الأربعاء, يوليو 17, 2024

السويداء: 12 بين قتيل وجريح في حزيران 2023

حقوق الإنسان

رصدت السويداء 24 في شهر حزيران الفائت، مقتل خمسة أشخاص في محافظة السويداء، وإصابة سبعة أخرين، في حوادث عنف متفرقة.

وسجلت السويداء 24 في الحصيلة الشهرية، مقتل أربعة مدنيين، بينهم طفل قُتل في ظروف غامضة، وامرأة لقيت حتفها بإطلاق نار من زوجها السابق في جريمة جنائية.

كما وثقت الشبكة مسؤولية الفيلق الخامس عن قتل مدني واحد. أما القتيل الأخير، كان يافعاً لا يتجاوز عمره 16 عاماً، وقُتل بإطلاق نار من زميله في العمل.

وبالنسبة لغير المدنيين، فقد رصدت السويداء 24 مقتل مجند في الجيش السوري، وسط ظروف غامضة، خلال تأدية الخدمة الإجبارية في بادية السويداء، وقد تضاربت الروايات حول مقتله، بين مصادر تحدثت عن جريمة قتل، وأخرى قالت إنه أقدم على الانتحار.

وكانت أول حوادث العنف التي وثقتها السويداء 24، يوم الثلاثاء 6/6/2023، لقي مجند من الجيش السوري حتفه في بادية السويداء، وسط ظروف غامضة، مع تضارب بالروايات بين زملائه، بين مصادر تحدثت عن جريمة قتل، وأخرى ادعت أنها حالة انتحار. المجند علي المصطفى، من مرتبات الفرقة 15 قوات خاصة. هو شاب في العشرينات من عمره، ينحدر من ريف حمص، ويؤدي الخدمة العسكرية في قطاع تلول الصفا شرقي السويداء. لكن فرضية الانتحار تبدو ضعيفة، حيث وصلت للسويداء 24 صورة تُظهر إصابة الضحية برصاصتين في صدره. ومع صعوبة الوصول إلى معلومات، وغياب فكرة العدالة ضمن المؤسسة العسكرية، فإنه من الصعب الوصول أكثر إلى ظروف مقتل المجند.

وفي يوم الثلاثاء 13/6/2023 أصيب طفل من آل ثابت في مدينة السويداء بجروح، إثر سقوط مقذوف طلق ناري عليه، بالتزامن مع مرور موكب سيارات كان بعض الأشخاص فيه يطلقون النار بالهواء. الحادثة وقعت بالقرب من مقام عين الزمان، والطفل لا يتجاوز عمره أربع سنوات، وقد تم إسعافه إلى المشفى وتقديم العلاج اللازم له، حيث كانت إصابته طفيفة.
يوم السبت 24/6/2023، لقي طفل لا يتجاوز عمره سنة ونصف حتفه في ظروف غامضة، حيث وصل إلى مشفى السويداء الوطني مفارقاً الحياة، وتبدو آثار تعرضه للخنق الأمر الذي أكده تقرير الطبيب الشرعي. الطفل من آل اللايذ، ينحدر من محافظة الحسكة، وعائلته تقيم في ريف السويداء الشرقي منذ سنوات، وتعمل في المشاريع الزراعية. وقال مصدر من شرطة السويداء، إن التحقيقات جارية لكشف الفاعل، دون تقديم أي تفاصيل إضافية عن الحادثة.

يوم الأحد 25/6/2023، لقي اليافع محمود أحمد النهار (16 عاماً)، حتفه، في بلدة سليم شمال مدينة السويداء، إثر تعرضه لإطلاق نار من زميله في مخبز كانا يعملان فيه وسط بلدة سليم، وقد كانت دوافع القاتل مجهولة. والضحية ينحدر من ريف دمشق ويقيم مع عائلته في السويداء منذ سنوات. بعد الجريمة فرّ بعدها القاتل إلى منزله، وتحصّن داخله رافضاً تسليم نفسه، حيث كان بحوزته قنابل يدوية هدد بتفجيرها. وبعد حوالي 36 ساعة على وقوع الجريمة، تمكن أقارب المتهم من القاء القبض عليه وتسليمه للجهات الأمنية، وخلال العملية أطلق المتهم النار على أحد أقاربه، وأصابه برصاصة في الكتف، أُسعف على إثرها إلى المشفى.

كذلك في يوم الأحد 25/6/2023، أصيب الشابين ربيع رضوان وبشار رضوان بجروح خطيرة، إثر تعرضهما لإطلاق نار على مدخل شقّة سكنية في مدينة السويداء، وذلك بعد خلاف نشب مع مُستأجر الشقة -التي تملكها سيدة مقربة منهما- وكانا يطالبانه بإخلائها، فتطور الخلاف إلى إطلاق نار من المستأجر عليهما، أدى لإصابتهما، حيث نُقلا إلى المشفى وخضعا لعمليات جراحية، أنقذت حياتهما.

يوم الثلاثاء 27/6/2023، لقي الشاب سهيل علي الجهيم حتفه، وأصيب ثلاثة أخرين بجروح، وهم محمد الجهيم، وفيصل الربيدان، وعمر زين، وذلك إثر تعرضهم لإطلاق نار من دورية تابعة للفيلق الخامس في ريف درعا الشرقي. وبحسب رواية أقارب الجهيم، فإنه كان يستقل سيارته وبرفقته شقيقه محمد الجهيم، وفيصل، وعمر. وكانت وجهتهم ريف درعا الشرقي، فاعترضتهم سيارة لم يعرفوا تبعيتها، ورفضوا التوقف لها تخوفاً من تعرضهم للخطف، فبادر مسلحون في السيارة لإطلاق النار عليهم ما تسبب بمقتل سهيل وإصابة الثلاثة. في حين تقول رواية الفيلق إن عناصره طاردوا سيارة رفضت التوقف لهم لتفتيشها، وحصل تبادل إطلاق نار أدى لمقتل الجهيم وإصابة الثلاثة الذين كانوا برفقته. وينحدر القتيل مع المصابين الثلاثة من محافظ السويداء.

وكانت أخر حوادث العنف التي وثقتها السويداء 24، يوم الأربعاء 28/6/2023، عندما قُتلت السيدة حنان الهملان، إثر تعرضها لإطلاق نار من طليقها، الذي هاجم منزلها وفتح النار عليها لأسباب مجهولة، بعد مرور خمسة شهور على انفصالهما. والضحية تنحدر من قرية خربة صعد في ريف السويداء الشمالي الشرقي، ولا يتجاوز عمرها 19 عاماً.

المصدر: السويداء 24

شارك هذا الموضوع على