الثلاثاء, أبريل 16, 2024

احتجاجات في مدينة “وان / فان” بشرق تركيا بعد قرار عزل رئيس بلدية كردي

أخباررئيسي 1كردستان

شهدت محافظة “وان / فان” شرقي تركيا (شمال كردستان)، توترا خلال الساعات الماضية بعد قرار قضى بتجريد رئيس بلدية كردي منتخب من حقوقه، بناء على اعتراض من وزارة العدل، وفق ما أفادت به موقع الحرة.

ورئيس البلدية هو عبد الله زيدان، وحصل في مدينة فان، على 55.5 في المائة من الأصوات مقابل 27.2 في المائة لمرشح حزب العدالة والتنمية خلال الانتخابات التي جرت في نهاية الشهر الماضي.

وبعد قرار تجريده من حقه، منحت شهادة الانتخاب لعبد الله أرفاس مرشح حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، حسبما ذكرت وسائل إعلام.

وأصدر حزب “المساواة وديمقراطية الشعوب” (ديم Dem) بيانا قال فيه إنهم “يرفضون القرار”.

وبينما وصف ما حصل بـ”الانقلاب السياسي” وعد بمواصلة الاحتجاجات حتى يتم التراجع عنه.

وإثر دعوة للاحتجاج، تدخلت الشرطة في مواجهة زيدان وأنصاره برذاذ الفلفل، والقنابل المسيلة للدموع.

وجاء في بيان الحزب الكردي أن “القرار الذي تم اتخاذه بأغلبية أصوات أعضاء مجلس الانتخابات الإقليمي لمقاطعة فان غير قانوني وغير شرعي، ولا يعتبر بإرادة الشعب”.

ودعا “الهيئة العليا للانتخابات” إلى وضع حد “لهذا الخروج عن القانون والاعتراف بإرادة شعبنا”.

ANF

وكانت المحكمة الجنائية العليا الخامسة في ديار بكر حكمت على زيدان في 2016 بالسجن 5 سنوات بتهمة “مساعدة منظمة إرهابية”، و3 سنوات وشهر و15 يوما بتهمة “الدعاية لمنظمة إرهابية”.

وبعد ذلك تم تخفيض عقوبته إلى 3 سنوات، وأطلق سراحه بالقرار الصادر في 6 يناير 2023، مع مراعاة المدة التي قضاها.

وبقرار إداري وكتاب صدر في 29 مارس، قبل 5 دقائق من انتهاء الدوام الرسمي، اعترضت وزارة العدل على الحقوق الممنوحة لزيدان في عام 2022.

وجاء ذلك بعدما قبلت “الهيئة العليا للانتخابات” ترشحه لمنصب البلدية.

ويتهم زيدان بـ”الدعاية لحزب العمال الكردستاني”، وتداولت حسابات عبر مواقع التواصل الاجتماعي الثلاثاء تسجيلا مصورا قديما له، يقول فيه: “سيغرقكم حزب العمال الكردستاني ببصاقته”.

وتشن الدولة التركية حملة على الحركة السياسية المؤيدة للأكراد منذ انهيار عملية السلام عام 2015 واعتقلت وأقالت رؤساء بلديات بعد الانتخابات السابقة ليحل محلهم مسؤولون في الدولة.

وكالات