الإثنين, فبراير 26, 2024
حقوق الإنسانرئيسي

مركز حقوقي ينشر قائمة نساء معتقلات في سجن عفرين المركزي

منذ سيطرة الجيش التركي والميليشيات الموالية له على منطقة عفرين في مارس 2018، لم تتوقف أحداث الانتهاكات والاعتقالات الجماعية، وما زالت قضية النساء المعتقلات تثير القلق وتنبؤ بمستقبل غامض.

وفي آخر تحقيق لمركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا، تم توثيق قائمة تتضمن أسماء 9 نساء كرديات وامرأة عربية معتقلات في سجن عفرين المركزي. من بين هؤلاء النساء، حالتين تمت محكومتيهما “بالإعدام”، وباقي النساء تلقين أحكاماً بالسجن لسنوات طويلة على خلفية تهم لم يثبت صحتها أو وجود أدلة قاطعة تدينهن.

إليكم أسماء النساء المعتقلات وتفاصيل أحكامهن:

1. “كوثر حمادة”: معتقلة منذ 5 أعوام وحُكم عليها بالسجن المؤبد.
2. “شمسه”: امرأة عربية تبلغ من العمر 45 عامًا، معتقلة منذ 5 سنوات وحُكم عليها بالسجن المؤبد.
3. “ليلى يوسف”: معتقلة منذ 5 أعوام وحُكم عليها بالسجن لمدة 15 سنة.
4. “أمينة بكر سلطان”: معتقلة منذ سنتين وحُكم عليها بالسجن لمدة 10 سنوات.
5. “نورا سيدو”: معتقلة منذ سنتين وحُكم عليها بالسجن لمدة 8 سنوات.
6. “فاطمة خليل عثمان”: معتقلة منذ 4 سنوات و6 أشهر وحُكم عليها بالسجن لمدة 7 سنوات.
7. “إيمان خالد كنجو”: معتقلة منذ 3 سنوات وحُكم عليها بالسجن لمدة 7 سنوات.
8. “غزاله سلمو”: معتقلة منذ 3 سنوات وحُكم عليها بالسجن لمدة 7 سنوات.
9. “خالدة فوزي”: معتقلة منذ 3 سنوات وحُكم عليها بالسجن لمدة 7 سنوات.
10. “ميرا سيدو”: معتقلة منذ 6 سنوات ولم يتم عرضها على المحكمة حتى الآن.

هذه الأحكام القاسية والظالمة التي أصدرتها محاكم غير مستقلة وجرت دون مراعاة لأدنى معايير حقوق الإنسان والقانون، تكشف عن الانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان التي يتعرض لها السجناء في السجون التي تخضع لسيطرة القوات المسلحة التركية وميليشياتها السورية. هذا المشهد يتطلب تدخلًا عاجلاً من المجتمع الدولي لوقف هذه الانتهاكات وضمان تحقيق العدالة وإجراء محاكمات عادلة لهؤلاء النساء، بالإضافة إلى الحاجة الماسة للإفراج الفوري عنهن.

السجون الخاضعة لسيطرة القوات التركية والميليشيات الموالية لها تعتبر محل انتقادات واسعة، حيث يُتهمها الكثيرون بارتكاب انتهاكات جسيمة ضد الإنسانية وتجاوزات واضحة في معاملة السجناء. الأحكام القاسية والتي تُعتبر غير عادلة تجاه النساء المعتقلات، سواءً كانت بالإعدام أو بالسجن لفترات طويلة، تعكس حالة الظلم وعدم الإنصاف التي تسود السياق القانوني في تلك المناطق.

من هنا يظهر الحاجة الملحة لتدخل دولي فوري لوقف هذه الانتهاكات الجسيمة وضمان تحقيق العدالة والمحاكمات العادلة للنساء المعتقلات. ينبغي على المجتمع الدولي تبني موقف قوي لمنع مثل هذه الأحكام وضمان حقوق الإنسان وكرامتهم، وبالتالي يجب العمل على الإفراج الفوري عن هؤلاء النساء اللواتي تعرضن لظلم قاسي وغير مبرر.

​المصدر: مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا