“​​​​​​​قوات تحرير عفرين” تعلن عن مقتل 20 ضابطاً و72 جندياً تركياً خلال عام 2022

أعلنت “قوات تحرير عفرين” في بيان مقتل 20 ضابطاً و72 جندياً من الجيش التركي، بالإضافة إلى 112 من عناصر الفصائل السورية الموالية لتركيا وذلك خلال سلسلة عمليات نفذتها في شمال سوريا خلال عام 2022.

وجاء في بيان “قوات تحرير عفرين” الذي نشرته القوات على حساباتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي:

* في عام 2022 ، واصل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته هجماتهم العنيفة ضد أهالي عفرين الذين هُجّروا قسراً من عفرين؛ نتيجة الاجتياح التركي للمدينة، حيث تعرّضوا لأعنف الهجمات، وبشكل متواصل من قبل جيش الاحتلال التركي والمرتزقة الذين يمارسون   كافة أنواع الهجمات والانتهاكات اللا إنسانية ضد شعبنا.

* وفي الأراضي المحتلة، تعرض المواطنون لكافة أنواع الجرائم، من قتل وخطف وتعذيب، فيما استمرت سياسات الدولة التركية الفاشية عام 2022 ، لتغيير التركيبة السكانية، وتغيير ديموغرافية المنطقة التي أصبحت هدفاً للهجمات أيضاً.

 إن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ليسوا أعداء شعب المنطقة، بل أعداء للطبيعة أيضاً، حيث تعرضت طبيعة المنطقة لأضرار جسيمة بعد أن دمر مرتزقة الاحتلال التركي غابات المنطقة من أجل مصالحهم الشخصية.

 وفي عام 2022 ، استمر جيش الاحتلال التركي في قصف مناطقنا، دون انقطاع وبشكل متواصل، بالمدافع وقذائف الهاون والدبابات 27428مرة، خلال عام 2022، و18 غارة جوية بالطائرات الحربية و13 هجوماً بالطائرات المسيّرة، وأسفرت هذه الهجمات عن استشهاد 7 مدنيين، بينهم طفل، وإصابة 10 أطفال و44 مدنياً.

  وتستمر قواتنا بالرد على هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بتوجيه ضربات للعدو، دارت على النحو التالي:

* 70 عملية ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، أسفرت عن مقتل 20 ضابطاً من الشرطة الخاصة (PÖH) و72 جندياً من الجيش التركي، و112 من المرتزقة، وإصابة 16 ضابطاً من الشرطة الخاصة، و67 جندياً من جيش الاحتلال التركي، و65 من المرتزقة.

* كما أسفرت عن تدمير 3 سيارات مصفحة، و14 سيارة، ودبابة واحدة، و8 دراجات نارية، و8 مواقع، و5 خيام، و2 غرف، ومدفع هاوتزر، ومدفع واحد من طراز M-16، والعديد من الذخيرة والمعدات التقنية، وإصابة دبابتين وعقرب ودبابتين وصاروخ ومدفع هاوتزر وسيارة.

* واستولت قواتنا؛ نتيجة للعمليات التي نفذتها، على 8 أسلحة من طراز AK-47، و1 BKC، و1 B-7، و1 بندقية قنص، و1 بندقية هجومية، و4 أجهزة لاسلكية، و4 أجهزة راديو، و5 هواتف، وكمية كبيرة من الذخيرة.

* واستشهد نتيجة الهجمات التي دارت خلال هذا العام 19 مقاتلاً من قوات تحرير عفرين.

 

 

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/k1phH

تابعنا على أخبار جوجل

متابعة