الخميس, يونيو 20, 2024

مواطن كردي يتصدّى لمسلحين من ميليشيا “المعارضة” حاولوا تهديده وسرقة منزله في ناحية راجو

روج آفا وشمال شرق سوريا

 

قال موقع عفرين بوست إن مجموعة مسلحة في ميليشيا “الفرقة التاسعة” ضمن ما يعرف الجيش الوطني السوري الموالي لتركيا أقدموا بتاريخ 9 أبريل الجاري، على عملية سطو مسلح على منزل المواطن “محمد إسماعيل نابو” من أهالي قرية ممالا/مامالي- ناحية راجو بريف عفرين شمال سوريا، إلا أنه تصدى لهم وتمكن من إلقاء القبض على واحد منهم.

وفي التفاصيل، قال مصدر خاص لـ “عفرين بوست” إن أربعة مسلحين من ميليشيا “الفرقة التاسعة” تسللوا في تمام الساعة الثانية بعد منتصف الليل، إلى منزل الموطن “نابو” وقام أحدهم بتصويب البارودة إلى رأسه بينما قام الآخر بتصوب مسدس إلى رأس زوجته “آيتان كله خيري” فيما قام الباقون بالبحث عن الأموال في البيت.

إلا أن المواطن “نابو” وجد فرصة ليوقع أحد اللصوص أرضاً وصرخ طالباً النجدة من أبنائه المقيمين في الجوار، فهرع نجلاه “زرادشت وإسماعيل” وألقوا القبض على اللص الذي أطلق رصاصتين على نجله “إسماعيل” دون أن تصيبه، وقام الابن بنزع السلاح منه وإطلاق رصاصتين في الهواء ما دفع بالمسلحين الثلاثة البقية إلى الفرار بينما علِق الرابع بيد العائلة الكردية.

وبعدها حضر أهالي القرية إلى مكان الواقعة، ووصل أيضاً مسؤول الاستخبارات في شرطة راجو المدعو “أبو ماهر”، وينحدر من بلدة الحولة بحمص، الذي طلب من اللص عدم الإدلاء بأي اعترافات أمام الأهالي خشية كشف تورط قادة الميليشيا في العملية وغيرها من الجرائم.

ويتزعم الميليشيا في قرية ممالا المدعو “مصطفى أبو جلال” وهو من أهالي بلدة دارة عزة بريف حلب الغربي.

المصدر: عفرين بوست

 

شارك هذا الموضوع على