الأربعاء, يوليو 17, 2024

من هم ضحايا انتهاكات أبو عمشة وأبو بكر اللاتي تسببن في فرض واشنطن العقوبات عليهم

حقوق الإنسان

تقرير لمركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

فرضت الخزانة الأمريكية عقوبات على “محمد حسين الجاسم” المعروف بـ “أبو عمشة”، القائد الذي يقود ميليشيا “سليمان شاه” الملقبة بـ “العمشات”، بالإضافة إلى “سيف بولاد” الملقب بـ “سيف أبو بكر”، قائد ميليشيا “فرقة الحمزة”، نتيجة لتورطهم في ارتكاب انتهاكات جسيمة ضد سكان منطقة عفرين، ولا سيما السكان الكرد.

 

تُعَدّ “العمشات” و “الحمزات” ميليشيتين بارزتين ضمن الجيش الوطني السوري، وقد تمثلوا كعناصر أساسية في إرسال المرتزقة إلى ليبيا وأذربيجان ولديهم سجل لا ينتهي من الجرائم وعمليات الخطف والاغتصاب والتعذيب والنهب.

بالإضافة إلى ذلك، شملت العقوبات أيضًا وليد حسين الجاسم، القيادي الآخر في “العمشات” وهو الشقيق الأصغر لـ “أبو عمشة”.

التهمة الريسية التي ثبت تورط ” أبو عمشة” وشقيقه ، و “أبو بكر” فيها ؟

1- محمد حسين الجاسم، قائد ميليشيا “سليمان شاه” لقبه “أبو عمشة”. والتهم التي ثبت تورطه في ارتكابها :
– تهجير السكان الكرد قسراً والاستيلاء على ممتلكاتهم في عفرين، وتوطين المسلحين وعوائلهم فيها.
– اختطاف السكان المحليين، وتعذيبهم مطالبا بالفدية مقابل الإفراج عنهم ومصادرة ممتلكاتهم كجزء من جهد منظم لزيادة إيرادات ميليشيا “سليمان شاه” التي يقودها.
– قيام أبو عمشة باغتصاب زوجة أحد أعضاء الميليشيا التي يتزعمها (إسراء خليل) وتهديدها هي وأسرتها بالإيذاء إذا لم يلتزموا الصمت.

2- وليد حسين الجاسم، قيادي في ميليشيا العمشات “سليمان شاه” الى جانب شقيقه محمد الجاسم الذي يقود الميليشيا، واخوته الاخرين وهم : مالك و يونس و باس حسين الجاسم.

سبب العقوبات:
تزّعم المرتزقة الذي جندهم أخوه “محمد الجاسم” في ليبيا، تورط في عمليات اعتصاب نساء وخطف وسرقة وطلب فدية. بالإضافة إلى ذلك، وليد قتل سجينًا لم يكن قادرًا على دفع الفدية في عام 2020 بعد شهر من تعذيبه.

3- سيف بولاد أبو بكر وهو قائد ميليشيا فرقة الحمزة، متورط في جرائم خطف وقتل واغتصاب وتجنيد المرتزقة . وهو قيادي سابق في تنظيم داعش بمدينة الباب.
كما ان ابو بكر متورط في جرائم عديدة لا سيما الخطف لاجل الفدية، احتجاز الساء والاطفال في سجون سرية، واغتصابهن .

من هم ضحايا انتهاكات أبو عمشة وأبو بكر اللاتي تسببن في فرض واشنطن العقوبات عليهم؟
نذكر قائمة أولية باسماء الضحايا وهم من النساء المعتقلات في سجون “العمشات” و “الحمزات”: آرين دلي حسن البالغة من العمر 21 عاما، روكان منلا محمد ، هيفاء الجاسم، نيروز بكر تبلغ من العمر 17 عام ، لونجين عبدو ، روجين عبدو، فالانتينا عبدو ، روشين أموني ، نازلي نعسان ، ناديا سليمان ، استيرفان عبدو ، فريدة حسن ، هيفاء جاسم ، نيروز أحمد بكر ١٧ عاماً، اسراء خليل، ريم الأحمد.


https://twitter.com/vdcnsy/status/1266360688592601088?s=19

آرين دلي حسن

https://twitter.com/vdcnsy/status/1266029969848913920?s=19

https://twitter.com/vdcnsy/status/1266325332954619905

الشابة روكان منلا طاهر جويق:

التفاصيل👇
في 22 آب 2018 ظهرت امرأة تدعى “إسراء يوسف خليل” في مقطع فيديو وهي تتهم ( محمد الجاسم، الملقب بأبو عمشة ) باغتصابها، المرأة هي زوجة لأحد عناصر الفصيل الذي يتزعمه القيادي الذي يعتبر أحد أكثر الميليشيات قربا ودعما من المخابرات التركية، وهو نفسه المتهم بالاغتصاب، وهو يسيطر على بلدة ” شيح الحديد\ شيه ” في منطقة عفرين.

وفي 30 سبتمبر 2020 اتهمت امرأة ثانية تدعى (ريم بسام الأحمد) وهي زوجة أحد عناصر “لواء السلطان سليمان شاه”، المدعوم سيف الجاسم (أبو عمشة) باغتصابها، بعد إرسال زوجها المقاتل ضمن الفصيل إلى ليبيا، و سيف (وليد الجاسم) هو أخ ونائب قائد الفصيل (محمد الجاسم).

القضية الأولى:
“إسراء يوسف خليل” من أهالي ريف حلب الشمالي وزوجة مقاتل في لواء السلطان مراد وهو أحد فيالق (الجيش الوطني السوري) المدعوم من تركيا، تحدثت في شريط فيديو مصور عن تعرضها للاغتصاب بقوة السلاح عدة مرات من قبل القيادي في اللواء ذاته والمدعو محمد الجاسم الملقب أبو عمشة.

وقالت إسراء: إنّه كان يتردد إلى منزلهم قيادات وعناصر في اللواء وتقوم بغسل لباسهم والطبخ لهم عند الحاجة، في حين أنّ زوجها تعرض لإصابة في قدمه خلال إحدى المعارك وتعمل إلى جانبه لتأمين دخل إضافي.

وأشارت إسراء إلى أنّ أبو عمشة زار منزلهم وقام بإرسال زوجها للأمنية لكي يحولوه إلى المشفى للعلاج، واستغل وجودها مع زوجة شقيق زوجها لوحدهم مع طفلتها في المنزل، ليقوم بفعلته تحت التهديد بتصفية زوجها والعائلة بأكملها، بينما كان شقيق أبو عمشة (سيف) ينتظره أمام الباب وقام بفصل الكهرباء عن المنزل.

واستمرت اسراء بسرد الروايات حول فضائح القيادي أبو عمشة وإقدامه مع قيادات أخرى في لواء السلطان مراد على اغتصاب العديد من النساء في منطقة الشيخ حديد تحت تهديد السلاح وجميعهن زوجات مقاتلين في الفصيل.

وبيّنت إسراء إنّها كانت حاملاً في شهرها الثالث وخسرت طفلها بعد عملية الاغتصاب، وأضافت أنّ العديد ممن اغتصبن كن حوامل وأسقطن، وهن أساساً زوجات مقاتلين في الفصيل نفسه.

وتزامن اتهام “أبو عمشة ” مع تواجده في السعودية حيث كان يؤدي مناسك الحج، ويتمركز فصيله في قرية الشيخ حديد بريف عفرين التي شهدت أيضاً عدة حالات اغتصاب لنسوة بعضهن زوجات لعناصر في “درع الفرات” وحالات لقتل تحت التعذيب وخطف.

إلى أين وصل التحقيق، وأين اختفت إسراء؟
بعد انتشار التسجيل المصور، وحديث إسراء عما تعرضت له، اضطرت قيادات الجيش الوطني للتدخل تحت الضغط وادعت أنّه تمّ تشكيل لجنة بتاريخ 29 آب 2018 مؤلفة من العقيد هيثم العفيسي، والقاضي فراس النجار من المحكمة العسكرية في “الجيش الوطني”، وقائد الشرطة العسكرية في عفرين وقتها العقيد حسن الحسين، وقائد الشرطة العسكرية في منطقة راجو المقدم جراح الكماري، وأحمد حافظ مندوباً عن الأركان، وتعهدوا بإصدار تقرير وحماية المرأة التي تعرضت للتهديد من عناصر وقيادات العمشات. وتوارت عن الأنظار. وتعهدوا بإصدار تقريرها خلال أيام، وهو ما لم يحدث، لكن المرأة (إسراء) منذ ذاك الوقت اختفت، ولا أحد يعلم مصيرها، خطفت قتلت نفيت لا أحد يعلم…

لا معلومات مطلقا عنها، ونحن في مركز توثيق الانتهاكات شمال سوريا، كنا قد تابعنا قضية إسراء وقتها، وتمكنا من الاتصال بها كانت قد أبدت شكوكها من اللجنة، وإنّها لا تأمن على حياتها، وقالت إنّها اضطرت للخروج على الإعلام، بعدما شاهدت مغتصبها (أبو عمشة ) في السعودية وهو يؤدي مناسك الحج، وأنّها كانت فرصتها لكشف جريمته، وجرائمه أولا لأنّها أدركت أنّه بعيد الآن ولن يستطيع أذيتها. إسراء كانت خائفة، وبالفعل اختفت بعد تلك المحادثة القصيرة، ومازال مصيرها لليوم مجهولا، لكن مصدر مقرب من أسرتها أكد أنّ ملثمين اقتحموا مكان إقامتها، بعد يومين فقط من تشكيل تلك اللجنة، وأنّها استأمنت هيثم العفيسي الذي تحدثت معه عبر الهاتف وأخبرته بمكان إقامتها، لتخطف بعد ساعات، المصدر لم يكن يشك في إمكانية قتلها ودفنها في مكان مجهول لطمس الفضيحة ووأدها، خاصة وأنّ المتورط فيها المدعو أبو عمشة يعتبر أحد صبيان المخابرات التركية، وهو محمي من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

تسلسل زمني…محاولات الالتفاف على القضية، وتسجيل اعترافات تحت التهديد:

القضية الثانية :
اتهمت زوجة أحد عناصر “لواء السلطان سليمان شاه” بريف حلب الشمالي، نائب قائد الفصيل الذي يسيطر على بلدة “شيح الحديد” في منطقة عفرين، سيف الجاسم باغتصابها، بعد إرسال زوجها المقاتل ضمن الفصيل إلى ليبيا.

وتروي (ريم بسام الأحمد) في تسجيل مصور – والذي يبدو أنّه مصور وأرسلته لزوجها في ليبيا – قصة اغتصابها من قبل “سيف عمشة الجاسم”، وتبدأ بذكر أسم زوجها عماد الفهد، إنّها اغتصبت عدة مرات.

وتقول ريم: ” يا عماد….. سيف صار يتصل ع رقمك التركي بعدما رحت أنت إلى ليبيا، ويجبرني أن افعل أشياء لا أريدها…. وصار يهدد، ويدق علي الباب ويخافوا الولاد…. اقتحم الدار، واغتصبي غصبا عني…مو بارادتي”.

اعتقلت وعذبت وظهرت تكذب نفسها:
لم تمضي ساعات على انتشار مقطع الفيديو الذي تكشف فيه ريم عن تعرضها للاغتصاب من قبل قائد الامنيات في العمشات، وشقيق قائدها حتى ظهرت في مقطع فيديو ثاني وهي مصابة (تعرضت لكسر في اليد\ الكتف) في جلسة تواجد فيها عسكريون وعناصر من الشرطة، وهي تضع يدها على القرآن، وتقول هذه المرة إنّها اكرهت على نشر فيديو تعرضها للاغتصاب من قبل زوجها، عماد وقالت إنّه كان يعذبها وتغيير كثير بعد العودة من ليبيا.

كما وتحدث أحد الحاضرين ويدعى فؤاد حسن محمود (يبدو أنه من شرعيي العمشات) وأنّه على معرفة شخصية بعماد، وأنّ عماد لديه سوابق تتعلق بتعاطي المخدرات وقضايا السرقة وانتهاك الأعراض وغيرها.

عماد يظهر في مقطعي فيديو:
كما ونشرت صفحات مقربة من فصيل العمشات فيديو لعماد الفهد وهو يمتدح العمشات وقادتها وأنّ كل ما نشرته وتدعيه زوجته ريم بسام الأحمد كاذب ومحض افتراء لكن ظهر في نهاية الفيديو صوت وكأنّه يلقن عماد العبارات.

وظهر عقب ذلك مقطع فيديو ثاني لعماد وهو يقول إنّه اضطر وأجبر على تصوير الفيديو الأول الذي يبرئ فيه سيف ( العمشات ) بعد أن تلق تهديدات بقتل أطفاله من قبل ( سيف عمشة ) وكشف إنّه عاد من ليبيا من أجل هذه القضية، وإنّه كان على علم بوجود علاقة تربط زوجته بسيف عمشة. وإنّه تعرض للطعن في شرفه من قبل فصيله الذي انضم إليه منذ تأسيسه (قبل 10 سنوات).

ملفات صوتية للمقابلة
في لقاء مع ( مركز التوثيق )، تحدثت معتقلة سابقة خرجت من السجون بعد احتجازها (878 يوما) بشكل غير قانوني، عن حالات التعذيب والاغتصاب.

نساء عثر عليهن في سجن فرقة الحمزة بمدينة عفرين

روت معتقلة في سجون الميليشيات المسلحة الموالية لتركيا ، والتابعة لائتلاف والحكومة السورية المؤقتة في مدينة عفرين السورية ما تعرضن له من فظائع شملت أنواعا شتى من التعذيب والاغتصاب وتصويرهن عراة بحضور ضباط من جهاز الاستخبارات التركي.

وفي لقاءات مع ( مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا ) جرى توثيقها بملفات ( صوتية ) من ( الضحية /الضحايا )، تحدثت الضحية (ناديا) البالغة من العمر 24 عاما بكل جرأة وشجاعة بعد احتجازها بشكل غير قانوني، عن حالات التعذيب والاغتصاب في سجون فرقة الحمزة ، و المخابرات التركية.

وقالت ( ..نتحفظ عن ذكر الأسم لأسباب تتعلق بسلامتها )، وهي من أهالي منطقة عفرين بريف حلب ، التي احتلتها القوات المسلحة التركية في اذار 2018، وقالت إنّها تلقت رسالة صوتية من هاتف زوجها المعتقل من قبل ( فرقة الحمزة ) واسمه ( أحمد رشيد عارف رشيد ( 26 عام ) يطلب منها زيارته ، وأنّ الرسالة الصوتية وصلتها عبر ( الواتس آب ) بتاريخ 2 آب 2018 بصوت زوجها يطلب فيه أن تجهز نفسها ، لزيارته وأنّ المسلحين سمحوا له بزيارات من عائلته. أضافت (…)” بالفعل وصلت سيارة للمسلحين بعد ساعة تقريبا، كان أحد أصدقاء زوجها أيضا فيها ، اخبرني إنّه تلقى نفس الرسالة ….”.

وأحمد رشيد عارف ، من أهالي قرية بيباكا التابعة لناحية بلبلة/ بلبل في عفرين اختطف من قبل الجيش الوطني السوري بعد اقتحام منزله، بتاريخ 25 أيار 2018.

وقالت (…) إنّ كل شيء تغيير بعد ذلك …. حيث تبين أنّ الرسالة الصوتية كانت لاستدراجها وصديق زوجها لخطفهم، حيث تم اعتقالها، ولم تلتق زوجها أبدا…

وذكرت (…) إنها تعرضت للضرب في مركز الاعتقال وبعد استجوابها 25 مرة، تم زجها في غرفة صغيرة منفردة، ولاحقا تم نقلها لسجن أكبر فيه حوالي 40 معتقل ومعتقلة وثم احتجزت في سجن مع 11 امرأة وطفلين ( رضيع عمره سبعة أشهر و طفل عمره سنة ونصف).

وأردفت أنّ آثار التعذيب كانت بادية على وجوه النساء المعتقلات ، وأن ضابطا تركيا أخبرها بقدرته على انقاذها إن قبلت الزواج منه ، وانه قال لها … نعلم ببرائتك يمكنني تخليصك بسهولة إن قبلت الزواج بي وساقوم بتهريبك الى تركيا ….” وقالت أنها رفضت ذلك ليبدأ بتعذيبها.

وروت أنّها كانت معتقلة مع 11 امرأة وطفلين ، وكان يتم رش مياه باردة عليهم وعلى الطفلين في الشتاء القارس وأنًهم كانوا يتمددون على أرضية الغرفة بلا غطاء ولم يتم إعطاءهم بطانيات أو إسفنجات وتم حرمانهم من المياه ، ومن الطعام وكان يقدم الطعام كل 3 أو 4 أيام مرة واحدة وحرم الطفل الرضيع من الحليب.

ولفتت (…) إلى أنّهم قاموا بتعذيبها، وتصويرها وأنّها ذاقت التعذيب في بادئ الأمر، ومن ثم الاغتصاب مرات عدة.

وذكرت إنّ حالات الاغتصاب طالت نساء أخريات، وقالت إنّها كانت شاهدة على وفاة شخصين تحت التعذيب.

وأفادت إنّها أحيلت إلى زنزانة انفرادية بعد أن حاولت الانتحار للخلاص، وعاشت على مدار أشهر على رغيف خبز وبعض الجبن يقدم لها كل 3 أو 4 أيام مرة واحدة؛ ما أدى إلى مرضها وانهيارها عصبيا، كما وتحدثت عن حرمانها من الذهاب إلى ( التواليت ) وحرمان من معها في السجن، وأنّهم كانوا يقومون بتجميع الفضلات في أكياس حتى يفتحوا لهم الباب كل 3 أو 4 أيام مرة واحدة، ويتم منحهم نصف دقيقة فقط لتفريغ الأكياس، وجرى تعذيبها بطرق عدة منها «بَلانكو\بَلانكا» وغرس الإبر في الأصابع والأظافر وغمسها في خل التفاح والملح ، وقلع الأظافر وأساليب أخرى إضافة للاغتصاب والتحرش والشتائم…

وأردفت (..) أنّ كل امرأة من النساء اللاتي كنّ محتجزات معها لاقى صنوف متعددة من التعذيب وأنّ النساء تتعرض للتحرش والاغتصاب، وقالت إنّ أصوات التعذيب مازالت عالقة في ذهنها ولا يمكن نسيانها، خاصة من الغرف الأخرى ضمن السجن حيث كان هنالك شباب ورجال وأطفال وكان أصواتهم قاسية ولا يمكن وصفها….

وذكرت (..) إنّه تم نزع ثيابها مرارا، أثناء الاستجواب، وبعده وعندما رفضت التهم المنسوبة إليها، جرى نقلها إلى غرفة التعذيب وتعليقها إلى السقف ويديها مكبلتان من الخلف، وتم ضربها وضرب نساء أخريات بالخرطوم ، والكبل ، والحديد ، وتم تعريضها جسدها الهزيل للصعق بالكهرباء ، وأوضحت أنّها بعدما تعرضت لأنواع عدة من التعذيب الجسدي، كان يغمى عليها، إلا أنّهم كانوا ينزلونها إلى الماء ويوصولونه بالتيار الكهربائي كي تصحو.

تفاصيل ترويها (…) موثقة بملفات صوتية :
قالت المختطفة السابقة من قبل ميليشيات ( فرقة الحمزات )، (..) إنّها تعرضت للاغتصاب عدة مرات داخل السجن السري الذي كانت مختطفة فيه بحي المحمودية في مدينة عفرين ، وفي شهادة جريئة وقوية أكدت بالفعل تعرضها وتعرض نساء أخريات للاغتصاب من قبل مسلحي الميليشيات المدعومين والموالين لتركيا، وقالت إنّها وأخريات تعرضن للتعذيب بطرق شتى أمام وبمشاركة جنود و عناصر من المخابرات التركية، حيث ظلوا مدة 4 أشهر محتجزين في سجن لا يعرفون مكانه ليتم نقلهم بعد ذلك إلى سجن ( فرقة الحمزة ).

وروت (..) التي تمكنت من النجاة بصعوبة بالغة ، ووصلت إلى مكان آمن ( خارج عفرين ) قصة اعتقالها وتعذيبها المتكرر وتعذيب نساء وشبان وكبار في السن وأطفال، وقالت إنّ التعذيب طال حتى طفلين أحدهم رضيع يبلغ 7 أشهر، والآخر يبلغ عام ونصف خطفوا مع أمهاتهم، وكان يتم اغتصابهم امام أطفالهم كما وأكدت أنّها تعرفت على الأقل مقتل شخصين تحت التعذيب في سجون ( فرقة الحمزة ).

كما وتحدثت عن قيام المسلحين برفقة أشخاص يتحدثون اللغة التركية بتصويرهم عدة مرات، مرة وهم عراة، ومرة هم بلباس نظيف قدموه لهم ثم أخذوه، وفي الفيديوهات جعلوهم ينفون تعرضهم لأي تعذيب وأنّ حياة وظروف السجن مرفهة، وأجبروهم على شكر تركيا وأردوغان في أحد الفيديوهات ، وفي فيديو آخر جعلوهم يعترفون بالإكراه والضرب والتعذيب إنّهم إرهابيون تورطوا في تفجيرات او خططوا لها وعملاء لصالح ( قوات سوريا الديمقراطية ) و حزب العمال الكردستاني.

(…) روت كذلك إنّهم قرروا الإفراج عنهم بعد 878 يوما من الخطف، على أثر اكتشاف مكانهم بعد اقتحام السجن من قبل متظاهرين غاضبين من الغوطة الشرقية، على نتيجة خلاف بين أحد مسلحي فرقة الحمزات وقيامه بقتل \ إصابة مدني من الغوطة ، حيث جرى نقلهم لسجن في اعزاز من قبل الشرطة العسكرية، ولاحقا أعادت الشرطة العسكرية تسليمهم لفرقة الحمزة وأنّ قائدها المدعوة سيف أبو بكر اشرف بنفسه على تصويرهم عراة وتعذيبهم ولاحقا تم نقلهم إلى سجن في مدينة الباب ومنه لسجن في مدينة عفرين “معراته” ليتم عرضها لأول مرة على القضاء.

وقالت (…) كانت المحاكمة روتينية لم يسمح لنا بشيء لا محامي ولا توكيل، ورفضوا حتى الانصات لنا، ناديا قالت إنّها أخبرت قادة الفرد العسكري ( لم تتذكر اسمه ) و قاضي المحكمة واسمه ( احمد سعيد ) عن تعرضها ونساء أخريات للتعذيب والاغتصاب مرارا وأنّ القاضي ضحك وأستهزئ بهم وهددها وطالبها بكتم ذلك وعدم التحدث مطلقا لحماية نفسها وحماية شرفها، وأنّه أجبرها كما بقية قادة الميليشيات في السجون على توقيع أوراق باللغة العربية وأوراق باللغة التركي دون أن يسمح لها بقراءة محتوها، وجرى تصويرها مجددا وثم أطلق سراحها مع إبلاغها بأنّ تبقى في المنزل وأنّ لا تغادره أو تتحدث لأي وسيلة إعلامية أو تكتب شيئا على مواقع التواصل الاجتماعي.

(…) قالت إنّ عائلتها اتفقت مع مهرب على دفع مبلغ 300 دولار لإخراجها من عفرين، ووصلت لمكان آمن لكن مازال مصير زوجها مجهولا وهو الذي اختطف قبل اختطفها بأيام.

تقول (…) :
كنت عند صديقتي وصلتني رسالة على هاتفي من رقم زوجي ( أحمد رشيد عارف رشيد ) يطلب فيها مني زيارته في سجن بمدينة إعزاز ، وهي المرة الأولى التي نتواصل معه فيها …بتاريخ 2 \ 8 \2018 ، جاءت سيارة يقودها أناس لا أعرفهم ، لكن كان معهم أحد أصدقاء زوجي ، تبين لي لاحقا أنّهم أرسلوا الرسالة إليه كذلك من نفس هاتف زوجي ، دخلنا إلى منطقة عسكرية ، فصلوا صديق زوجي وأخذوه لمكان آخر ، تم أخذوني لغرفة وقاموا بالتحقيق معي ، تمت مصادرة هاتفي ، وحقيبتي اليدوية ، وتفتيشها، تم أخذوني لغرفة أخرى فيها عدة أشخاص ، واحد منهم يتحدث اللغة التركية ، تمكنت من معرفة أسم أحد المحققين وهو ( أبو الليث الحسكاوي ) ، أتهموني بالعمالة لأمريكا ولقوات سوريا الديمقراطية والنظام وروسيا ، كل مرة كانت التهمة تختلف، نكرت كل شيء ، أنا مدنية تبحث عن زوجها المختطف … تم زجي في غرفة صغيرة مظلمة ، حوالي منتصف الليل فتح الباب تم ربط عيني ويدي وجري لغرفة أخرى جلست على الأرض ، طلبوا مني فك قفل الهاتف ، كان هنالك أشخاص يتحدثون اللغة التركية ، وأحد ما يترجم كلامي …لم أتحدث بشيء كانوا يتهموني بكل شيء… أعادوني للمنفردة ، وتم نقلي لمكان آخر وآخر ، وبدؤا بضربي، ولكمي وركلي وحرماني من التبول ومن الطعام والماء …مضت أربع أشهر على هذه الحالة …

تم نقلي مجددا لسجن آخر، ووضعوني في غرفة كنا فيها 11 امرأة ، وطفلين ( طفل بعمر 7 أشهر ، وطفل بعمر سنة ونصف ) ، أسماء من معي هي : لونجين عبدو، أختها روجين عبدو ، نازلي نعسان ، روشين امونى ، روكان ملا محمد ، فريدة حسين ، استير بان عبدو ، فالنتينا عبدو ، نيروز بكر وأسم آخر لم تتذكره …وانا ناديا سليمان. والطفلان أسمائهم ( عيد ، اورجان ).

كان التعذيب يومي ، بشكل فردي أو جماعي ، وتعرضنا للاغتصاب مرارا ، كانوا يعطونا حبوب مخدرة ، أحيانا يقوم برش المياه الباردة علينا جميعا ، حتى الأطفال الصغار لم يتم استثنائهم من التعذيب ، رفضوا إعطائنا أغطية ، أو سجاد الأرض ، في فصل الشتاء كدنا نعاني من المرض وكان الأطفال الصغار يبكون من المرض والبرد والجوع…أيضاً كانوا يغرزون إبر في الاصبع ، وتحت الاظافر ويرشون عليها خل التفاح ، بشكل متكرر ودائم ، وأحيانا يرشون الملح ويربطونا في السقف لنتدلى للأسفل.

تم التحقيق معي 25 يوم بشكل متواصل، ترافق مع التعذيب ، التهم متعددة مختلقة ، تم تصويري والزامي على الإقرار بأنّي مرتبط بحزب العمال الكردستاني ، وأنّي قيادية أخطط لتنفيذ عمليات تستهدف تركيا والجيش التركي ….لم نكن نستطيع رفض شيء ، سلبوا مننا إرادتنا وكل شيء…. كانوا يضربونني بخرطوم مياه ، وبقطع الحديد بأطراف حادة متل السيف ، كانوا يقوموا بوضع ملح الليمون تحت الأظفار ، وكانوا يهينوننا بشكل دائم ، ويستهزئون بنا على أنّنا سبايا وهم يملكون القرار في أن يفعلوا ما يشاؤون بنا ….مرة حاولت الانتحار للخلاص ، قاموا بضربي بأداة حادة على رأسي فقدت الوعي ، سالت دمائي من الانف والفم ، تركوني وسط الدم ونقلوني بعدها للمنفردة بقيت فيها مدة طويلة حتى فقدت الإحساس بالوقت … تم سحبي من المنفردة من شعري ، وتم سحلي مرارا ، وحرماني من الثياب من الماء من الطعام من الذهاب للتواليت …. كانت صلاتنا بالعالم مفقودة ، لا أحد يعرف أين نحن وكيف ولا نعلم نحن ماذا يجري في الخارج…

استمر وضعنا المأساوي مدة ستة أشهر داخل سجن فرقة الحمزات بحي المحمودية في مدينة عفرين ، حدثت فوضى وسمعنا بإطلاق نار وهتافات ، اقتحم مدنيون السجن ، كان البعض منا عراة بلا ثياب ، وأخريات في المنفردات وقد تعرضن للاغتصاب ، قاموا بإخراجنا على عجل ، هربنا وركبنا إحدى السيارات ، عرفنا لاحقا أنّنا أصبحنا في قسم الشرطة العسكرية ، وأنّ اقتتالا اندلع بين المستوطنين أدى لاقتحام متظاهرين غاضبين السجن الذي نحن محتجزين التابع ل فرقة الحمزات ، عرفنا إنّنا في ٢٩ مايو ٢٠٢٠ ، وهذا يوم لن أنساه…

بقينا ليومين فقط في أحد سجون الشرطة العسكرية ، يومان بدون تعذيب وقدموا لنا قليل من الطعام والماء ، لكن لم يسمحوا لنا بالاستحمام ، والذي كان حلما بالنسبة لنا ، لا أتذكر أخر مرة استحممت فيها …

بعد 48 ساعة ، قامت الشرطة العسكرية بتسليمنا مجددا لفرقة الحمزة ، نفس الوجوه السابقة ، تم نقلنا إلى منطقة اسمها ( قرية الكبيرة ) بريف عفرين، ومن هنالك تم تحويلنا إلى منطقة إعزاز ، ووضعنا في سجن ظروف أفضل نوعا ما ، تم أخذنا للتحقيق مجددا، وقاموا بتصويرنا فيديو والتقاط صورنا مرارا، أخبرونا إنّنا يجب أن نحفظ ماهو مدون في ورقة وأن نسجل ذلك أمام الكاميرات ، قرأت النص كان يتضمن أنّني إرهابية ، عميلة أعمل لصالح حزب العمال الكردستاني وقوات سوريا الديمقراطية ، وأنّني أقود مجموعة كانت تخطط لاستهداف الضباط الأتراك والجنود الأتراك وأنّني أخطط لتنفيذ عمليات تفجير في تركيا …. تم ضربنا مجددا ، ومنحونا ساعات لنحفظ محتوى الورقة … لم يكن أمامي أية فرصة لأرفض ذلك فقبلت تحت التهديد ، كان المشرف على التحقيق وتلقين المعلومات هو شخص اسمه ( سيف أبو بكر ) لاحقا عرفت أنّه أحد المقربين من المخابرات التركية، ويحمل الجنسية التركية ، ويقود فرقة الحمزة . تم إجبارنا في حضور أبو بكر على التوقيع والبصم على أوراق باللغة العربية والتركية بعد تصويرنا لعدة مقاطع فيديو تتضمن اعترافات إنّنا إرهابيون ، بدون أن نعرف على ماذا نبصم أو نوقع…

قام مجددا بتصويرنا عدة مرات ، مرة نحن نعترف فيها أنّنا إرهابيون نخطط لتنفيذ تفجيرات ، فيديو نحن نمدح فيه شروط وظروف اعتقالنا وأنّ المكان داخل السجن مخدم ومرفه ، مرة طلبوا منّا شكر تركيا وأردوغان والجيش الوطني والأجهزة الأمنية وأنّهم قاموا بحمايتنا وإصلاحنا …..رغم كل ما فعلوه بنا شكرناه وشكرناهم. حينما كنت أو كنا نرفض ذلك كانوا يقومون بنزع ثيابنا وإجبارنا على كل شيء وتصوير ذلك ، لم نكن الّا أن ننفذ أوامرهم أمام الفيديو شكرنا أردوغان وشكرناهم….

بعد ذلك تم تحويلنا الى سجن في مدينة الباب ، بقينا هناك مدة شهر ، تم تحويلنا من الباب الى سجن معراته في عفرين ، وفي كل مرة يتم إعادة التحقيق معنا والزامنا على الاعتراف اننا مذنبون ، وإرهابيون ، وأنهم يعاملوننا بطريقة جيدة وظروفنا في السجن مرفهة.

في سجن معراته لأول مرة تمت إحالتنا للمحكمة ، والقضاء ، في البداية كان القاضي العسكري ، لا أتذكر اسمه ، كان مستعجلا لإنهاء القضية ، وطلب مني ، كما طلبوا منّا في السجن الصمت وعدم الادلاء بشيء، وانتظار القاضي ليتحدث وأنّنا مقابل صمتنا سنحصل على إطلاق السراح ، ضمن عفو سيصدرونه ، لكن لم يكن يهمني شيء، تحدثت أمام القاضي عن التعذيب والاغتصاب والتحرش والضرب وظروف السجن وأنّنا مدنييون أبرياء تم إجبارنا على الإدلاء بتصريحات مصورة تحت التعذيب ، وانهم خطفوني وأنا متجه لزيارة زوجي المعتقل ، قاطعني القاضي وطلب إعادتي للسجن وهددني، بالفعل أعادوني للسجن وبدؤا بضربي مجددا في اليوم التالي أدخلوني قاعة المحكمة وتم إجباري على توقيع أوراق أجهل محتواها كانت باللغة التركية والعربية …

تضيف (…) ” تم إحالتنا لمحكمة أخرى ، بدا أنّها مدنية هذه المرة ، ورفضت التزام الصمت رغم تهديدهم بقتلي إن تحدثت ، لقد عرف القاضي عن نفسه وقال إنّ اسمه هو ( احمد سعيد ) ، سردت له كيف تعرضت للتعذيب والاغتصاب ، وكيف تعرضت بقية النساء معي في السجن ، وبقية المعتقلين للتعذيب واني شاهدة على مقتل شخصين تحت التعذيب ، الأول اسمه ( بلال عبدو ) والثاني ( العم حسن، اب لثلاث بنات )…. توقعت أنّ القاضي ينصت وسينصفني ، لكن تبين أنّه يود مني الحديث للتسلية ، كان يبتسم وأستهزئ بي ، هددني بأنّ لن أخبر أحدا بهذه القصص لحماية شرفي وعائلتي ولكي لا أتعرض للقتل والملاحقة والعودة لنفس الظروف ….

وقالت (…) : حسن كان والد 3 بنات تعرض لتعذيب شديد ، كان قد فقد صوته من التعذيب تأكدت من وفاته ، لقد مات في المنفردة التي نقلوها إليه ، والتي كانت قبرا …كنت أشاهد من فتحة صغيرة ، في الباب ، تم لفه ببطانية ونقله خارجا ، كذلك فعلوا ببلال عبدو.

أفرج عن(…) بعد قضاء 878 يوما في سجون الميليشيات الموالية لتركيا تنقلت خلالها ضمن 9 سجون ، في 4 مدن خاضعة لسيطرة الجيش التركي ، منها 90 يوم قضتها في سجون خاضعة لإشراف مباشر من أجهزة الاستخبارات التركية .

ولم تكن ( فرقة الحمزة ) ستكشف مصير هؤلاء النساء المختطفات ، ومصير أخريات لو لم يتم اقتحام سجن ( الحمزات ) من قبل متظاهرين غاضبين من ريف دمشق في عفرين بمدينة حلب ، حيث خرجوا في تظاهرات مطالبين بطرد ومحاسبة “فرقة الحمزات” وهي فصيل تابع لتركيا بعد اشتباكات عنيفة معها.

بتاريخ 28 مايو 2020 أثيرت ضجة عارمة بعد العثور على 11 امرأة ( بعضهن عاريات ) وطفلين أحدهما رضيع داخل سجن سري لفصيل ” فرقة الحمزة ” العامل ضمن ” الجيش الوطني” في مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة مسلحين موالين لتركيا.

مسلحي ريف دمشق ومتظاهرين فوجؤ بوجود 11 امرأة وطفلين أحدهم رضيع ، بينهم نساء احتجزن وهن عاريات ، إضافة لمعتقلين آخرين لدى “فرقة الحمزات”.

https://twitter.com/vdcnsy/status/1266360688592601088

وأصدر أهالي دمشق وريفها في شمال سوريا أصدروا بيانا يوضح الأسباب التي أدت إلى الاشتباك مع الفرقة، مطالبين قيادة “الجيش الوطني” المعارض والأتراك إزالة كافة مقرات فرقة الحمزة من مدينة عفرين.

وطالب الأهالي بتسليم جميع المتورطين ومحاسبتهم، بالإضافة إلى توضيح سبب وجود نساء عاريات في معتقلات الفرقة، حيث أكد البيان وجود عشرات النساء داخل السجن.

وأظهر مقطع فيديو، قيل إنه لحظة اقتحام مقر لفرقة الحمزات والعثور على نساء فيه.

https://twitter.com/vdcnsy/status/1266324567443865606

وسبق اقتحام السجن اشتباكات عنيفة بين فرقة الحمزات من جهة، وعناصر أحرار الشام من أهالي غوطة دمشق. وتمكن مسلحو الغوطة من حركة أحرار الشام وجيش الإسلام والفرقة الأولى بالتعاون مع مسلحين آخرين من السيطرة على أحد مقرات فرقة الحمزات واعتقال عناصره.

الاقتتال جاء عقب محاولة مجموعة عسكرية تابعة لـ “فرقة الحمزات” السطو على محل تجاري، ينحدر صاحبه من منطقة عربين في الغوطة الشرقية ومحاولتهم أخذ بعض المواد الغذائية دون دفع ثمنها، وبعد رفض البائع قاموا باستهداف محله بقنبلة.

وتطور الأمر ليتحول إلى اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، بين أبناء الغوطة الشرقية وبمؤازرة بعض عناصر حركة أحرار الشام الإسلامية، ضد عناصر فرقة الحمزات.

وكانت والدة المختطف أحمد رشيد، زينب معمو نوري ناشدت المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية بالتدخل والضغط على الحكومة التركية لكشف مصير ابنها وزجته، وقالت “بعد اختطاف ابني أحمد علمنا بأنه يتواجد في سجن سجو في منطقة إعزاز، حين حاولت زوجته ناديا سليمان زيارته اعتقلت هي الأخرى….”

https://twitter.com/vdcnsy/status/1270731620614639617





























المصدر: مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

 

شارك هذا الموضوع على