السبت, مايو 25, 2024

اعتقال شاب كردي قبل الاستخبارات التركية في ريف عفرين

حقوق الإنسان

قالت “منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا” في بيان إن الاستخبارات التركية اعتقلت شاباً كردياً بريف عفرين فيما عملية قطع الأشجار مستمرة من قبل مسلحي “الجيش الوطني والمستوطنين” الموالين لتركيا.

وجاء في البيان:

_ في سياق الاعتقال أقدم عناصر من الإستخبارات التركية يوم الأربعاء تاريخ 14 12 2022 على اعتقال الشاب باسل سفر كوجر من أهالي بلدة ميدان أكبس التابعة لناحية راجو دون توجيه أية اتهامات له .
وبحسب المصادر المحلية أنه عاد إلى قريته في الآونة الأخيرة برفقة شقيقته من منطقة الشهباء مطالبين بمنزلهم .
كما قامت الشرطة العسكرية في البلدة بمرافقة إمرأة أخرى التي عادت مؤخرا قريتها “ميدان أكبس بعدما لاقت بعض المشاكل مع المستوطنين القاطنين في منزلها ولا زالت القضية قيد التحقيق لدى الشرطة العسكرية دون تسليمها منزلها حتى الآن .
_ وفي سياق قطع الأشجار للاتجار بحطبها، أقدم عناصر فصائل مايسمى ب”الجيش الوطني السوري الموالي للاحتلال التركي يوم الخميس تاريخ 15 12 2022 في قرية عيندارة ومحيطها ،على قطع عشرة أشجار من الزيتون من الجذع بشكل كامل و أكثر من خمسون شجرة بشكل جزئي بغرض بيعها حطباً و ذلك من البستان الكائن في سهل قرية كورزيلة ، العائد ملكيته للمواطن مستو مامد جعفو من أهالي القرية ” كورزيلة ” .
– وفي سياق متصل، أقدم مسلحي فصيل “فيلق الشام” التابع للاحتلال التركي على قطع”25″شجرة لوز من جذوعها للمواطن “نوري أحمد موسى” من أهالي قرية #جقماقي مازن/الصوان الكبير التابعة لناحية راجو .
وأضافت المصادر بأن البستان الذي تم قطع أشجار منه يقع مابين قريتي #جقماقا_جنجليا التابعتين لناحية راجو .
– وفي قرية كفرجنة ناحية شران أقدمت مجموعة مسلحة تتبع لفرقة السلطان مراد الموالية للاحتلال التركي بقيادة المدعو #عرابة_ادريس على قطع”100″ شجرة زيتون عائدة ملكيتها لمواطن “روهات أسعد” من أهالي القرية .
وأضافت المصادر بأن المسلحين قاموا بتحطيب تلك الأشجار المقطوعة ونقلوها إلى مقرهم الرئيسي في الناحية وذلك لبيعها في الأسواق المحلية والمجاورة.
– وفي ناحية جنديرس أقدم مسلحي الجيش الوطني الموالي للاحتلال التركي على قطع شجرة معمرة المعروفة بأسم (قطلب/ سورسوريك) تقدر عمرها بأكثر من “150” عاما في حقل يقع بجانب جبل #بريم شمال قرية #مسكه_فوقاني التابعة لناحية جنديرس.
وأضاف المصدر بأن الشجرة المعمرة التي تم قطعها تقع ضمن حقل عائد الملكية للمواطن المرحوم “أحمد بريم” وهو والد مختار القرية .
بجوار هذه الشجرة المعمرة المقطوعة، جبل يسمى “جبل بريم” الذي كان مزروعا بالأشجار الحراجية تم قطعها بشكل كامل من قبل الفصائل المسلحة والمستوطنين الموالين الأحتلال التركي في وقت سابق للاتجار بحطبها في الأسواق المحلية والمجاورة.
منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا

شارك هذا الموضوع على