الثلاثاء, يوليو 23, 2024

قسد: تركيا تواصل انتهاكاتها في شمال شرق سوريا.. 339 هجمة خلال النصف الأول من عام 2024

أخباررئيسيروج آفا وشمال شرق سوريا

قالت قوات سوريا الديمقراطية “قسد” إن القوات التركية والفصائل المدعومة منها شنّت هجماتها على مناطق شمال وشرق سوريا، ممّا أدّى إلى وقوع دمار واسع وخسائر في الأرواح البشرية. وشملت الهجمات قصفاً للبنية التحتية والمناطق السكنية والحقول الزراعية، بالإضافة إلى استهداف المدنيين والعاملين في المجال الطبي والإعلامي.

وجاء في بيان لـ قسد:

واصل الاحتلال التُّركيّ انتهاكاته وجرائمه بحق سُكّان ومناطق شمال وشرق سوريّا، مرتكباً العديد من الانتهاكات التي تَرقى الى جرائم حرب مكتملة الأركان. وشملت هجمات الاحتلال من “ديريك” حتّى بلدة “عين عيسى” وأريافها، وصولاً إلى مدينة منبج وأريافها ومناطق الشهباء وعفرين, عبر استخدام الطيران المُسيَّر والحربيّ والمدفعيَّة الثَّقيلة. كما نَفَّذَ الاحتلال ضربات مزدوجة على منشآت البُنية التَّحتيَّة، إضافة إلى استهدافه الأطقم الطُبّيّة والدِّفاع المدنيّ والإعلاميّين أيضاً.

وكان بنك استهدافات الاحتلال التُّركيّ في بداية العام قد تركَّزت على منشآت البُنية التَّحتيَّة والمرافق المدنيّة والمصانع. وفي نهاية النِّصف الأوَّل من هذا العام، أي في شَهري مايو/ أيّار ويونيو/ حزيران (موسم الحصاد) بدأ باستهداف الحقول الزِّراعيَّة (حقول القمح والشّعير) والتي تعتبر مصدر الدَّخل الوحيد للأهالي، ناهيك عن التلوّث النّاتج من حرق المحاصيل والذي أضَرَّ بدوره المزروعات والكائنات الأخرى. كما أدّى استهداف محطّات النَّفط في قامشلو إلى تلوّث مياه الأنهار القريبة منها، مثل نهر جغجغ. كمّا تعرَّضت القرى والبلدات على طول خَطِّ وقف إطلاق النّار إلى استهدافات عشوائيَّة متكرّرة أدَّت إلى وقوع إصابات بين المدنيّين وإلحاق أضرار بممتلكاتهم.

ومع بداية فصل الصيف يعاني سُكّان مناطق شمال شرق سوريّا من انقطاع الكهرباء، خصوصاً في مدينة قامشلو، وهو القُطّاع الأكثر ضرراً جراء الانتهاكات التُّركيّة. أمّا في مدينة الحسكة؛ فمازالت المدينة تعاني مثل كُلّ صيف من انقطاع للمياه بسبب قطع الاحتلال التُّركيّ للمياه من مَحطَّة “علّوك” المُحتلَّة.

كما ارتكب الاحتلال التُّركيّ جريمة حرب شنيعة باستهدافه دار الجرحى في قامشلو، ما أدّى إلى استشهاد اثنتين من جرحى الحرب ضُدَّ “داعش”، وهما كُلٌّ من “سورخوين روجهلات” و”آزادي ديريك”.

 

 

وجاءت حصيلة انتهاكات واعتداءات الاحتلال التُّركيّ على مناطق شمال وشرق سوريّا خلال النِّصف الأوَّل من عام 2024، على الشَّكل التّالي:

– عدد الهجمات الكلّي: /339/ هجمة.

– عدد الهجمات بالأسلحة الثَّقيلة: /249/ هجمة.

– عدد هجمات الطيران المُسيَّر: /86/ استهداف.

– عدد الشُّهداء المدنيّين: /5/ أشخاص، بينهم طفل وامرأتان.

– عدد المصابين المدنيّين: /52/ شخصاً، بينهم /14/ طفلاً و /6/ نساء.

– عدد الشُّهداء العسكريّين: /6/ شهداء.

– منشآت البنية التحتية المستهدفة: 23 منشأة

– المناطق الزراعية المستهدفة: 13 منطقة

وجاءت تفاصيل استهدافات الاحتلال التُّركيّ على الشَّكل التّالي:

 

– استهداف منشآت البُنية التَّحتيَّة:

وبلغ عدد تلك الاستهدافات /23/ استهدافاً طالت كلّاً من:

– بتاريخ 6 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف صوامع “أم الكيف” في بلدة “تل تمر”.

– بتاريخ 13 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مَحطَّة وقود في بلدة “تربه سبيه”.

– بتاريخ 13 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مَحطَّة نفط في بلدة غرب “تربه سبيه”.

– بتاريخ 14 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مخزن قمح في بلدة “الغابة” في كوباني، وقد استهدف المخزن بغارَتين، كما استهدفت الغارة فرق الدِّفاع المدنيّ والإعلام المدنيّ الذين هرعوا إلى المكان.

– بتاريخ 14 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مَحطَّة كهرباء في بلدة “عامودا”.

– بتاريخ 14 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف شركة “نيركز” في بلدة “شيخو” في قامشلو.

– بتاريخ 14 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مَحطَّة كهرباء في مركز بلدة “كوباني”، عبر غارتين متتاليتي للطيران الحربيّ للاحتلال التُّركيّ، كما استهدف فرق الدِّفاع المدنيّ والأطقم الطُبّيّة التي هرعت إلى المكان.

 

– بتاريخ 14 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مَحطَّة كهرباء في مركز مدينة قامشلو.

 

– بتاريخ 14 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مدرسة تعلم قيادة المركَّبات في الرّيف الغربيّ بمدينة قامشلو.

– بتاريخ 14 يناير/ كانون الثّاني، معمل لصنع الحلاوة والطحينة في الرّيف الغربيّ بمدينة قامشلو.

 

– بتاريخ 14 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف منشأة كهرباء في السّويديَّة.

 

– بتاريخ 14 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف معمل غاز في منطقة “كوجرات” في مدينة ديريك.

 

– بتاريخ 15 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مَحطَّة كهرباء في الدِّرباسيَّة.

 

– بتاريخ 15 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مَحطَّة كهرباء في مركز مدينة قامشلو.

– بتاريخ 15 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مَحطَّة “عودة” النَّفطيَّة ومَحطَّة تحويل الكهرباء في “تربه سبيه”.

 

– بتاريخ 15 يناير/ كانون الثّاني، تَمَّ استهداف مَحطَّة كهرباء في “رميلان”، ما أدّى إلى إصابة المدنيّ “كابرين فرحو”.

 

– بتاريخ الأوَّل من شهر فبراير/ شباط، تَمَّ استهداف مَحطَّة نفط في مدينة قامشلو ما أدّى تلويث نهر جغجغ.

 

– بتاريخ 6 فبراير/ شباط، تَمَّ استهداف مدجنة طيور في قرية “النَّصرو” ببلدة “صرّين” التّابعة لمدينة كوباني.

 

– بتاريخ 11 فبراير/ شباط، تَمَّ استهداف مبنى دار الجرحى في مدينة قامشلو، ما أدّى إلى استشهاد جريحتين، هما “آزادي ديريك” و”سورخوين روجهلات”.

 

– بتاريخ 26 فبراير/ شباط، تَمَّ استهداف مدجنة طيور في قرية “الطعّانة” في مناطق الشَّهباء، ما أدّى إلى استشهاد المدنيّ “يوسف الحايك” وإصابة الطفل “عبد الرَّحمن الحايك”.

– بتاريخ 19 إبريل/ نيسان، تَمَّ استهداف مَحطَّة نفط في بلدة “تربه سبيه”.

– بتاريخ 20 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف مَحطَّة “سعيدة” النَّفطيَّة في “تربه سبيه”.

– بتاريخ 5 يونيو/ حزيران، تَمَّ استهداف شبكة كهرباء التوتّر العالي في خطوط التَّماس في ريف “تل أبيض”.

القرى والبلدات والسيّارات المدنيّة المُستهَدَفَة:

 

– بتاريخ 12 فبراير/ شباط، تَمَّ استهداف سيّارة على طريق حي “الكورنيش” في مدينة قامشلو.

– بتاريخ 26 فبراير/ شباط، تَمَّ استهداف قرية “أم عبد” في مناطق الشَّهباء.

– بتاريخ 28 فبراير/ شباط، تَمَّ استهداف أربع سيّارات في قرية “وانكه” التّابعة لديرك، ما أدّى إلى إصابة 3 مدنيّين، وهم كُلٌّ من “حيدر رستم، رشيد صالح عمر ومُحمَّد أمين إسماعيل”.

– بتاريخ الأوَّل من شهر مارس/ آذار، تَمَّ استهداف قرية “صوغانكه” بريف ناحية “شيراوا” التّابعة لعفرين، ما أدّى إلى إصابة الامرأة “أمينة حكمت مُحمَّد”.

 

– بتاريخ 3 مارس/ آذار، تَمَّ استهداف قرية “عون الدّادات” التّابعة لمنبج، ما أدّى الى انهيار منزل مدنيّ.

 

– بتاريخ 6 مارس/ آذار، تَمَّ استهداف قرية “كاوكلي” التّابعة لمنطقة منبج، ما أدّى إلى إلحاق أضرار ماديّة ببيوت القرية.

 

– بتاريخ 7 مارس/ آذار، تَمَّ استهداف قرية “الهوشريَّة” التّابعة لمنبج، ما أدّى الى إصابة المدنيّ “شاهر حميدي خلّاوي” وتدمير منزله جزئيّاً.

 

 

– بتاريخ 9 مارس/ آذار، تَمَّ استهداف قرية “شيخ عيسى” التّابعة لمناطق الشَّهباء، ما أدّى الى إصابة الأب “مُحمَّد طالب حميدان” وابنه “طالب مُحمَّد حميدان”.

 

– بتاريخ 17 مارس/ آذار، تَمَّ استهداف قرية “بيلونيَّة” التّابعة لعفرين المُحتلَّة، ما أدّى إلى استشهاد المدنيّ “علي عبد الرَّحمن مُحمَّد” وإصابة مدني آخر.

– بتاريخ 25 مارس/ آذار، تَمَّ استهداف قرية في ناحية “شيراوا” التّابعة لعفرين، ما أدّى إلى استشهاد المدنيّ “رشيد حمو عبد الحنّان”.

– بتاريخ 3 إبريل/ نيسان، استهدف الاحتلال التُّركيّ سيّارة في مدينة كوباني، ما أدّى إلى إلحاق أضرار ماديَّة بها.

– بتاريخ 6 إبريل/ نيسان، تَمَّ استهداف قرية “الصيّادة” في ريف منبج، ما أدّى إلى إلحاق أضرار ماديَّة بمنازل المدنيّين.

– بتاريخ 15 إبريل/ نيسان، تَمَّ استهداف قرية “التوخار” التّابعة لمدينة منبج، ما أدّى إلى إلحاق أضرار ماديَّة بمنازل المدنيّين.

 

– بتاريخ 18 إبريل/ نيسان، تَمَّ استهداف سيّارة مدنيَّة في قرية “عين بطّ” التّابعة لكوباني، ما أدّى إلى إصابة المدنيّ “علي مصطفى عثمان” وزوجته “حليمة مُحمَّد عثمان” بجروح خطيرة.

– بتاريخ 23 إبريل/ نيسان، تَمَّ استهداف قرية “عون الدّادات” في ريف منبج، ما أدّى إلى إلحاق أضرار ماديَّة بممتلكات المدنيّين.

– بتاريخ 23 إبريل/ نيسان، تَمَّ استهداف قرية “شعّالة” في مناطق الشَّهباء، ما أدّى إلى إلحاق أضرار ماديَّة بممتلكات المدنيّين.

– بتاريخ 26 إبريل/ نيسان، تَمَّ استهداف قرية “عون الدّادات” في ريف منبج، ما أدّى إلى إصابة طفلة.

– بتاريخ 30 إبريل/ نيسان، تَمَّ استهداف قرية “شوارغه” التّابعة لعفرين، ما أدّى إلى إلحاق أضرار ماديَّة بممتلكات المدنيّين.

– بتاريخ 2 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف قرية “الصيّادة” في ريف منبج، ما أدّى إلى إصابة المدنيّ “أحمد العلي”.

– بتاريخ 5 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف قرية “عون الدّادات” في منبج ما أدّى إلى إصابة الطفل “حسن البكّار”.

– بتاريخ 14 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف قرية “الصيّادة” بريف منبج، ما أدّى إلى إصابة مدني، بالإضافة إلى عنصر من قوّات حكومة دمشق.

– بتاريخ 18 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف قرية “الجات” في ريف منبج، ما أدّى الى إصابة /3/ مدنيّين، وهم كُلٌّ من “رمضان عبد الباكير، وسيم إبراهيم العمر، ومُحمَّد الفيصل الصّالح”.

– بتاريخ 23 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف قرية “أم سطح” في ريف منبج، ما أدّى الى استشهاد المدنيّة “فطيم الدَّندن” وإصابة زوجها “فايز العبد الله”، كما أصيبت الأم “زعيلة الإبراهيم” وابنتها “إلهام الهلال” وطفليها “فادي الهلال” و”عبد الله الهلال”.  

– بتاريخ 31 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف سيّارة لـ”الهلال الأحمر” في بلدة “تل تمر”، ما أدّى إلى إصابة مدنيّين بينهم أطفال.

– بتاريخ 31 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف منازل المدنيّين وسيّاراتهم في قامشلو، ما أدّى إلى إصابة /11/ مدنيّاً بينهم نساء وأطفال من عائلة واحدة، منهم “موسى موسى، أمين موسى، نُهى موسى، مريم داود محمود، هاني ياسين موسى، الطفل ليث إبراهيم موسى، الطفل مُحمَّد الموسى، عزّ الدّين سليمان موسى، موسى موسى”.

– بتاريخ  28حزيران قصف احتلال التركي قرية درج في مدينة منبج مما أدى الى استشهاد المواطن إبراهيم درج سمعو (45 عاماً) إثر إصابة في الرأس، وإصابة المواطن خالد كامل الهلال (26 عاماً)

استهداف الأراضي والمحاصيل الزِّراعيَّة:

 

– بتاريخ 6 إبريل/ نيسان، تَمَّ استهداف الحقول الزِّراعيَّة في قرية “بغدكه” في مدينة كوباني.

– بتاريخ 7 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف الحقول الزِّراعيَّة في قرية “الصيّادة” بريف منبج، ما أدّى إلى احتراق محاصيلها.

– بتاريخ 8 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف الحقول الزِّراعيَّة في قرية “حربل” في مناطق الشَّهباء.

– بتاريخ 10 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف المحاصيل الزِّراعيَّة في الرّيف الشّماليّ لـ”عين عيسى”، ما أدّى إلى احتراق عشرات الهكتارات منها.

– بتاريخ 11 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف الحقول الزِّراعيَّة في قرية “الياشلي” بريف منبج،  ما أدّى إلى أحتراق قرابة /200/ هكتار من الأراضي الزِّراعيَّة و/3000/ شجرة زيتون.

– بتاريخ 18 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف الأراضي الزِّراعيَّة في قرية “سمّوقه” في مناطق الشَّهباء، ما أدّى إلى إصابة مدنيّين كانوا يعملون في أراضيهم، بينهم الطفلين “فارس خلف إبراهيم”، و”مطر فاضل إبراهيم”.

– بتاريخ 24 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف حقول القمح في قرية “ربيعات” التّابعة لبلدة “زركان”، ما أدّى إلى نشوب حرائق كبيرة فيها.

 

– بتاريخ 24 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف حقول القمح في قرية “السرامدة” شرق بلدة “عين عيسى”، ما أدّى إلى احتراق عشرات الهكتارات.

– بتاريخ الأوَّل من شهر يونيو/ حزيران، تَمَّ استهداف الأراضي الزِّراعيَّة في قرية “الصيّادة” بريف منبج، ما أدّى إلى اندلاع الحرائق فيها.

– بتاريخ 2 يونيو/ حزيران، تَمَّ استهداف قرية “دودا” في ريف مدينة “عامودا”، ما أدّى إلى احتراق مئات الهكتارات من الأراضي الزِّراعيَّة.

– بتاريخ 11 يونيو/ حزيران، تَمَّ استهداف أرض زراعيَّة في قرية “عون الدّادات” بريف منبج، ما أدّى الى إصابة المدنيّ “مُحمَّد الجاسم”.

– بتاريخ 19 يونيو/ حزيران، تَمَّ استهداف قرية “عون الدّادات” بريف منبج، ما أدّى الى إصابة مدنيّ، وفي قرية “المحسنلي” في شمال غرب منبج، استهدفت المحاصيل الزِّراعيَّة بالرَّصاص الحارق، ما أدّى إلى اشتعال النيران فيها.

 

  • بتاريخ 28 حزيران قصف احتلال التركي قرية كولتب في مدينة كوباني مما أدى الى اندلاع حريق في المحاصيل الزراعية

استهداف النِّقاط العسكريَّة والأمنيَّة:

 

– بتاريخ 31 مايو/ أيّار، تَمَّ استهداف نقطة عسكريَّة لقوّات سوريّا الدّيمقراطيَّة في بلدة “تل حميس”، ونقطة عسكريَّة أخرى لقوّات الدِّفاع الذّاتيّ في محيط مدينة قامشلو، ما أدّى إلى استشهاد /4/ مقاتلين.

– بتاريخ 3 يونيو/ حزيران، استهدف الطيران المُسيَّر التّابع للاحتلال التُّركيّ مدينة “كوباني”، ما أدّى إلى استشهاد اثنين من عناصر قوى الأمن الدّاخليّ.

 

 

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية 

7 يوليو/تموز 2024

شارك هذا الموضوع على