الجمعة, مايو 24, 2024

افتتاح مستوطنة “الأمل 2” في ريف عفرين

حقوق الإنسان

 

نشر مجلس عفرين المحلي التابع للاحتلال التركي على صفحته الرئيسية عل موقع فيسبوك،  السبت، أنه تم افتتاح مستوطنة جديدة باسم “الأمل 2” بالتعاون مع الهيئة العامة للإغاثة والتنمية “انصر” والتي تضم 500 وحدة سكنيّة مع تجهيزاتها ومرافقها الخدمية.

وتضم القرية أيضاً مدرستين لرياض الأطفال وملعب لكرة القدم وحدائق ومستوصف ومسجد ومعهد تحفيظ القرآن الكريم.

القرية الاستيطانية أقيمت في موقعٍ (خط نظر 7 كم) جنوب شرقي مدينة عفرين من قبل “الهيئة العالمية للإغاثة والتنمية (انصر)” التي تأسست في عام 2011 وتم ترخيصها في تركيا ولها مكتب رئيسي في مدينة عينتاب؛ وذلك على أرضٍ مستولى عليها من ممتلكات أهالي عفرين الخاصة، في المدخل الشمالي لمزرعة “كوبله (10 منازل)” التابعة لقرية جلبر -روباريا والتي أفرغت من أهاليها قسراً إبّان العدوان على المنطقة.

يذكر أنّه تم تشييد سور على أرض مقابل “الأمل 2” تمهيداً لبناء قرية استيطانيّة أخرى، دون دفع تعويضات لمالكي الأراضي المستولى عليها.

نشاط استيطانيّ متسارع

وكان نشطاء المرصد السوري، قد رصدوا في 20 أبريل الفائت، إقدام ميليشيا “أحرار الشرقية” على بناء مجمع سكني، على الطريق الواصل بين جنديرس – عفرين، بعد قطع 280 شجرة، تعود ملكيتها لمهجريْن من أهالي عفرين، ينحدران من قرية شيتكا التابعة لناحية موباتا، لتوطين عوائل مستوطنة فيها.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإنه سيتم تزويد هذا المجمع السكني بـ 200 منزل مسبق الصنع، من قبل منظمة “أجنادين” الفلسطينية، بعد توقيع عقد معها من قبل ميليشيا “أحرار الشرقية” وبموافقة تركية، وبموجبه سيكون المجمع تحت إشراف المنظمة بشكل مباشر.

وكخطوة أولية تم إرسال 20 منزل مسبق الصنع إلى المجمع السكني الجديد، في حين سيتم إرسال المنازل المتبقية على شكل دفعات.

بدأت ما تسمى بجمعية “العيش بكرامة” الإخوانية، بالمشاركة مع جمعية تركية، رفضت الكشف عن اسمها، إنشاء مستوطنة جديدة على شكل قرية، على أرض تبلغ مساحتها 10 دونمات، وذلك على أطراف قرية ماراته، غرب مركز مدينة عفرين المحتلة.

وذكرت مصادر من عفرين المحتلة، أن العمل جارٍ على إنشاء نحو 100 منزل على مساحة 40 متراً، بالإضافة إلى تشجيع السكن فيها، بتزويدها بكافة المستلزمات.

وفي 10/4/2023 نقلت وكالة نورث برس مصادرها إن “جمعية وفاء المحسنين الخيرية” أنهت عمليات بناء نحو 50 شقة سكنية بالقرب من قرية المحمدية جنوب مدينة جنديرس وتواصل أعمال البناء. وأضافت أنّ المشروع جرى بناؤه قرب مستوطنة “مجمع الزعيم”، التي كانت قد بنيت قبل نحو عام بدعم فلسطينيّ، وبلغ عدد الشقق في القريتين نحو 150 شقة سكنية.

وفي قرية شاديره بدأت أعمال تسوية الأرض والتجريف لإنشاء مستوطنة جديدة غرب مستوطنة “بسمة” ويتم التحضير لمشروع كبير يضم 1500 منزل مع ملحقات خدمية تضم مسجداً ومدرسةً وحديقة

في قرية سنديانكه بناحية جنديرس تعمل سلطات الاحتلال التركي بالتعاون مع جمعيات خليجيّة على إنشاء أكثر من 50 وحدة سكنيّة، ويتضمن المشروع تأمين منازل لساكني خيم تم إنشاؤه للمتضررين بالزلزال في 25/2/2023 في ساحة المدرسة.

واستولت ميليشيا “أحرار الشرقية” على حقول زيتون واقتلعت نحو 280 شجرة زيتون تمهيداً لإنشاء مستوطنة جديدة، على الطريق الواصل بين جنديرس – عفرين، وتعود ملكية حقول الزيتون لمواطنين مهجرين من قرية شيتكا بناحية موباتا/ معبطلي. وستقوم منظمة “أجنادين” الفلسطينية بتزويد هذه المستوطنة بـ 200 منزل مسبق الصنع، بعد تعاقدها مع ميليشيا “أحرار الشرقية” وبموافقة تركية، وستكون المستوطنة تحت إشراف مباشر من المنظمة. وكخطوة أوليّة تم إرسال 20 منزل مسبق الصنع إلى موقع المشروع على أن تصل المنازل الباقية على دفعات.

في 18/4/2023 أعلن اليوتيوبر القطريّ الشهير “عبدالله الغافري” أنّه من جمع نحو 33 مليون ريال، أي ما يعادل 10 ملايين دولار، خلال حملة رمضانية بعنوان “تحدّي ليلة 27” التي أطلقتها منظمة قطر الخيرية بهدف جمع تبرعات وبناء مدينتين للنازحين في سوريا واليمن.

ونشر الغافري على صفحته الشخصية في تويتر، أنه قد تمكّن من جمع مبلغ ضخم خلال بث مباشر على قناته في يوتيوب استمر 3 ساعات وذلك للمساهمة بجمع 30 مليون ريال قطريّ لبناء مدينة “الكرامة” في سوريا ومدينة “الخير آت” في اليمن لإيواء أكثر من 10 آلاف نازح.

وشارك الغافري حملته الخيرية كل من المؤثر الرياضي الشهير محمد عدنان والدكتور عبد الرحمن الحرمي المستشار التربوي، بالإضافة إلى عدد من المؤثرين المشاهير وذلك كله بإشراف قطر الخيرية، وسيتم عبر الأموال المجموعة تمويل بناء بيوت لإسكان نحو ألفي نازح.

في 11/3/2023 أعلنت جمعية “العيش بكرامة” فلسطين 48 عبر صفحتها على موقع فيسبوك إطلاق مشروع بناء مستوطنة جديدة وصفتها بأنّها “قرية سكنية مكوّنة من 100 منزل لعائلات الأيتام والأرامل، وذلك في منطقة عفرين المحتلة”، وأضافت أنه تمت الموافقة على إتمام المشروع والحصول على عشرات الدونمات لبناء البيوت، وأنّ الأرض مكفولة من حيث البنية التحتية ومعدات الحفر والتجهيز من قبل جمعية تركية موثوقة.

مساحة عشر دنمات من الأراضي التي استولوا عليها، وكل منزل مساحتها 40 م٢، تكلفة كلّ بيت 6700 شيكل أي ما يعادل تقريبا 2000 دولار أمريكي ويشمل (غرفتين -حمّام -مطبخ -كهرباء بالطاقة الشمسية -مياه -وساحة خارجيه).

وذكرت الجمعية رقم الحساب المصرفيّ للجمعية باللغة العبرية (بنك هبو عليم): حساب الجمعية: 364097، رقم البنك: הפועלים 12 ورقم الفرع: 506   שם מוטב: לחיות בכבוד، وتكلفة المنزل 6700 شيكل إسرائيليّ.

وكانت الجمعية قد أعلنت في 3/2/2023 عن استمرار نقل المستوطنين إلى تجمع “بسمة” الاستيطانيّ.

المصدر: عفرين بوست

 

شارك هذا الموضوع على