الجمعة, يونيو 21, 2024

إقليم كردستان يعلن اعتقال “إرهابي كبير” كان مقرباً من البغدادي

أخباررئيسيكردستان

أعلن مجلس أمن إقليم كردستان يوم الجمعة إلقاء القبض على “إرهابي كبير” كان قريبًا وموثوقًا جدًّا من زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي.

وقال بيان صادر عن مجلس إقليم كردستان “إن خليل كان يصنع القنابل لصالح تنظيم داعش، وكلفه البغدادي بتنفيذ العديد من العمليات الكبرى”.

وتابع البيان أن “خليل كان له دور فعال في سيطرة التنظيم على الموصل عام 2014، وشارك في العديد من المعارك ضد القوات العراقية وقوات البيشمركة”.

و ونشرت قنوات محلية، مقطع فيديو قالت إنه لاعترافات سقراط وفي خضم اعترافاته، صرح سقراط بأنه انضم إلى “معسكر الجزيرة” وهناك تدرب على القتال ثم شارك في الهجوم على مدينة الموصل، مشيرًا إلى أن عددهم لم يكن يتجاوز الـ 300 شخص آنذاك وقد كان القتال ضاريًا جدًّا.

وأفاد المتهم بأنهم دخلوا إلى منطقة الرفاعي لمدة يومين أو ثلاثة وفي ظل الاشتباكات مع القوات الأمنية أمر “أبو ليث” (قائد المجموعة) أحدهم بتفخيخ سيارة كبيرة وفجرها بالقوة الأمنية مما أدى إلى مقتلهم ثم حدثت الانهيارات في الموصل، وفق ما جاء على لسانه.

وأضاف سقراط أنه دخل إلى سوريا من البوكمال انطلاقًا من مدينة القائم وأرسل في طلبه “حجي عبد الله” والذي كان آنذاك نائبًا للبغدادي، وطلب منه العودة إلى الموصل لإرجاع مبلغ من المال هناك، مشيرا إلى انه دخل إلى تركيا عبر التهريب ومن ثم إلى إيران وبعدها إلى العراق.

وتابع بالقول: “بقيت عند تاجر كان يتعامل مع “داعش” في كركوك مدة 25 يوما ثم دخلت إلى المدينة القديمة في الموصل بحكم معرفتي بالمنطقة وأخرجت المال من الموقع المحدد وكان قدره 5 ملايين دولار ثم رجعت إلى كركوك في الصباح.

وبين أن شخصا ينتمي لـ”داعش” ويدعى “أبو غفران” أخذ منه المال في منطقة الحضر.

وأعلن العراق انتصاره على التنظيم في أواخر العام 2017، لكنه ما زال يحتفظ ببعض الخلايا في مناطق نائية وبعيدة في شمال البلاد، تشنّ بين حين وآخر هجمات على الجيش والقوات الأمنية.

وبعدها بعامين تقريبا أعلنت الولايات المتحدة في أكتوبر 2019 عن مقتل البغدادي في ضربة ليلية شنت في شمال غرب سوريا على بعد كيلومترات من الحدود مع تركيا.

وكالات

شارك هذا الموضوع على