حقوق الإنسان

طعناً بالسكاكين.. مقتل امرأة كردية على يد مسلحين لصوص من ميليشيا “محمد الفاتح” في مدينة عفرين

 

اُستشهدت سيدة من أهالي عفرين الكرد الأصلاء، صباح يوم الاثنين 12 يونيو، طعناً بالسكاكين، على يد مسلحين لصوص قاموا بسرقة مصاغها وحرق منزلها قرب دوار ماراته خلف مدرسة أزهار عفرين وسط مدينة عفرين المحتلة، وفقا لموقع عفرين بوست.

وأفاد الموقع بأن المواطنة “عوفة شيخ زعيم” تبلغ من العمر 31 سنة، ومن أهالي قرية شيخ/ الشيوخ/ التابعة لناحية راجو، فقدت حياتها في مشفى عفرين، متأثرة بجراحها التي أصيبت بها طعناً بالسكاكين في منزلها على يد مسلحين لصوص.

ونقل الموقع عن مراسله أنه بعد أن غادر زوجها المواطن “حنيف حنان خليل” من أهالي قيباريه التابعة لناحية المركز، المنزل نحو الساعة السابعة صباحاً إلى عمله، لاحظ الجيران اندلاع حريق في المنزل في الساعة التاسعة صباحاً، وبعدها عثروا على المغدورة مضرجة بالدم على درج البناية، فحاولوا إسعافها للمشفى إلا أنها فارقت الحياة لكثرة ما تعرضت له من طعنات بالسكاكين.

ووفق مصادر قريبة من موقع الحادث يسكن أحد عناصر ميليشيا “محمد الفاتح” في البناء نفسه، ومعروف باعتداءاته الكثيرة بحق أهالي الحي والمدينة، ويتهمونه بارتكابه الجريمة البشعة بحق المغدورة “عوفة”.

وأكدوا بأنه تم سرقة مصاغها الذهبي وأدوات كهربائية وأموال، مرجحين نزول مرتكب الجريمة من “المهواية” إلى داخل الشقة/المنزل في البناء الذي تضرّر من الزلزال الأخير.

وبعد سرقته وطعنه للمغدورة أشعل القاتل النار في المنزل ليخفي آثار جريمته، بحسب مصادر “عفرين بوست” الخاصة.

وتفرض ميليشيا الشرطة العسكرية في عفرين طوقاً أمنياً على المبنى وتمنع السكان من دخول منازلهم حتى إنهاء تحقيقاتها.

المواطنة “عوفة” متزوجة منذ نحو 11 سنة ولم تٌرزق بأطفال، كانت تدّخر هي وزوجها بعض الأموال وتحتفظ بمصاغها لأجل إجراء عملية زرع طفل أنبوب التي تكلّف مبالغ طائلة.

المصدر: عفرين بوست