الثلاثاء, أبريل 16, 2024

الشاعر الكردي جكر خوين… تسعة وثلاثون عاماً من الحضور

القسم الثقافي
عبد الرحمن محمد
يبقى لرواد الحركة الأدبية والثقافية في المجتمعات عامة والمجتمع الكردي بشكل خاص قيمتهم المعنوية وحضورهم الدائم، وتبقى أسماؤهم ونتاجاتهم منارات هداية وقناديل نور للأجيال ما بقيت، وكذا كان الشاعر الخالد جكر خوين.
والشاعر الكردي جكر خوين “شيخموس حسن” بات غنيا عن التعريف به، وهو علم من أعلام الكرد، واحد أبرز شعرائهم وشخصية ثقافية وأدبية واجتماعية، وسياسية أيضا، وكانت ولادته عام ثلاثة وتسعمائة وألف، في قرية هساري بباكور كردستان، ويعد صاحب أثر كبير في الأدب، والشعر، والتراث الفكري الكردي.

يُذكر للشاعر جكر خوين أنه نبغ في علوم الدين، وعمل إماما في جوامع في قرى كردية عدة، لكنه كان فطنا للتناقضات في المجتمع الكردي، فعمل على إيقاظ من حوله من سباتهم، ونبذ التخلف، والجهل والعمل على التحرر من التحجر والتقييد بحجة العادات والتقاليد الاجتماعية، والدينية ونبذ كل ما يعيق المجتمع الكردي عن التقدم العلمي والفكري وبخاصة للجيل الناشئ والمرأة، والتحرر من نير وسلطة الإقطاع والمستبدين، فكانت قصائده تنضح بالثورية الاجتماعية، والتنوير والحض على العلم والمعرفة، ومقارعة الظالم والظلم حيثما وجد، حتى أفنى جل سنين عمره في العمل على توعية مجتمعه وقومه حتى وهو في ديار الغربة .
في الجانب الآخر من حياته فقد عاصر جكر خوين قامات، وشخصيات كردية كان لها الدور البارز في يقظة، وتطور المجتمع الكردي ومنهم “أوصمان صبري، وجلادت بدرخان، وقدري جان، وغيرهم “، وكان من طلائع المشاركين في الحراك السياسي والحزبي والإصدارات الثقافية والأدبية، وعمل مدرساً للغة الكردية في بغداد بين عامي 1959 و1963، ثم انتقل للإقامة في السويد حتى وفاته هناك 22/10/ 1984م.
 في كل عام يقصد المئات من المثقفين بكافة شرائحهم واهتماماتهم ضريح الشاعر الخالد في مدينة قامشلو بمنزله، وتقام العشرات من الاحتفاليات، والفعاليات الثقافية والأدبية تكريما لذكرى رحيله.
وفي هذا العام وفي يوم 22-10-2023 في الحادية عشرة صباحا، سيكون هناك احتفاء بهذه المناسبة وفعالية ثقافية عامة تشارك فيها مؤسسات ثقافية عدة منها: “اتحاد الكتاب الكرد في سوريا، والاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، وجمعية روج آفاي كردستان للثقافة والأدب الكردي، وديوان الأدب لشمال وشرق سوريا، واتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة، وتف جاند، هيئة الثقافة” وتتضمن فعاليات وأنشطة متنوعة.
 كما ستكون هناك احتفالية أخرى في اليوم ذاته عند الساعة الخامسة عصرا خاصة بالاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، وسيتم خلاله التوقيع على كتاب خاص، تم إصداره من الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، والكتاب يقع في ١٢٠ صفحة من القطع المتوسط، ومن إصدار دار الأيقونة للدراسات والترجمة والنشر. بالإضافة لبرنامج خاص بالفعالية.

​المصدر: صحيفة روناهي