الأحد, أبريل 21, 2024

مسد: بيان للرأي العام بمناسبة عيد نوروز

رئيسيمنبر التيارات السياسية (بيانات)

يصادف 21 آذار مارس عيد نوروز. نوروز الذي يحمل في طياته معاني التجدد، التغيير، الحرية. نهاية الاستبداد والديكتاتورية والظلم، وبداية ميلادٍ مجتمعي وطبيعي حيث التلاحم والوحدة والديالكتيك ما بين الإنسان والطبيعة من حيث البدء والانطلاقة.

في كل عام مثل هذا اليوم يحتفل الشعب الكردي والعديد من الشعوب الشرق الأوسطية بهذهِ المناسبة لما تشكّله من قدسية ورمزية. الاحتفاليةُ نابعة من التزام وواجب أخلاقي وإنساني حيال التضحياتِ التي تكلّلتْ بموجبها هذهِ المناسبةِ، والإصرارُ بالمُضي قدما على مسيرة النضال والمقاومة. نأملُ بأنْ يكون نوروز هذه السنة كما عودتنا عبر الأزمان ميلاداً جديداً لحقبة زمنية عمادها مجتمع أخلاقي سياسي حر .

وإنْ تكن حُبلى بمخاضاتِ عالم يسوده السلام، والمحبة، وأن تحل الأزمة السورية أولويات اهتمام المجتمع الدولي، وأنْ تكون هناك مساعٍ حثيثة في إدارة الأزمة بما يلبّي تطلّعاتِ ومصالح الشعب والوطن السوري، وأن تكون نهايةٍ لحقبة الأزمة التي خلّفت وراءها ثلاثة عشر عاماً من الخراب والدمار في البُنى التحتية والبيئية والطبيعيةِ، والتهجير والنزوح والفقر واستنزاف لمواردها الاقتصادية والبشرية، والإرهاب والتطرف والاحتلالات وتشرذم السوريين وثقافة الكراهية، وتكون سنة البناءِ والاستقرار ونهاية الإرهابِ والاستبداد والاحتلالات وإعادة الإعمار وعودة آمنة وطوعية للسوريينَ لوطنهمْ الأم. ميلادٌ جديدٌ لثورةِ ربيع الشعوب على كافة الأصعدة، ولمّ شمل السوريينَ حول مشروعٍ سوريٍ وطني جامع يحققَ الديمقراطيةَ والعدالة الاجتماعية .

نأمل مثلما شكّل نوروز انعطافةً في مسيرة تاريخ الشعوب التوّاقة للحرية، حيث تكلّل نتيجة تحالف الشعوب بقيادةِ الميديين في وجهِ الظلم والديكتاتوريةِ والاستبدادِ ، أنْ يكون نوروز هذه السنة ميلاداً جديداً للشعب السوري، الذي عانى عقودا من الظلم والقهر والاستغلال في شخصِ الشعبِ الكرديِ. يحملنا كقوى سياسية ومجتمعية مسؤولياتٍ أخلاقية بتجاوز حالةِ التشرذم ونبذِ الخلافاتِ وتدشينٍ لمرحلة جديدة تناسب جوهر وحقيقة نوروز؛ رمز العطاء والحرية والتضحية والوحدة والتلاحم، وإنهاء عذاباتِ شعبنا في المناطق المحتلة حيثُ يتعرضون لشتّى الممارسات وصنوف العنف والاستبداد المنافية لجميع الأعراف والمواثيقِ الدولية والإنسانية، عبرَ تأسيسٍ لتحالف جامعٍ كافةَ مكونات المجتمع السوري، وقواها الوطنية والديمقراطية في وجه الاستبداد والإرهاب وإنهاء الاحتلالات ونيل حريته .

إنّنا في مجلسِ سوريا الديمقراطيةِ بهذهِ المناسبة المباركة نتوجّه بأسمى التبريكات وأجمل تهنئات للشعب الكردي وعموم السوريينَ، وجميع الشعوبِ وأخواتنا في الإنسانية ونقولُ كلَ نوروز وأنت بخير . كل نوروز عالم يسوده السلام والمحبة والإخاء .

20 آذار/مارس 2024

مجلسُ سوريا الديمقراطيةِ

 

شارك هذا الموضوع على