السبت, يوليو 13, 2024

اعتداء على مواطن في مدينة عفرين بعد المطالبة بإخلاء منزله

حقوق الإنسانرئيسي

بيان:

– اعتدى مسلح من “فرفة المعتصم بالله” وينحدر من مدينة الرستن، يوم أمس الأحد 7 يوليو ، قرب قوس مدخل عفرين الشرقي، على المواطن “غسان داوود/أبو بركات 40 عاماً” من أهالي مدينة عفرين، بالضرب المبرح وبالعصي، أدى إلى جرح في رأسه وكسرٍ في يده، فتمّ نقله إلى مشفى لتلقي العلاج.
و جاء الاعتداء بعد أن طالب “أبو بركات” بإخلاء منزله المستولى عليه منذ عام 2018 ، نظراً لحاجته إليه، وهو مرحّل قسراً من تركيا قبل حوالي شهر.

فرقة “الحمزات” تعتقل مستوطناً مربياً وتاجراً للأغنام في قرية “كوكان” بناحية معبطي، وتصادر سيارته

– وفي سياق متصل، اختطفت دورية جوّالة ل“فرقة الحمزات ”، بعد حاجز مفرق قرية “كوكان” بناحية معبطلي، مستوطناً يدعى “جمعة الموسى/ أبو صالح 60 عاماً” منحدر من بلدة تل ضمان بريف حلب الجنوبي، ويُقيم في قرية “كوكان”.
المستوطن “الموسى” يعمل في تربية وتجارة الأغنام، وكان على خلاف مع “الحمزات”، ومع اختطافه صودرت سيارته أيضاً، وذلك لأنّ كلّ فصيل من فصائل “الجيش الوطني السوري” يمارس سلطة مطلقة في قطاعه.

حملة اعتقالات في أعزاز بتهمة الإساءة إلى العلم التركي، وأوامر باعتقال /35/ آخرين

– في سياق الاعتقالات على خلفية الاحتجاجات أالاخيرة في المناطق المحتلة، دورية مشتركة من الاستخبارات التركية و“الشرطة العسكرية” نفذت خلال اليومين الماضيين حملة اعتقالات واسعة بحق متظاهرين في المخيمات المنتشرة بالقرب من قرية سجو بريف إعزاز بتهمة الإساءة إلى علم الدولة التركية خلال المظاهرات التي خرجت في الأسبوع الماضي ضد التصريحات التركية والاعتداء على اللاجئين السوريين في ولاية قيصري.
و أغلب المعتقلين هم من أبناء محافظة حمص والغوطة الشرقية، وجرى نقلهم إلى مركز الاستخبارات التركية في حوار كلس بريف إعزاز شمالي حلب.
في حين سلّمت الاستخبارات التركية قائمة بأسماء مطلوبين يقدر عددهم بـ 35 شخصًا، بينهم عسكريون من “حركة أحرار الشام الإسلامية ” الموالية لتنظيم «هيئة تحرير الشام» بتهمة الإساءة إلى علم الدولة التركية وإحراق الشاحنات التركية، بدورها عممت “الشرطة العسكرية” الأسماء على حواجزها المنتشرة في المناطق المحتلة في ريف حلب الشمالي.

منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا

======================

اعتقال أربعة مواطنين في مدينة عفرين

بيان:

– بحسب موقع عفرين بوست ، بأنّ الاستخبارات التركية برفقة الشرطة المدنية، داهمت مساء يوم الجمعة تاريخ 5 يوليو الجاري ، منزلاً في حي الأشرفية بمدينة عفرين، واعتقلت كلٍّ من “لازكين رشيد داوود – العمر /36/ عاماً من أهالي بلدة بلبل، زياد حسين حبش من أهالي قرية شيخ خورز” وشخصين من أهالي مدينة حلب.
المواطنون الأربعة كانوا قد جاؤوا من مدينة حلب قبل ثلاثة أيام، بهدف العبور إلى تركيا، ومن ثم اللجوء إلى أوريا.

بيع منزل في عفرين – قطع /60/ شجرة زيتون و /6/ أشجار جوز في بلبل
– قامت “فرقة المعتصم بالله”، مؤخراً، ببيع منزل عائد للمواطن “محمد سعيد” من أهالي قرية ديرصوان” بناحية شران قرب القوس بمدخل مدينة عفرين الشرقي، إلى مستوطن آخر منحدر من مدينة خان شيخون بريف حماه، بمبلغ /900/ دولار أمريكي (بيع سكن وكأنه مالك المنزل).

– أما قطع أشجار الزيتون وغيرها، جرم مستمر على أيادي فصائل “الجيش الوطني السوري”، رغم أنها حاملة بالثمار، ففي قرى ناحية بلبل تُقطع بشكلٍ واسع، حيث قامت، مؤخراً، جماعة منحدرة من بلدة حيان بريف حلب الشمالي بقطع حوالي /60/ شجرة زيتون و /6/ أشجار جوز كبيرة عائدة للمهجَّر قسراً “مصطفى أمور علي” والمقيم في بلدة الأحداث شمالي مدينة حلب.
هذا، وبعد التوترات التي شهدتها مدينة عفرين بداية هذا الشهر، نتيجة احتجاجات ضد تركيا، تسود حالة من الركود على الأسواق.

منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا

شارك هذا الموضوع على