خلال العمل الزراعي. وكان يتم ترتيب الزيجات في كثير من الأحيان، وكانت حقوق المرأة محدودة.

التطور الاجتماعي والثقافي

2. التعليم والتوظيف:

• على مدى العقود القليلة الماضية، كانت هناك زيادة في عدد النساء الكرديات اللاتي يتابعن التعليم والمهن. وهذا التحول ملحوظ بشكل خاص في المناطق الحضرية، حيث من المرجح أن تلتحق النساء بالجامعات والعمل في القطاعات المهنية.

• أصبحت المرأة أيضاً أكثر ظهوراً في مختلف المهن، بما في ذلك التدريس، والطب، والهندسة، والإدارة، والقانون، والسياسة.

المشاركة السياسية

3. النشاط السياسي:

• شاركت المرأة الكردية بنشاط في الحركات السياسية، وخاصة في النضال من أجل الحكم الذاتي. لقد تولت المرأة أدوارًا قيادية في الأحزاب السياسية وكانت مدافعة قوية عن المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان.

• في مناطق مثل كردستان العراق، عملت النساء في مناصب برلمانية وفي مناصب وزارية ومحامية وإدارية وسيدة الأعمال مما ساهمت في صنع السياسات والحكم.

4. المشاركة العسكرية:

• أحد الجوانب الهامة والفريدة من أدوار المرأة الكردية هو مشاركتها في الكفاح المسلح. وكانت المقاتلات جزءًا لا يتجزأ من الميليشيات الكردية، مثل البشمركة في كردستان العراق ووحدات حماية المرأة في سوريا.

• اكتسبت هؤلاء المقاتلات الاهتمام الدولي لدورهن في مكافحة داعش والدفاع عن الأراضي الكردية، وتحدي الأعراف التقليدية المتعلقة بالجنسين، وكسب الاحترام والتقدير في جميع أنحاء العالم.

الحقوق القانونية والاجتماعية

5. الإصلاحات القانونية:

• كانت هناك جهود لتحسين الوضع القانوني للمرأة في المناطق الكردية. على سبيل المثال، سنت حكومة إقليم كردستان في العراق قوانين لمكافحة العنف المنزلي، وجرائم الشرف، وتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.

• نشطت منظمات حقوق المرأة في الدعوة إلى الإصلاحات القانونية وتوفير خدمات الدعم لضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي.

التمثيل الثقافي

6. التأثير الثقافي:

• ساهمت المرأة الكردية بشكل كبير في المشهد الثقافي والفني، بما في ذلك الأدب والموسيقى والسينما. لقد استخدموا هذه المنصات لمعالجة القضايا الاجتماعية، وتعزيز الهوية الكردية، وتحدي الصور النمطية المتعلقة بالجنسين.

• غالباً ما تتضمن المهرجانات والفعاليات الثقافية عروضاً وأعمالاً للفنانات، مما يسلط الضوء على دورهن في الحفاظ على الثقافة الكردية وتعزيزها.

التحديات والصراعات المستمرة:

7. التحديات المستمرة:

• على الرغم من التقدم، لا تزال المرأة الكردية تواجه تحديات كبيرة، بما في ذلك العنف القائم على النوع الاجتماعي، والتمييز، ومحدودية الوصول إلى الفرص في بعض المناطق.

• لا يزال عدم الاستقرار الاجتماعي والسياسي، والصعوبات الاقتصادية، والمواقف المحافظة تشكل عوائق أمام المساواة بين الجنسين.

8. النشاط والمناصرة:

• يواصل الناشطون ومنظمات حقوق المرأة العمل بلا كلل لمعالجة هذه القضايا، والدعوة إلى الإصلاحات القانونية والتعليم والتغيير الاجتماعي.

• يلعب الدعم والتضامن الدوليان دوراً حاسماً في تضخيم جهود الحركات النسائية الكردية.

9. العنف ضد المرأة:

• يعتبر العنف المنزلي مشكلة كبيرة في المجتمع الكردي، حيث تواجه النساء في كثير من الأحيان الإيذاء الجسدي والعاطفي من أزواجهن أو أفراد الأسرة الآخرين.

• على الرغم من هذه التحديات، تعمل العديد من النساء الكرديات بنشاط لتغيير هذه القواعد والقيود، والدفاع عن حقوقهن وحرياتهن.

بينما تواجه المرأة في المجتمع الكردي العديد من التحديات، هناك العديد من التغييرات الإيجابية الجارية، والعديد من النساء يعملن بنشاط لخلق مجتمع أكثر عدلاً وإنصافًا للجميع.

باختصار، تلعب المرأة الكردية أدوارًا مجتمعية متنوعة وديناميكية، وتوازن بين المسؤوليات التقليدية والتطلعات الحديثة للمساواة والتمكين. إن مساهماتهم في التعليم والسياسة والكفاح المسلح والثقافة والدعوة تعيد تشكيل النسيج الاجتماعي للمجتمعات الكردية وتتحدى الأعراف المتعلقة بالجنسين القائمة منذ فترة طويلة.

المصدر: كردستان 24

شارك هذا الموضوع على