الأحد, يونيو 16, 2024

معاهدة لوزان … وليدة الزمان والمكان – شكري شيخاني

آراء

مداخلتي في اعمال المنتدى الدولي حول معاهدة لوزان رفيقاتي رفاقي.. ايتها السيدات ايها السادة

بداية اسمحوا لي بالقول انه لايمكنناان نذكر مساوىء ووحشية دولة وننسى دولا” اخرى كانت هي ايضا السبب الرئيس فيما وصانا اليه.. الشعوب الكردية ولسريانية والاشورية والعربية لا يمكن ان تنسى ما فعلته بريطانيا وفرنسا وروسيا بحق هذه الشعوب… وليكن بعلم الجميع واولهم العرب بأن مصائب وويلات ونتائج معاهدة لوزان ليست فقط على الكرد والسريان والاشور والارمن ..لا وانما ستتناول هذه المعاهدة المشؤومة اغلب الدول الاقليمية المحيطة بدولة الخلافة الاسلامية المزعومة..لذلك يتوجب على المنظمات العالمية والعربية وفي مقدمتها الجامعة العربية التنبه الى هذا الامر بجدية واهتمام وعدم الاستخفاف بذلك
خلال المائة عام التي بقي على انقضائها اياما” معدودة ..فعلت تركيا الحالية والعثمانية سابقا” كل ما يخطر على البال ومالم يخطر على البال من اعتداءات وحشية وارهابية بحقنا نحن شعوب هذه المناطق. واحتلال اراضي وتغيير ديمغرافي مترافق مع استعمال كافة اليات التعذيب ضد المواطننين الابرياء…. ولكن نأتي الى السؤال الاهم
ماذا بعد انتهاء صلاحية معاهدة لوزان في 24 تموز يوليو هذا العام 2023
لا بد من معرفة اشياء هامة ولنتابعها معا” بشىء من الاهتمام …بعد هزيمة الإمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى ، عقدت بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والحلفاء الآخرون جولات مختلفة من المفاوضات لتخفيف الاضطرابات العالمية بعد الحرب الكبرى. اتفقت الأطراف المنتصرة على تقييد سلطة “الرجل المريض” أو العثمانيين وقسمت الأرض الموسعة الشاسعة للإمبراطورية المتلاشية من خلال معاهدة حيوية.
عرفت هذه الاتفاقية المهمة باسم معاهدة لوزان ، ومع ذلك ، مع انتهاء صلاحيتها في يوليو 2023 ، يمكن أن تشكل سابقة لتركيا لإحياء طموحاتها الاستعمارية القديمة.
اذا السؤال الاهم الان هو
ماذا بعد انتهاء صلاحية معاهدة لوزان في عام 2023؟
في شرح موجز ومبسط للحالة التي اعقبت توقيع الاتفاقية نجد مايلي:
كان على تركيا أن تتخلى عن سيادتها على قبرص وليبيا ومصر والسودان والعراق والشام ، باستثناء المدن التي كانت موجودة في سوريا ، مثل أورفة وأضنة وغازي عنتاب وكلس ومارش.
خضعت الأراضي العثمانية القديمة للاحتلال الأوروبي: وقعت سوريا ولبنان بالكامل تحت الاحتلال الفرنسي ، ومن ناحية أخرى ، أصبحت مصر والسودان والعراق جزءًا رسميًا من الإمبراطورية البريطانية.
لقد وُضعت فلسطين تحت سيطرة السلطات البريطانية قبل تسليمها لإسرائيل المولودة حديثًا ، وواجهت ليبيا الاحتلال الإيطالي ، وأخيراً وصلت قبرص إلى موقفها المأساوي اليوم.
تم إعلان المضائق التركية بين بحر إيجه والبحر الأسود مفتوحة لجميع الشحنات.
كما نص على التبادل السكاني اليوناني التركي وسمح بمرور المدنيين غير المقيد عبر المضائق التركية.
وفُرضت المزيد من القيود على تركيا ، مثل منعها من التنقيب عن النفط أو الغاز ، وتقييد مواردها من ممراتها الدولية.
لا بد من الاقرار بشىء هام وهام جدا” هو انه لا يمكن لهذه المنطقة محليا واقليميا لن تنعم بالهدوء والاستفرار والسلام ما لم يتم حل القضية الكردية حلا” عادلا” وقانونيا” وفق المعاهدات التي سبقت معاهدة لوزان المزيفة و
علاوة على ذلك ، فهي لم تعلن رسميًا وفاة الإمبراطورية العثمانية القديمة وأعلنت ولادة تركيا اليوم فحسب ، بل أعادت تشكيل حدود الدول العربية والشرق الأوسط في الوقت الحاضر.
سعى مصطفى كمال أتاتورك جاهدًا للحفاظ على الحدود الأصلية لتركيا اليوم وتمكن من الحفاظ على أراضي تركيا آمنة.
والان ماذا بعد الانتهاء
مع اقتراب انتهاء هذه الاتفاقية التاريخية في عام 2023 ، نجد انه لم تتلاشى أساطير إعادة تأسيس الإمبراطورية العثمانية القديمة بفعل طموح الأتراك المستمر لأنهم معروفون بخططهم التوسعية والاستعمار والقومية.
وقد تم دعم هذا الموقف بعد ظهور حزب العدالة والتنمية وشخصية أردوغان في المشهد السياسي التركي بدعم من مختلف الحركات الإسلامية المتطرفة والإسلامية التي ورثت حلم إقامة دولة واسعة تحت علم إسلامي واحد كجزء من أيديولوجيتها.
اذا”
لقد شرعت تركيا في جمهورية ثانية – ما يسميه أردوغان “تركيا الجديدة”. يعتقد المؤيدون أن هذا التجسد الجديد للدولة التركية سيكون خاليًا من الاستبداد الذي ميز جمهورية أتاتورك ؛ لذلك يشعر المنتقدون بالقلق من أنها ستكون مجردة من علمانية أتاتورك”.
تعتبر أيديولوجية الإسلاميين الأتراك معقدة إلى حد ما لأنها جمعت بين حلم إقامة دولة إسلامية حديثة ودولة ترفع العلم التركي.
لذلك ، كانت هناك دوافع مختلفة تدعم خطة أردوغان مثل قدوم الربيع العربي في الشرق الأوسط الذي فتح الأبواب للجيش التركي لينشط في الشرق الأوسط في دول مختلفة مثل سوريا والعراق وليبيا.
ستكون مصر جزءًا من قائمة الأحلام التركية بعد أن أصبح الإخوان المسلمون حكامًا لمصر قبل أن تدمرهم ثورة 30 يونيو.
إن السياسة الخارجية التركية في الشرق الأوسط مرتبطة باستخدام القدرات العسكرية التركية في المنطقة.
وانعكس ذلك في التركيز العسكري التركي على الحدود مع العراق وسوريا ، وفي تورطها في البحر الأحمر من خلال اتفاق على جزيرة “سواكن” السودانية ، وكذلك التدخل العسكري التركي في مدينة عفرين شمال سوريا “.

ومع ذلك ، تحاول تركيا زعزعة الأمن القومي لمصر من خلال وضع نفسها في صراعات إقليمية مختلفة في ليبيا ، والتسبب في توترات في البحر المتوسط ​​بالقرب من قبرص واليونان ، وهما الآن من أقوى الشركاء الإقليميين الاستراتيجيين لمصر.
كذلك ، محاكماتها لوضع صفقة بحرية زائفة مع ليبيا للسيطرة على مساحة شاسعة من البحر المتوسط ​​إلى جانب السيطرة على موارد النفط الليبية.
وهنا زبدة القول فيما يهمنا
مع انتهاء المعاهدة في 24 تموز يوليو عام 2023 ، يمكن لتركيا أن تدخل حقبة جديدة حيث يمكنها التنقيب عن النفط وإنشاء قناة جديدة تربط بين البحر الأسود وبحر مرمرة تمهيداً لتحصيل الرسوم من المرور. السفن. يمكن تسميتها بقناة اسطنبول.
وتوجه الدولة أنظارها نحو آخر استكشافات الغاز في المياه ، والفيضان المستمر للنفط في سوريا والعراق وليبيا ، وتأمل في تعزيز الموقف الاستراتيجي للدولة.
العديد من الخبراء اشاروا الى شىء مهم ،وهو ان تركيا الحالية لازالت تعتبرالموصل. منطقة مهمة لها جدا”
عند قراءتي لاتفاقية لوزان التي وقعتها الدول المنتصرة بعد الحرب اعالمية الأولى مع الدولة التركية المغولية التي ورثت السلطنة العثمانية المغولية التي هُزمت في الحرب العالمية الأولى لم أجد فقرة مهمة تُذكر في المعظم الاتفاقيات العامة وهي:
“تحتوي هذه الاتفاقية على التفاهم الكامل بين الاطراف فيما يتعلق بموضوع هذه الاتفاقية، وتحل شروط وأحكام هذه الاتفاقية محل [أي تلغي] أي مذكرة تفاهم، اتفاقية أو عقد أو تفاهم آخر بين الطرفين فيما يتعلق بموضوعها.”

بمعنى آخر ان معاهدة لوزان لم تلغ معاهد سيفير الموقعة في 10 آب/أغسطس 1920 في فرنسا، وهي معاهدة السلام بين دول الحلفاء المنتصرة ودولة تركيا وريثة السلطنة العثمانية المغولية في سيفر في 10 أغسطس 1920.

أي ان البنود 62 و63 و64 الموثقة في معاهدة سيفر مازالت فاعلة والتي تؤكد حق الشعب الكردي بتأسيس دولتهم “كردستان” ولم تلغ بشكل قانوني صحيح.

على الأحرار من الشعب الكردي ان يرفعوا دعوة قضائية لتنفيذ البنود 62 و63 و64 من اتفاقية سيفر المحررة في 10 آب/أغسطس 1920 والموقعة في فرنسا، من خلال المحكمة العدل الدولية وفي محاكم فرنسا محل تحرير وتوقيع اتفاقية سيفر، واية منظمة دولية ذات علاقة وذلك بتشكيل فريق من المحاميين خبراء بالقانون الدولي وتمويلهم من تبرعات الشعب الكردي بفتح حساب بنكي Escrow Account تحت اشراف مكتب محاسبة دولية رصين لتولي تغطية إجراءات المحاكمة، ان صرف مليون دولار على المحاكمة لا تساوي قتل طفل برئ في الاناضول او في العراق اوفي سوريا بطائرات وصواريخ والمسيرات او المليشيات المسلحة في سوريا التابعة للطاغية اردوغان.

o وتذكروا ان أردوغان خدع وقسم الاخوان المسلمين اللذين التجؤا الى حمايته في تركيا، فشقهم الى جبهتين: جبهة إسطنبول وجبهة لندن ليعيد العلاقات الدبلوماسية مع مصر، وفرض على جبهة إسطنبول عدم التعرض او التهجم لحكام مصر.

“الفكرة هي توسيع العلاقات التركية في الخارج لتعزيز الصادرات العسكرية ، وتعظيم العوائد الاقتصادية ، وزيادة النفوذ الإقليمي على أساس القوة الصارمة” ، واخيرا” لابد من التأكيد على أن نزعة أردوغان العدوانية تنتشر الآن عبر حدود تركيا وتهدف إلى الاستيلاء على الأراضي في اليونان والعراق. “ ااضافة الى سوريا…

شارك هذا الموضوع على