السبت, يوليو 13, 2024

ميليشيا الجيش الوطني المدعومة من تركيا تستهدف المهاجرين العائدين إلى عفرين

حقوق الإنسانرئيسي

تستمر ميليشيا الجيش الوطني المدعومة من تركيا في استهداف واعتقال المهاجرين العائدين إلى مدينة عفرين، مما يزيد من معاناة السكان المحليين ويعوق جهود السلام والاستقرار في المنطقة. في ما يلي عرض لحوادث الاختطاف والاعتقال الأخيرة في عفرين ومحيطها:

اختطاف طاهر محمد شكري:
في 7 حزيران 2024، اختطفت ميليشيا الجيش الوطني (الشرطة العسكرية) المواطن طاهر محمد شكري (54 عاماً) من أهالي قرية دار كير في ناحية معبطلي، أثناء توجهه إلى مدينة عفرين بالقرب من محطة الوقود في حي المحمودية. تم الإفراج عنه بعد دفع فدية قدرها 4 آلاف دولار أمريكي.

في 13 حزيران 2024 : اختطفت ميليشيا الجيش الوطني المواطن “عماد مصطفى خليل” من أهالي قرية “هوليله” بناحية راجو، وذلك من منزل قريبٍ له قرب دوار نوروز بمدينة عفرين. وتم اقتياده لجهة مجهولة. كما اختطفت ميليشيا الجيش الوطني الشقيقين “محمد زمجي مراد 35 عاماً” و “فائق زمجي مراد 33 عاماً” من أهالي بلدة “كفرصفرة” بناحية جنديرس، أثناء تواجدهم في مدينة جرابلس، وتم اقتيادهم لجهة مجهولة.

الإفراج عن محمد هورو:
أطلقت ميليشيا الشرطة العسكرية سراح المواطن محمد هورو من أهالي قرية فريرية في ناحية جنديرس بعد عشرة أيام من الاحتجاز التعسفي، مقابل فدية مالية قدرها 6 آلاف دولار أمريكي لصالح قادة الائتلاف الوطني السوري وحكومتها المؤقتة، إضافة إلى غرامة مالية قدرها 700 دولار أمريكي لصندوق ثورة الحرية والكرامة.

الإفراج عن ريبر رشيد علي:
أطلق سراح الشاب ريبر رشيد علي من أهالي بلدة جنديرس، الذي خُطف في 18 أيار 2024، دون توجيه أي اتهامات له، بعد دفع غرامة مالية قدرها 700 دولار أمريكي لصندوق ثورة الحرية والكرامة، ومبلغ مالي قدره 1000 دولار أمريكي لصالح قادة الائتلاف الوطني السوري.

إطلاق سراح وقفي علو:
أطلقت ميليشيا الجيش الوطني في 13 حزيران 2024 سراح المواطن وقفي علو (41 عاماً) من أهالي قرية ناحية جنديرس بعد دفع فدية مالية قدرها 2 آلاف دولار أمريكي. كان قد اعتقل أواخر العام الفائت بتهمة التعامل مع الإدارة السابقة.

إطلاق سراح خليل علي:
أطلقت الشرطة العسكرية في عفرين في 10 حزيران الجاري سراح المواطن خليل علي (أبو إسماعيل، 58 عاماً) من أهالي قرية علي كارو بناحية بلبل، بعد اعتقال دام حوالي 12 يوماً، ودفع فدية قدرها 3 آلاف دولار أمريكي لجماعة أحمد جمال كبصو، رئيس فرع عفرين للشرطة العسكرية.

اعتقال صلاح علي عبدو:
داهمت دورية للشرطة العسكرية منزلاً في حي الأشرفية بمدينة عفرين، واعتقلت المواطن صلاح علي عبدو من أهالي قرية رمادية بناحية جنديرس لمدة تزيد عن ست ساعات، بتهمة ملفقة بالانتماء إلى صفوف مقاتلي الإدارة السابقة، حيث أطلق سراحه بعد دفع فدية قدرها 4 آلاف دولار أمريكي وهاتف جوال لأحد العناصر.

الإفراج عن نظمي حمو:
أطلقت سلطات الاحتلال التركي سراح المعتقل نظمي حمو من أهالي قرية كفردله ومقيم في مدينة جنديرس، بعد احتجازه لمدة 26 يوماً، وفرض غرامة مالية قدرها 800 دولار أمريكي، بالإضافة إلى 2500 دولار أمريكي.

الإفراج عن عبد الرحمن إسماعيل:
أطلقت فصيل الجبهة الشامية التابعة للاحتلال التركي في 10 حزيران سراح المواطن عبد الرحمن إسماعيل من أهالي حي الفردوس بمدينة حلب، بعد دفع فدية مالية قدرها 5 آلاف دولار أمريكي. كان قد اعتقل قبل حوالي عشرة أيام من قبل حاجز الشط الأمني في مدينة أعزاز ريف حلب الشمالي.

بيع ممتلكات المواطنين الكُرد:
في 6 حزيران، أقدم مستوطن منحدر من ريف حلب الجنوبي على بيع منزل عائد للمواطن عصام حسين من أهالي قرية عندريه بناحية جنديرس، ومستولى عليه منذ عام 2018، مقابل مبلغ 1500 دولار أمريكي، إلى مستوطن آخر.

تسلط هذه الأحداث الضوء على الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها المواطنين والعائدون إلى عفرين، مما يستدعي تدخلاً دولياً لحماية حقوقهم وضمان سلامتهم.

​المصدر: مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

 

شارك هذا الموضوع على