الأربعاء, يونيو 19, 2024

التحدي ينتصر على الظلم في رواية ( ضحكة موزارت ) للأديب إبراهيم  سبتي –   جمعة عبدالله

القسم الثقافي
  يمتلك الحدث السردي , صياغة فنية في منتهى الشفافية والتشويق والمتعة المرهفة , في أسلوبها  الرشيق ودراميتها المتصاعدة نحو الذروة , بأن تكتمل اجزاء  صورتها الفنية والتعبيرية والفكرية في التدرج الدرامي  للاحداث , تملك أهمية بالغة لأن مادتها الخام هي من  أحداث التي  برزت على المسرح السياسي , بكل عنفوان وأصبحت حديث الساعة , ماهية الظروف القاهرة والقاسية التي تدفع الى الهجرة , وخوض مغامرة عاصفة بالمخاطر والعواقب الوخيمة , مهاجرون أصبحوا شهية حيتان البحر , أو الموت والاعاقة , اضافة أن الهجرة أصبحت تجارة رابحة , قوامها الابتزاز والنصب والسرقة والغش , يعني المهاجر يكون الضحية الطيعة  تحت أمرة المهرب , لعبة بين  يديه , ولكن السؤال المشروع منْ فتح هذا الباب الخطير ؟  ومنْ هو المسؤول في دفع الناس الى شق طريق الهجرة الخطير ؟ بدون شك , حينما تسيطر  على الواقع طفيليات هجينة , مغرورة ومتكبرة , تسلقت على الحكم والنفوذ والمال , وأصبحت فوق القانون والدولة, سلاحها السطوة والجشع والاستحواذ والابتزاز ,لتكون عوامل في  تفجر زوابع الظلم والحرمان والإرهاب . هذه الشريحة المتسلطة على رقاب الناس , تريد ارجاع الزمن الى الوراء الى زمن  العبودية والذل والمهانة , تنتهك كرامة الانسان بأي شكل من الاشكال بكل بساطة , طالما هي تسيطر على رقاب الواقع والناس , ولكن بالمقابل الروح البشرية النزيهة و التواقة الى الحرية ,  ترفض الخنوع والذل وسلب الكرامة , وتخلق روح التحدي والمقاومة والرفض وتضحي بكل غالٍ ونفيس  مهما كان الثمن الغالي  , وهذه الخصائل لم تحسب لها بالحسبان هذه الشريحة الطفولية , ولم تقدر عواقبها ( لو دامت لغيرك لما وصلت اليك ) , فمن يقبل اهانة كرامته وسلب حقوقه في وضح النهار ؟ ومنْ يقبل ان يعيش في الذل والمهانة والهوان ؟ الطبيعة والقوانين السماوية والارضية , تقر لكل فعل رد فعل مضاد له , مهما طال الزمن فلابد من يوم الحساب , وتحت الرماد ناراً قد تتفجر في اية لحظة , لأن البشر ليس لعبة أو دمية لسطوة  الطغيان , هذه المنطلقات الفكرية والتعبيرية من أحداث السرد الروائي في رواية ( ضحكة موزارت  ) يقدمها المؤلف في شفراتها الرمزية الدالة الظاهرة والخفية بعمق الرؤية الفكرية  الصائبة والواقعية  , اذ لا يمكن لاي عاقل ان يغامر بالهجرة إلى الدول الاوربية , اذ لم يكن مضطراً بفعل الظروف القاهرة ضده  , لأن مغامرة اللجوء  محفوفة بالمخاطر , ولكن واقع البلاد  المأزوم ,  يسد كل الأبواب والنوافذ , . سوى أن  يبقى  نافذة الهجرة مفتوحة على مصراعيها.
              ×× أحداث المتن الروائي :
 تتحدث الرواية بلغة السارد أو الراوي لاحداثها , وهي الشخصية المحورية التي تدور حولها الأحداث , بأنه مؤجر بيت من صاحب الدار ( علوان ) لعقد مدته خمس سنوات  , وهذا  التاجر الجشع الذي يملك الأملاك والعقارات والجاه والنفوذ والسطوة القاهرة , ويعتبر نفسه فوق القانون والدولة , يعتزم طرد المؤجر من الدار بكل وسيلة غير شرعية , وهذا المؤجر يرفض الطرد المهين والمذل ,  ويمتنع عن تنفيذه مهما كانت الأحوال , مما دفع المالك ان  يمارس كل انواع  التهديد والوعيد , وكيل الاهانات ومسخ الكرامة  والاستهزاء به  أمام عامة الناس , ويحاول أن يطرده   من وظيفته ومصدر رزقه ايضاً  , لذلك فكر في وسيلة التخلص من صاحب الدار المتنفذ والمتكبر  , بأنه يتمنى أن يمتلك طاقية الاخفاء أو قبعة الاخفاء , فكر بها عندما كان حينذاك طالباً  في المدرسة المتوسطة , عندما لفظ كلمة انكليزية بشكل سيء , اثار الضحك والاستهجان من الطلبة يتقدمهم المدرس , الذي وضعه في موقف حرج امام الطلبة ,  وتمنى لو عنده طاقية الاخفاء لرد الصاع صاعين , ويجعل المدرس اضحوكة واستهزاء امام الطلبة , رغم أن المدرس في اليوم   الثاني ,  قدم اعتذاره الشديد ,وانه آسف لما حصل ,  لهذا جاءت فكرة طاقية الإخفاء وهو يتابع ويراسل اخبار  العالم الألماني ( هولمر ) الذي كما تذكر اخبار  مواقع التواصل , بأن يشتغل  على اختراعه لسنوات في صنع قبعة الإخفاء , ولكن  لم يجد  احداً  من يجربها , وتيقن انها الحل الوحيد أو المنقذ الوحيد  لرد  الصاع بصاعين ضد صاحب الدار الجشع ( علوان )وسيجعله محل تندر واستهزاء امام الناس ويسترجع كرامته المهدورة ( مخرت عباب افكاري المتلاطمة عليَّ اجد شيئاً يريحني ويرد هيبتي المنارة أمام عائلتي وجيراني وزملائي الذين أنتبهوا الى اهانات وتجريح المسؤول , وسينقلون الحدث لعوائلهم بالتأكيد , أذ سيكون ثأري من المسؤول الذي اجهل أسمه ومن قريبه علوان ) ص12 . فلابد أن يفتح قنوات الاتصال , ويسعى إلى الوصول إلى  العالم الألماني ( هولمر ) ليعلن استعداده الكامل ليقوم في تنفيذ تجربة  اختراعه الجديد قبعة الإخفاء , وان يشكو معاناته ( بأن اذهب واقابل هولمر الالماني واتباحث معه واحكي قصتي , وما اوصلني الى  التفكير باملاك هذا الاختراع , سأقول له كل شيء , ولن اكذب وابالغ في اقوالي , وفي لحظة صفاء وأنا بكامل قواي العقلية , قررت السفر إلى ألمانيا ومقابلة يوهان هولمر وجهاً لوجه ليحدث ما يحدث ) ص17 .فباع مكتبته العامرة وحلي زوجته وما  يملك من تعب السنين من المال , وقرر الهجرة أول محطة سفره هي  تركيا , أن يجد مهرب ينقله الى احدى الجزر اليونانية القريبة من حدود تركيا, وتم الاتفاق مع أحد المهربين في مغامرة الإبحار بالقوارب المطاطية مع الآخرين , وهو يدرك حجم  المخاطر الرحلة , ربما يكون نصيبه  الغرق ,  ويكون طعماً شهياً لحيتان البحر ,  ولكن اصراره على الهجرة اقوى من كل المخاطر والعواقب الوخيمة , حتى يسترجع كرامته المهدورة, وابحر مع الاخرين من المهاجرين , وكانت العناية الإلهية حاضرة  انقذته وانقذتهم  من الموت  والغرق , ووصل إلى إحدى الجزر القريبة , ثم انطلق مع الاخرين الى أثينا وبعدها الى الحدود ,  ودخل مقدونيا ثم صربيا ثم هنغاريا  , كانت رحلة طويلة متعبة ومرهقة محفوفة بالعوائق والصعاب, ولكن عناده أن يصل إلى العالم الالماني مهما كلف الامر حتى يرد كرامته من ( علوان الوقح الذي لا يهمه حرمة جار ابداً ,أنسان خارج النظم والأخلاق , وعليَّ تلقينه الدرس الذي يستحقه , لا اعلم لماذا يقفز علوان الى ذاكرتي , وانا احاول تبديد قلقي وخوفي على مصير عائلتي ) ص92 . لذلك تهون عليه  المخاطر والصعاب ,  أمام تحقيق  ارادته مهما كان الثمن , لان الاختراع الجديد بصنع طاقية الاخفا يستحق العناء والتعب , وحين يسألونه من  جماعته من المهاجرين عن سببب الهجرة , يجيبهم بأنه يريد مقابلة العالم الألماني هولمر , يستغربون من كلامه , ولكنه يوضح هدفه لهم (  – أحتاج منه شيئاً , اختراع جديد جئت آخذه منه , سيغير حياتي الى الابد , واعتقد أنه يستحق المعاناة والسفر الطويل ) ص104 . ووصل إلى ألمانيا وذهب الى مختبر العالم الالماني وقابله وقال له ( – لقد تحملت كل تلك الطرق الموحشة وغير القانونية والسير لساعات وساعات , كي اقابلك , قرأت أنك تقوم بتصنيع قبعة الإخفاء  وهو الاختراع الاول في العالم ) ص146 .
قال له العالم بأنه بالفعل يبحث  عن شخص يجربه , ولم يجد احداً , بأنهم خائفون , أو انهم لم يصدقوا اختراعه , ونهض أمام  العالم بأنه جاهز لتجربة , فقال له العالم الألماني ( – هل تقول بأنك جئت الى هنا لتجربتها ؟
 – ولدي فيها غاية آخرى .
– عاهدت نفسي أن لا  تستخدم في غير محلها , ولا أريد إيذاء الناس  , ولا استخدمها في اماتتهم أو سرقتهم ,أو ابغي النفع المادي من روائها ) ص148 . ومن جانب العالم الألماني أطلعه على تفاصيل العقد والاتفاق , بأنه سيمنحه المال الكبير كتعويض في حالة الفشل  , ويحاول أن يسجل اسمه في دائرة الهجرة ويسهل الإجراءات , بعد التجربة , ولكنه طرح شرطاً حتى يوقع الاتفاق ( – ماهو شرطك الجديد ؟
– تمنحني ملكية نصفها
– لماذا ؟
– هذا شرطي الوحيد ) ص160 , اهتز العالم الالماني غضباً واحتجاجاً ورفض الشرط , ودخل في جدال عقيم فترك العالم الالماني في مختبره . ونزل الى الشارع, محاولاً الاتصال بزوجته ليطمئن  عليها وعلى اهله , فسمع صوت زوجته المتقطع يقول ( – اسمع …. راح صوتها يتقطع .. علوان …..
 – ما به ؟
 – قتل ….. ماذا …. قت ……ل ….. قتلوه …..
كيف ؟ من قتله ؟ ….. ) ص 167 . انقطع الاتصال لنفاذ العملة المعدنية , وشعر بالإغماء  والرعشة تجري في عروقه ( – معقولة ؟ لا اصدق .. مات علوان واختفى من حياتي . أنه كلام كبير وخطير , ارتحت كثيراً , وانتعشت وزادني الخبر  الصاعق بالثقة المفقودة منذ زمن . وشعرت بنشوة الفوز في المعركة , ولم أعد احتاج الى القبعة , ولا البقاء هنا ) ص167 .
وزاد زهواَ وفخراً ولهفة ,  كيف الوصول الى العراق  , وقد استعاد كرامته  المهدورة , وكيف الوصول ؟ , هل يملك الحصان الطائر يبرق  به  , والعالم الألماني  قدم شكوى الى دائرة الهجرة , وهذه اتخذت قرار تسفيره الى تركيا , واستعد للسفر الى تركيا هو  في نشوة النصر .
      جمعة عبدالله
شارك هذا الموضوع على