الجمعة, يونيو 21, 2024

إطلاق منصّة أسر المفقودين في شمال وشرق سوريا

حقوق الإنسانرئيسي

بيان:

تبرز قضية المفقودين/ات والمعتقلين/ات تعسفياً والمختفين/ات قسرياً كأحد أهم القضايا التي تعكس ملامح وجوهر النزاع في سوريا؛ وتُمثّل أحد الأسباب الرئيسية للتهجير القسري ونزيف الهجرة طلباً للجوء، وأحد العقبات أمام العودة الآمنة والكريمة والطوعية للسوريين/ات إلى أماكن سكناهم/ن الأصلية. وفي جميع النزاعات، يُشكّل الاختفاء القسري أحد أهم العقبات التي تحول دون إحلال السلام ومن ثم أحد أكبر التحديات التي تعترض سبيل العدالة الانتقالية الحقيقية في المراحل اللاحقة.

شكّل إعلان تأسيس المؤسّسة المستقلّة المعنية بالمفقودين في سوريا IIMP، من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، بتاريخ 29 حزيران/يونيو 2023، منعطفاً مهمّا في هذه القضية، لا سيما وأنه كان ثمرة نضال مُشترك دام سنوات، قادته أسر وروابط الضحايا ومنظمات المجتمع المدني السوريّة.

وانطلاقاً من الدور الفاعل والواسع الذي لعبته عائلات وروابط وجمعيات الضحايا والناجين/ات السوريّة في السنوات الأخيرة بشأن قضية المعتقلين/ات والمختفين/ات قسرياً والمفقودين/ات في البلاد، نعلن إطلاق منصّة أُسر المفقودين/ات في شمال وشرق سوريا، والتي ستوفر مساحة فعّالة لتنظيم الجهود وتبادل المعلومات، وتسعى إلى تعزيز المشاركة الفاعلة للضحايا وأُسر المفقودين/ات والمختفين/ات قسرياً في جهود البحث، كشف الحقيقة، وتحقيق العدالة، كأساس لتحقيق سلام شامل ومستدام في سوريا.

لا تمثل المنصة كياناً بحد ذاته، بل تعتبر مساحة للتنسيق وتبادل المعلومات والتجارب، وقد جاءت فكرة تأسيسها خلال مشاورات نظمتها رابطة “تآزر” للضحايا مع أسر مفقودين/ات ومختفين/ات قسرياً في شمال وشرق سوريا، خلال عام 2023، انطلاقاً من ضرورة استمرار عائلات المفقودين/ات في قيادة الجهود الهادفة لكشف مصير أحبائهم/ن، ومشاركتها الفاعلة في صنع القرارات وتوجيه اتجاهات عمل المؤسسة المستقلة المعنية بالمفقودين في سوريا IIMP، والمؤسسات الأخرى ذات الصلة، لزيادة فرص تحقيق التقدم المطلوب في هذه القضية.

منصّة أسر المفقودين/ات في شمال وشرق سوريا، هي منصّة مستقلة تماماً، تجمع أسر مفقودين/ات ومختفين/ات قسرياً لدى كافة أطراف النزاع في سوريا، ومن خلفيات أثنية ودينية وعرقية ولغوية متنوعة، حيث بلغ عدد المنضمين/ات إليها حتى الآن نحو 500 عضو، وتتبنى نهجاً مسؤولاً وشاملاً لدعم أُسر المفقودين/ات دون تمييز، مع اعتبار قضية المفقودين/ات كقضية ذات عمق إنساني وبعيدة عن التأثيرات السياسية.

تمّ إعلان المنصة بالتشاور مع أُسر المفقودين/ات ومبادرات الضحايا والناجين/ات في شمال وشرق سوريا، وستتولى “تآزر” دعم تيسير مشاورات أعضاء المنصّة وأنشطتها، وتقديم الدعم الفني والاستشاري بهدف تطوير خططها وسياساتها، كجزء من سعينا في دعم أي جهود هادفة لكشف مصير المفقودين/ات والمخفيين/ات قسرياً ودعم عائلاتهم/ن في سعيها لكشف الحقيقة وتحقيق العدالة، بالتعاون مع شركائنا في “ميثاق الحقيقة والعدالة” والمجتمع المدني السوري.

تتمثل رؤية المنصّة في الحقيقة والعدالة للضحايا وأُسر المفقودين/ات والمختفين/ات قسرياً، كأساس لتحقيق سلام شامل ومستدام في سوريا، وتتلخص رسالتها في العمل على تنظيم أُسر المفقودين/ات والمختفين/ات قسرياً في شمال وشرق سوريا، وتمكينهم/ن من تمثيل أنفسهم/ن، والنضال من أجل تعزيز المشاركة الفاعلة والمجدية للضحايا والناجين/ات وأُسرهم/ن في جهود البحث، كشف الحقيقة، وتحقيق العدالة.

لمعرفة المزيد حول المنصة يمكن زيارة موقعنا الالكتروني أو التواصل معنا من خلال:

منسق المنصة: عباس علي موسى

الهاتف: 00963999656125 (من خلال تطبيق واتس آب أو Signal).
أو عبر البريد الالكتروني/الايميل: mousa@hevdesti.org

المصدر:  تــآزر

شارك هذا الموضوع على