الثلاثاء, يوليو 16, 2024

إضرابات في إيران مع دخول الاحتجاجات أسبوعها السادس

أخبارالعالم
أرشيفية

نفّذ تجار وعمّال في مدن إيرانية عدة إضراباً أمس السبت في إطار الاحتجاجات التي اندلعت قبل أكثر من شهر إثر وفاة الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني بعد توقيفها، حسبما أفادت منظمات غير حكومية.

وتوفيت أميني عن 22 عاماً بعد ثلاثة أيام على توقيفها من جانب شرطة الأخلاق في طهران لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة في الجمهورية الإسلامية.

وأدت حملة قمع الاحتجاجات، وهي الأوسع منذ الاحتجاجات التي شهدتها إيران عام 2019 على ارتفاع أسعار الوقود، إلى مقتل 122 شخصاً على الأقل بينهم أطفال، وفق منظمة حقوق الإنسان في إيران التي تتخذ أوسلو مقرّاً.

وتتقدم الشابات الإيرانيات الحركة الاحتجاجية، من دون أن يضع عدد كبير منهن الحجاب، ويردّدن هتافات مناهضة للسلطة، كما يتواجهن مع القوات الأمنية.

وجرت تظاهرات جديدة السبت، ولكن من الصعب تحديد حجمها بسبب قيود تفرضها السلطات على الوصول إلى الإنترنت. وترافقت أيضاً مع إضرابات.

– “قمع منهجي” –

وفق قناة “1500 تصوير”، فقد “نُفّذت إضرابات (…) في مدن، بينها سنندج وبوكان وسقز (شمال شرق)”، والأخيرة مسقط رأس أميني.

كذلك، أشارت منظمة “هينغاو” الحقوقية ومقرّها النروج إلى إضراب للتجار في هذه المدن، وأيضاً في مريوان (غرب).

في أماكن أخرى في إيران، صفّق عشرات الطلاب وهتفوا خلال تظاهرة في جامعة شهيد بهشتي في طهران، حسبما أظهر مقطع فيديو نشرته قناة “1500تصوير” على “تويتر” السبت.

ويُظهر مقطع فيديو آخرصوّر في جامعة العلوم الطبية في تبريز عشرات الطلاب يصفقون ويرددون شعارات معادية للسلطات الإيرانية.

وتجمّع عشرات العمّال أمام مصنع شوكولا في مدينة تبريز عاصمة إقليم أذربيجان شرقاً، وفق مقاطع فيديو أخرى لم يتسنَّ لوكالة فرانس برس التحقّق منها على الفور.

وتظاهر طلّاب في جامعات عدة، حسبما أفادت قناة “1500 تصوير”، هي كلية الفنون والهندسة في يزد (وسط)، وجامعة طهران، وجامعة العلامة الطباطبائي في شرق العاصمة، وجامعة الرازي في كرمنشاه (شمال غرب)، وأيضاً في همدان (غرب)، والأهواز وياسوج (جنوب غرب).

في الأثناء، دعت إحدى نقابات المعلّمين إلى إضراب وطني في البلاد الأحد والإثنين للتنديد بحملة القمع التي أودت بحياة 23 طفلاً على الأقل، وفق منظمة العفو الدولية.

وقال المجلس التنسيقي لنقابات المعلمين الإيرانيين في بيان إنّ “الاعتصام” سيكون ردّاً على “القمع المنهجي” الذي تمارسه القوات الأمنية في المدارس. وعدّد أسماء أربعة مراهقين قال إنهم قُتلوا خلال حملة القمع، هم نيكا شاهكرامي وسارينا اسماعيل زاده وأبو الفضل أدين زاده وأسرا بناهي. كذلك أشار إلى توقيف عدد كبير من المعلّمين.

واتهم ناشطون السلطات الإيرانية بشنّ حملة اعتقالات جماعية وحظر سفر، وتضمّ القائمة رياضيين وصحافيين ومحامين ومشاهير.

وتقلّل السلطات التي تعتبر أن معظم التظاهرات “أعمال شغب”، من أهميتها، وحملت مسؤوليتها ل”أعداء” الجمهورية الإسلامية، مثل الولايات المتحدة.

وقال نائب وزير الداخلية مجيد مير أحمدي السبت “ثمة تجمعات مختلفة في بعض الجامعات، وهي تتراجع يومياً، وأعمال الشغب بلغت أيامها الأخيرة”، وفق ما نقلت وكالة “إرنا” الرسمية.

– تجمّعات في الخارج –

الجمعة، شكرت المتسلّقة الإيرانية إلناز ركابي مؤيّديها بعد الاستقبال الترحيبي الذي لقيته لدى عودتها الى طهران الأربعاء، بعد مشاركتها من دون حجاب في مسابقة أقيمت في كوريا الجنوبية.

وكانت قناتا “بي بي فارسي” و”إيران إنترناشونال” قد أفادتا بأنّ ركابي وُضعت قيد الإقامة الجبرية لدى عودتها إلى إيران.

واكتفت ركابي في المنافسات النهائية لمسابقة آسيوية الأحد، بوضع عصبة على الرأس، في خطوة فسّرت على أنها تأييد للاحتجاجات التي تشهدها إيران.

وعادت ركابي (33 عاماً) فجر الأربعاء الى مطار الإمام الخميني الدولي في طهران، حيث تجمّع العشرات خارج المبنى مرحّبين بها بالتصفيق والهتافات.

وأعربت منظمات حقوقية خارج إيران عن قلقها بشأن سلامة ركابي بعد عودتها.

وكانت ركابي قالت في تصريحات للإعلام الرسمي الإيراني بعيد عودتها، إنّ عدم وضعها الحجاب حصل من طريق الخطأ، متوجهة باعتذار “الى شعب إيران بسبب التوترات التي أثارتها”.

والجمعة، دعا مركز حقوق الإنسان في إيران الذي يتخذ نيويورك مقرّاً، “الاتحاد الدولي لرياضة التسلّق” إلى القيام بالمزيد لحمايتها.

في الخارج، استمرّت التظاهرات تضامناً مع الاحتجاجات في إيران، بما في ذلك في طوكيو وألمانيا، حيث تظاهر الآلاف.

ودان المجتمع الدولي حملة قمع الاحتجاجات، فيما فرض عدد من الدول إضافة إلى الاتحاد الأوروبي عقوبات على قيادات وكيانات إيرانية.

من جهته، اتهم وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان واشنطن السبت باستغلال الاحتجاجات لانتزاع تنازلات في المفاوضات التي استؤنفت منذ أكثر من عام لإحياء اتفاق العام 2015 حول البرنامج النووي الإيراني.

المصدر: أ ف ب

شارك هذا الموضوع على