فرنسا تستعيد 47 امرأة وطفل من مخيمات يحتجز فيها عوائل داعش بشمال شرق سوريا

أعادت فرنسا، أمس الثلاثاء 15 امرأة و32 طفلا كانوا محتجزين في مخيمات يحتجز فيها عوائل داعش في شمال شرق سوريا.

وقالت وزارة العدل وإدارة مكافحة الإرهاب في باريس يوم الثلاثاء إن “من بين النساء العائدات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 19 و56 عاما، صدرت بحق سبع منهن مذكرة اعتقال وتم احتجاز ثمان”.

من جانبها قالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان “سُلّم القاصرون إلى الأجهزة المكلفة مساعدة الأطفال وستُقدّم لهم متابعة طبية اجتماعية”، مضيفة أن “البالغات سُلّمن إلى السلطات القضائية المختصة”.

وهذه ثالث عملية من هذا النوع بعدما أعادت فرنسا 16 امرأة و35 طفلا في الخامس من تموز/يوليو 2022، وقبل ذلك 15 امرأة و40 طفلا في تشرين الأول/أكتوبر.

وكانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أعلنت تسليم 32 طفل و15 امرأة إلى وفد فرنسي بعد التوقيع على وثيقة تسليم رسمية.

وفي وقت سابق قالت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا إن وفداً دبلوماسياً رسمياً من الحكومة الفرنسية زار الأحد 22 كانون الثاني 2023، مبنى الدائرة في مدينة قامشلو، واستُقبل الوفد من قبل الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية “بدران جيا كرد”، ونائب الرئاسة المشتركة “فنر الكعيط”، عضوا الهيئة الإدارية “خالد إبراهيم”، “وكلستان علي”.

وضم الوفد الزائر مسؤول شؤون الأزمات في الحكومة الفرنسية “ستيفان روماتيه” ووفد تقني مرافق له، حيث تناول الاجتماع المستجدات الأخيرة على المنطقة والتداعيات التي شهدتها المنطقة منذ الاجتماع الأخير الذي عقد بين الدائرة ومسؤول شؤون الأزمات “ستيفان روماتيه”.

وبحسب بيان لدارئرة العلاقات الخارجية قال مسؤول شؤون الأزمات في الحكومة الفرنسية “ستيفان روماتيه” إن “الحكومة الفرنسية تتابع عن كثب تطورات الأوضاع في شمال وشرق سوريا” مؤكداً أن الحكومة الفرنسية ستواصل دعمها لشعوب شمال وشرق سوريا، وأن الحكومة الفرنسية أيضاً وجودها في المنطقة سيستمر حتى انتهاء عمليات مكافحة الإرهاب.

 

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/YKPVj

تابعنا على أخبار جوجل

متابعة