الإثنين, مارس 4, 2024
 
القسم الثقافي

عرض الفيلم السينمائي “رحلة يوسف” بطولة أيمن زيدان في صالات السينما بإقليم كردستان

كديانو عليكو

من المقرر أن يبدأ عرض الفيلم السينمائي “رحلة يوسف” بطولة الممثل السوري أيمن زيدان وإخراج جود سعيد، في صالات السينما بإقليم كردستان، قبل عرضه في صالات السينما في الدول العربية، منتصف شهر شباط الجاري.

وسيعرض الفيلم في آن واحد في صالات السينما بمدن (أربيل، السليمانية، دهوك، كركوك).

وحصد الفيلم قبل أشهر جوائز سينمائية دولية قيمة جداً، ومن المتوقع أن يحضر الفنان أيمن زيدان افتتاح العروض في صالات السينما بالمدن الكردية باقليم كردستان.

“رحلة يوسف” فيلم سينمائي روائي سوري طويل من إنتاج المؤسسة العامة للسينما عام 2022، وإخراج جود سعيد، الذي تشارك كتابة السيناريو مع الصحافي السوري وسام كنعان، وبطولة النجم السوري أيمن زيدان (بدور الجد)، مع ربى الحلبي (بدور الخالة)، سامر عمران (بدور زعيم المليشيا)، وائل أبو غزالة، وائل زيدان، سيرينا محمد، نور الصباح غزال، حيان بدور، أحمد درويش، هبة زيني، جواد السعيد، محسن عباس، ليلى ابراهيم، سمير منون.

قصة الفيلم

يسرد الفيلم قصة “الجد يوسف” الذي لم تخرجه الحرب في سورية ولا الميليشيات المسلحة التي سيطرت على قريته من منزله، لكن الخوف على الحب وحده هو الذي دفعه للفرار بحفيده زياد، يتيم الأب والأم، مع حبيبته المراهقة هاجر وخالتها نحو الحدود اللبنانية بعدما حاول أحد زعماء الميليشيات “عبد الهادي” الاستيلاء على الفتاة ذات الـ16 عاماً.

تمتد الرحلة ولا تنتهي عند الوصول للحدود، حيث يجد الأربعة أنفسهم أسرى مخيم للاجئين تتجسّد فيه كل معاني الاستغلال والاستقواء على الضعيف والاتجار في البشر، ويضطر يوسف إلى الزواج من خالة هاجر لحمايتها والإبقاء على الحبيبين المراهقين معاً.

ورغم سوء الأوضاع داخل المخيم والمشكلات اللانهائية يومياً، تلوح بارقة أمل في الخروج من هذا المستنقع عن طريق مخرجة شابة تصنع فيلماً وثائقياً عن اللاجئين، وتكتشف موهبة زياد في لعب كرة القدم فتقدم له فرصة للاحتراف والسفر بعيداً، وهو ما يفجر شعوراً مخيفاً عند الجد من فقد الحفيد للأبد بعدما كرّس عمره لتربيته.

وفي ظل الأوضاع المتدهورة داخل المخيم وتزايد المخاطر، خصوصاً مع ظهور زعيم الميليشيا المسلحة التي هربت منها عائلة يوسف من جديد، يقبل، أخيراً، الجد بسفر زياد ويسارع بتزويجه من هاجر لتصحبه، لكن القدر لا يبستم لهما في النهاية.

المصدر: المسرى