السبت, يوليو 13, 2024

الآساييش تعلن ضبط كميات كبيرة من المواد المخدرة خلال عام وتوقيف 3485 شخص بتهم التجارة والترويج

أخباررئيسيروج آفا وشمال شرق سوريا

أعلنت قوات الآساييش (قوى الأمن الداخلي لشمال وشرق سوريا) في بيان ضبط كميات كبيرة من المواد المخدرة خلال عام وتوقيف 3485 شخص بتهم التجارة والترويج.

وجاء في البيان:

يمثل يوم السادس و العشرين من شهر حزيران يوماً عالمياً لمكافحة المخدرات، لأن المخدرات هي مشكلة و معضلة كبيرة إقليمية و دولية، و تشكل تهديداً للواقع الاجتماعي و الأخلاقي و الإقتصادي للعالم أجمع، و نحن في مناطق شمال و شرق سوريا نُعاني من هذا التهديد أيضاً و بشكل خاص، لأن كل القوى المعادية للإدارة الذاتية تعمل على إدخال كل أنواع المخدرات إلى مجتمعنا و بكميات كبيرة، و استهداف فئات المجتمع و خاصة الفئة الشابة التي سترسم مستقبل مناطقنا، في محاولةٍ لإضعاف مناطقنا و ضرب الأمن و الاستقرار فيها، لأن المخدرات و انتشارها يؤدي الى تدمير البنية الثقافية و الاجتماعية للأسرة و المجتمع ،و يزيد معدل الجريمة و العنف.
و نحن في قوى الأمن الداخلي لشمال و شرق سوريا، و في سبيل مواجهة آفة المخدرات فقد كَثفنا الجهود و الطاقات بالإمكانيات المتاحة لدينا، لملاحقة الشبكات الإجرامية و ضعاف النفوس الذين يعملون على تهريب المخدرات و ترويجها و الاتجار بها، فقد حققت قواتنا نتائجاً كبيرة في ضرب أوكار هذه الشبكات و توجيه ضربات قاسية لهم من خلال العمليات النوعية التي أدت إلى ضبط كميات كبيرة من المخدرات، كما و أطلقت قواتنا حملة موسعة امتدت لشهور طويلة تحت مسمى حملة الانتقام لشهداء المخدرات الذين استشهدوا نتيجة استهدافهم من قبل الاحتلال التركي الفاشي عبر الطائرات الحربية و هم ضمن دورة تدريبية تخصصية لتطوير العمل و الارتقاء به و تحقيق مجتمع آمن.
هذا الاستهداف الذي بين و بشكل واضح بأن غايته هو تقويض عمل قواتنا في مكافحة هذه الآفة و انتشارها بين المجتمع، و لكن قواتنا أكدت استمرارها في بذل المزيد من الجهود لتخليص المجتمع من المخدرات و الحفاظ عليه، فقد حققت الحملة نجاحاً واسعاً و قطع الطريق أمام التجار الذين حاولوا ادخال المخدرات بشكل أكبر.
إلى جانب ذلك فقد عملت قواتنا على تعزيز العمل في توعية أبناء شعبنا حول آثار المخدرات، عبر الندوات و الفعاليات بمشاركة الهيئات و المؤسسات المعنية.
إن قواتنا في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات وظفت كل طاقاتها للحد من انتشار المخدرات و بمساندة العديد من الأقسام ضمن قوى الأمن الداخلي و بالتنسيق مع الجهات المعنية فقد تمكنت من توقيف عدد كبير من المتورطين في الاتجار و الترويج لهذه الآفة، و ضبط كميات ضخمة من المواد المخدرة حيث بلغت عدد الملفات التي تم العمل عليها من قبل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات خلال عام كامل 2387 ملف تم توقيف كامل المتورطين في هذه الملفات و بلغ عددهم 3485 موقوف كان منها :
305 ملفات بيع و إتجار للمخدرات بلغ عدد الموقفين ضمن هذه الملفات 623
و 542 ملف لترويج المخدرات و عدد الموقوفين ضمنها 1002
أما لملفات التعاطي فكانت 1540 ملف تعاطي و قد بلغ عدد الموقوفين 1851 و قد تم تسليم كافة الموقوفين للنيابة العامة.

أما بالنسبة للمواد المخدرة المضبوطة فقد بلغت
41,622 واحد و أربعون كيلو و ستمائة و اثنان و عشرون غرام من الكريستال الميث
272,575 مئتان و اثنان و سبعون كيلو و خمسمائة و خمس و سبعون غرام من الحشيش
275 مئتان و خمس و سبعون من سجائر حشيش
16,241 ستة عشر ألفاً و مئتان وواحد و أربعون من الابر المخدرة
3,092,742 ثلاثة ملايين و اثنان و تسعون ألفً و سبعمائة و اثنان و أربعون حبة من حبوب الكبتاجون
70,700 سبعون ألف و سبعمائة حبة من الحبوب المخدرة من أنواع مختلفة
570 خمسمائة و سبعون غرام من مادة الهيروين
35،5 خمس و ثلاثون غرام و نصف من الكوكائين
541 خمسمائة وواحد و أربعون شتلة من نبتة الحشيش
1,745 واحد كيلو و سبعمائة و خمس و أربعون غرام من بذور الحشيش.
117 مئة و سبعة عشر غراماً من مادة غبار الحشيش
1,849 كيلو و ثمانمئة و تسع و أربعون غرامً من زيت الكبتاجون
بالإضافة لمجموعات كبيرة من أدوات التعاطي
حيث قامت قواتنا و بالتنسيق مع النيابة العامة و هيئة الصحة بإتلاف كميات كبيرة من هذه المواد المخدرة بتاريخ 17/4/2024.

إن العمل الذي تحقق ما كان ليُنجز لولا تضافر الجهود من أبناء شعبنا و الأقسام و الهيئات و المؤسسات، لتحقيق نتائج فعالة و ملموسة في مكافحة المخدرات.
و لكن لا يزال أمامنا الكثير من العمل ، و يجب علينا جميعاً الاستمرار في العمل سويةً مع كافة الأقسام و الجهات المعنية بمكافحة هذه الآفة.
إننا نؤكد التزامنا بالتعاون و المشاركة مع الجهود المبذولة على المستوى الإقليمي و الدولي لمكافحة المخدرات، و بأننا على استعداد كامل للتعاون مع أي جهة تَعمل بِهذا الصدد، فالحرب ضد المخدرات هي حرب عالمية، تهدد دول العالم أجمع.
إننا في قوى الأمن الداخلي سنعمل أكثر من أي وقت مضى و سنبذل كافة الجهود لتحقيق مجتمع آمن خالٍ من المخدرات.

القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي – شمال و شرق سوريا 26/6/2024

 

شارك هذا الموضوع على