الجمعة, يونيو 21, 2024

بيان بمناسبة الذكرى التاسعة عشر على تأسيس تيّار المستقبل الكوردي في سوريا

رئيسيمنبر التيارات السياسية (بيانات)

بيان:

في التاسع والعشرون من شهر أيار تحلُ علينا الذكرى التاسعة عشر على تأسيس تيار المستقبل الكوردي في سوريا والذي كان انطلاقتهُ 29 /5/ 2005 ،بقيادة مجموعة من الشباب الوطنيين وعماده الشهيد مشعل تمو كمشروع سياسي ، اجتماعي ، ثقافي معارض للأنظمة الديكتاتورية يهدف إلى حل القضية الكوردية في إطار الحالة الديمقراطية الوطنية السورية كمكون رئيسي في سوريا يعيش على أرضه التاريخية ويؤكد على استمراريتهِ في النضال لنيل شعبنا حريتهُ وكافة حقوقه المشروعة ،

وما يزال يحمل روح الثورة الذي يعبر فيها عن رأيه ومطالبه وتطلعاته أن تكون سوريا لكل السوريين.
في ذكرى تأسيس تيار المستقبل الكوردي لا يزال نظام الأسد مستمر في تعنته واستبداده وعدم انصياعه إلى عملية الانتقال السياسي والمنصوص عليها في القرار ٢٢٥٤
بالرغم من عقد العديد من الجولات للجنة الدستورية وهيئة التفاوض إلا ان هذا النظام لايزال متمسكا بالخيار العسكري .
كما يرى ان إعلان النظام السوري إجراء انتخابات مجلس الشعب التابع له خطوة استفزازية، لأن أكثر من نصف الشعب السوري بات مشردا في الداخل والخارج وما يزيد عن نصف مساحة سوريا خارج نطاق سيطرته، بالإضافة إلى استمرار هذا النظام في سياساته من القتل والخطف والاعتقال أن القوانين الدولية لا تسمح بإجراء انتخابات في هكذا ظروف لعدم توفر الأمن والاستقرار
وإصرار النظام على إجراء مثل هكذا انتخابات يعد تحديا صارخا لإرادة المجتمع الدولي ومحاولة واضحة منه لعرقلة سير المفاوضات والهروب من استحقاقات العملية التفاوضية
يطالب تيار المستقبل الكوردي في ذكرى تاسيسه الدول ذات الشأن القيام بمسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية للضغط على هذا النظام بشكل جدي للانصياع للقرارات الدولية وإيجاد حل سياسي ينهي مآسي الشعب السوري .

في الذكرى التاسعة عشر لتأسيس تيار المستقبل الكوردي و في ظل الظروف الصعبة والحساسة التي يمر بها الجزء الكوردستاني الملحق بسوريا،

ما زالت الانتهاكات مستمرة من قبل الفصائل المسلحة في كل من عفرين وكري سبي وسري كانيه يمارس سياسة ممنهجة للتغيير الديمغرافي وفرض الأتاوات والاعتقال وهذا مايضعنا أمام مسؤولياتنا في اتخاذ الموقف بما يخدم شعبنا الكوردي في تلك المناطق ومايتعرض شعبنا من ظلم وقهر وانتهاكات مستمرة
كما يطالب تيار المستقبل الكوردي في سوريا بتوفير بئية مناسبة وآمنة لعودة أبناء شعبنا إلى ديارهم وتعويض المتضررين وتسليم إدارة تلك المناطق إلى أبنائها من جميع المكونات والتي تعتبر الخطوة الوحيدة لإنهاء الظلم والمآسي في تلك المناطق .
ولا تزال إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي وعبر قبضتها الأمنية تمارس سياسة كم الأفواه والترهيب والتجويع والخطف والاعتقال وفرض الأتاوات وآخرها حرق مكاتب المجلس الوطني الكوردي وأحزابه وآخر قراراتها إعلان انتخابات البلديات في عموم المناطق الكوردية والذي كان هذا البند ابرز النقاط الخلافية بين المجلس الوطني الكوردي وأحزاب الوحدة الوطنية ويرى تيار المستقبل ان هذه الانتخابات خاصة بسياسة حزب واحد ولايخدم الشعب الكوردي وقضيته في سوريا دون الوصول إلى اتفاق شامل في كافة المجالات
وايضا القرار الصادر من تلك الإدارة بتحديد سعر محصول القمح قرار مجحف وله تداعيات خطيرة مقارنة مع تكاليف الزراعة والأسعار في السنة الماضية هدفها ترك ماتبقى من أبناء شعبنا اراضيهم وأملاكهم وديارهم وان كل هذه الممارسات بحق شعبنا لإسكات كل صوت مخالف لها وهو مادفع بشعبنا إلى الهجرة بحثاً عن الامان والعيش بالإضافة لساسيته العدائية والتي كانت وفي كافة مناطق جغرافية كردستان سوريا لن تثني من عزيمة شعبنا لمتابعة نضاله لتحقيق حقوقه القومية المشروعة ، ولن يرضخ للتهديدات أياً كان مصدرها ، وأن تيار المستقبل يطالب المجتمع الدولي للقيام بمسؤولياته الإنسانية والأخلاقية للحد من هذه الانتهاكات والممارسات .

كما يدين تيار المستقبل كل الانتهاكات والاعتداءات التي تمت ممارستها بحق شعبنا ويحّمل إدارة سلطة الأمر الواقع مسؤولية أعماله الترهيبية كما ويؤكد على حرصه لبناء وحدة الصف والموقف الكوردي ويدعو قوى التحالف الدولي وخاصة أمريكا والتي يسيطر على أجزاء واسعة من كوردستان سوريا لإتخاذ موقف مناسب و وضع حد لهذه الانتهاكات وتوفير مناخات أمنة ومستقرة وحماية الحياة السياسية والعمل السياسي ويؤكد أن سياسة pyd لن تخدم الشعب الكوردي وقضيته ولن تحمي مصالح شعبنا .
في ذكرى تاسيسه يرى تيار المستقبل الكوردي ان المجلس الوطني الكوردي مظلة الشعب الكوردي في سوريا يدافع عن تطلعاته واهدافه في المحافل الدولية ويدعوه إلى الانتقال إلى الحالة المؤسساتية والتشاركية السبيل الوحيد لتطويره وتفعيله
إننا في الذكرى التاسعة عشر لميلاد تيار المستقبل الكوردي في سوريا نؤكد على الحفاظ على مشروع التيار ونهج قائده الشهيد مشعل تمو والاستمرار في النضال لتحقيق أهدافه التي تعبر عن تطلعات شعبنا الكوردي في نيل حقوقه القومية المشروعة.

كما ويؤكد على كردستانية الجزء الملحق بسوريا ويسعى لضمان الامن والاستقرار في كوردستان سوريا و لن يتحقق ذلك إلا من خلال توحيد الموقف والرؤية السياسية واستقلالية القرار الكوردي السوري ويؤكد عزمه على المضي قدما في بناء شراكة مع كافة القوى الوطنية والديمقراطية في سوريا للتعاون معاً من أجل بناء سوريا جديدة ينعم كل ابناؤها بالحرية والعدالة والمساواة.

وفي هذه المناسبة العظيمة ننحني إجلالا وإكراما لشهداء تيار المستقبل انور حفطارو مصطفى خليل وعميد الشهداء مشعل تمو والشهداء الأحياء مارسيل مشعل تمو وزاهدة رشكيلو الذين دفعوا دمائهم وأرواحهم رخيصة على طريق الحرية والكرامة.

ونعد شهداءنا و رفاقنا في السير على خطى ونهج الذي رسموهم بدمائهم الطاهرة.
كما يتقدم تيار المستقبل بأسمى آيات التهاني والتبريكات لجميع الرفيقات والرفاق لأستمرارهم على نهج التيار رغم كل الظروف والصعاب والضغوط التي يتعرضون لها باستمرار متمنين لهم دوام التوفيق والنجاح في مهامهم .

الحرية لكافة المعتقلين

المجد والخلود للشهداء

قامشلو بتاريخ 28/ 5/ 2024م

مكتب العلاقات العامة لتيار المستقبل الكوردي في سوريا

شارك هذا الموضوع على