الأربعاء, يوليو 17, 2024

مهرجان ميتان المسرحي يستعد لدورته الخامسة في مقاطعة الشهباء

القسم الثقافي

الشهباء/ فريدة عمر-

بين التحضيرات والصعوبات العديدة، يستعد مهرجان ميتان المسرحي، لإطلاق فعاليات دورته الخامسة، في مقاطعة الشهباء.
على الرغم من ظروف التهجير، والحصار المستمر، والهجمات، على مقاطعة الشهباء، يستمر كومين السينما، وكومين المسرح، التحضيرات لانطلاق فعاليات الدورة الخامسة، لمهرجان ميتان المسرحي، الذي يعد ميراثا وانطلاقة لثورة المسرح الكردي، والذي بدأ من عفرين، ولا يزال يتابع مسيرته بجهود أبناء مدينة عفرين المحتلة، في أرض التهجير والمقاومة.
مهرجان ميتان ثورة للمسرح الكردي
وحول ذلك، أشار لصحيفة “روناهي”، المخرج والإداري في كومين السينما، لإقليم عفرين والشهباء، محي الدين أرسلان، حول أهمية مهرجان ميتان: “مهرجان ميتان له تاريخ عريق، من المقاومة، لأنه يعد أول مهرجان للسينما، على مستوى روج آفا، وعقد المهرجان لأول مرة، في عام 2014، في مقاطعة عفرين، وكانت أول فرصة للكرد، بالتعبير عن لغتهم، وتقديم مسرح  بلغتهم الأم، تحديدا بعد ثورة روج آفا، دون خوف أو تردد بالظهور على خشبة المسرح والتحدث باللغة الأم، وقد خلق المهرجان دافعاً كبيراً لدى المشاركين، والأهالي أيضا، لذلك يستحق أن نقول بأن مهرجان ميتان، ثورة للمسرح الكردي”.
وتابع أرسلان حديثه: “إلى جانب ذلك، خلق مهرجان ميتان، الدافع الأكبر، وراء العمل على افتتاح المعهد المسرحي في مدينة عفرين، لأول مرة في روج أفا، وتم تخريج 16 طالباً وطالبة، من الدفعة الأولى، والعديد منهم، لا يزالون يعملون معنا في مجال المسرح والسينما”.
وأوضح محي الدين أرسلان، بأنهم يسعون لأن يكون ميتان مسرحا أمميا، تجتمع فيه الثقافات واللغات: “إننا عشنا، بين أنظمة سعت دوما، على زرع التمييز، وكره الثقافات الأخرى، وإيمانا منا ومنذ انطلاق مهرجان ميتان، أن يكون أساساً لجمع الثقافات كافة، ونسعى لأن تجتمع وتمتزج المكونات كلها على خشبة المسرح، فكما كانت ميتان ثورة للسينما الكردية، وتحققت في ظل ثورة روج آفا، ثورة الشعوب، فستحقق معها موازييك الثقافات”.
ميتان الخامس.. بين التحضيرات والصعوبات
وحول التحضيرات للدورة الخامسة لمهرجان ميتان، قال أرسلان: “مع احتلال مديتنا عفرين، لم نسمح بأن نبقى مرهونين بين مخططات الإبادة، فلقد حولنا أرض التهجير، إلى مكان للمقاومة والإصرار، وعلى هذا المبدأ، لم تتوقف أعمال مهرجان ميتان، طبعا هناك صعوبات عديدة، كظروف الهجمات اليومية على المنطقة، والحصار الحكومي المستمر، إضافة إلى قلة الإمكانات المتواجدة، وفي ظل هذه الظروف تستمر أعمال التحضير لمهرجان ميتان بدورته الخامسة”.
وأفصح محي الدين أرسلان، عن فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان: “ستبدأ فعاليات المهرجان، في العاشر من شهر كانون الثاني الجاري، ويستمر لعشرة أيام متتالية، حيث هنالك سبعة عروض مسرحية ستشارك في المهرجان، من حلب، ومقاطعة الجزيرة، ومشاركة من كركوك، إضافة إلى تحضير عدة عروض في الشهباء، حيث ستبدأ فعاليات الكرنفال قبل البدء بالمهرجان”.
واختتم محي الدين أرسلان حديثه: “في كل دورة من مهرجان ميتان، نسطر تاريخا جديدا، وكلنا أمل وإصرار أن يكون مهرجان ميتان الخامس، أملنا جديدا، لكردستان حرة التي قسمتها الأعداء، فمهرجان ميتان سيبقى ثورة للغة الكردية، وسيبقى مظلة تجتمع تحتها وعلى خشبة مسرحها الثقافات المتنوعة”.

شارك هذا الموضوع على