الجمعة, مايو 24, 2024

انقذوا كوردستان – محمود عباس

آراء

من لوزان الجارية فالماضية بلغت أهدافها، ورسخت الجغرافيات الأربعة لكوردستان تحت هيمنة الدول المحتلة، أما احتمالات ظهور الثانية فهي تدمر كل الآمال.

السابقة كانت مبنية على اتفاقية، والجارية هي نتيجة الخلافات الداخلية، الأولى كانت بين الدول الكبرى وتركيا الكمالية الناهضة من تحت ركام الإمبراطورية العثمانية، والجارية تخلق من ركام التآكل الكوردستاني الداخلي رغم أن معظم أطراف الحراك الكوردستاني غايتهم وهدفهم ومنهجيتهم هي بناء الوطن الكوردستاني، لكن بغياب الوعي والفعل وإدراك الواقع الدولي والداخلي. (نأمل العكس، ويتم اتفاق بين القوى الكوردستاني على عمل وطني مشترك حتى ولو ظلوا على خلاف).
قاسية لكنها الحقيقة، الماضية كان عرابها دول كبرى وإقليمية، والجارية عرابها الدول الإقليمية وحراكنا الكوردستاني.
الكل يدرك وفي مقدمتهم الدول المحتلة لكوردستان، أن المنطقة وأمتنا يمران في مرحلة تحتضن ظروفا ملائمة للقضية الكوردستانية لا تقل عما كانت عليه الظروف قبل وأثناء سيفر ولوزان.
حراكنا يحارب اتفاقية لوزان، كمنافسة بين بعضهم، قبل أن تكون إعادة نظر فيما تم من الغبن والإجحاف بحق شعبنا، لا شك جهود الجميع تصب في مصلحة القضية، لكن التشتت يضعف تأثير الفعل السياسي والجهود الدبلوماسية.
ينقدون الدول الراعية للاتفاقية المجحفة، ويتناسون أنهم يعيدونها، إلى الحياة ثانية، بتشتتهم وخلافاتهم، وبوجه آخر.
لوزان قسمت كوردستان إلى أربعة أجزاء، وأصبحت محتلة من قبل أربع دول تكونت على عتبات المعاهدة. باتفاق دولي وغياب الكورد.
وحراكنا الحزبي وقسم من السياسي أو الثقافي أو منظمات المجتمع المدني وغيرهم، يتناسون إنهم اليوم يقسمون كوردستان إلى أكثر من سبع أجزاء وربما أكثر، كجغرافية أو قوى سياسية.
نحيي لوزان الثانية والثالثة، بدون اتفاقيات، وبنود، وحضور دول، ولجان، عرابها حراكنا الحزبي الكوردي والكوردستاني بكل أقسامه، في الوقت الذي يؤمل منه الكثير، فيما لو بلغت مرحلة الوعي الوطني، أي تعويم القضية الوطنية على الخلافات الحزبية.
في العشرينات من القرن الماضي، وعندما كانت الإمبراطوريات تنهار والجغرافيات السياسية تتغير بشكل متسارع، لم يكن حراكنا على سوية المواجهة ولا قدرة لها على حشد القوى الكوردية الخام والكامنة في الشعب.
اليوم الخلافات الدولية لا تقل عن فترة لوزان، لكن حراكنا كذلك لا يقل هشاشة وخلافات وضعفا عما كانت عليه حينها.
الظروف، ما بين الحاضر والماضي، تكاد تكون مشابهة، مقارنة بتطور العصر، وللأسف حراكنا الكوردي والكوردستاني ووعي شارعنا وشعبنا المنقسم بين أطراف حراكنا المتصارع، لا يزال على السوية ذاتها مقارنة بمقاييس المرحلتين، والمستويات الدولية.
أنقذوا القضية من لوزان الجارية والتي لا يراها ولا يدركها حراكنا الكوردستاني.
الاتفاقية الجارية بين الدول الكبرى والإقليمية تبلغ نهاياتها، وما خطط أصبح على مشارف التنفيذ، وحراكنا يساهم فيها بسذاجتهم وجهالتهم لمجريات الأحداث.
د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأمريكية
25/7/2023

شارك هذا الموضوع على