الحزب اليساري الكردي في سوريا يدين الاعتداءات التركية على شمال وشرق سوريا

%d9%84%d9%88%d8%ba%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b2%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%b3%d8%a7%d8%b1%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%b1%d8%af%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a7

أدان الحزب اليساري الكردي في سوريا في بيان الاعتداءات التركية على شمال وشرق سوريا وطالب المجتمع الدولي بالخروج عن صمته كما طالب الضامنين الأمريكي والروسي بالالتزام بوعودهما.

وجاء في البيان:

اعتداءات تركيا أردوغان وهجماتها على روج آفاي كردستان – شمال وشرق سوريا لم تتوقف يوماً واحداً فبعد احتلالها لعفرين وسريكانيه وكَري سبي استمرت اعتداءاتها سواء بالطائرات المسيرة أو المدفعية وغيرها، وكانت تلك الاعتداءات تزداد عندما تتأكد تركيا من فشل هجومها على جنوب كردستان وعلى مناطق الكريلا بالرغم من استعمالها للأسلحة الكيميائية.

رأت تركيا في تفجير ساحة التقسيم في استنبول فرصة مناسبة لخلق ذريعة بالعدوان على روج آفاي كردستان من خلال فبركة اتهامات بأن حزب العمال الكردستاني وقوات سوريا الديمقراطية هي التي تقف وراء هذا التفجير، وبناء على هذه الافتراءات التي خلقها النظام التركي بنفسه، بدأت تركيا بالتلويح بالقيام بهجوم واسع على مناطق الإدارة الذاتية، وهدد المسؤولون الأتراك بأنهم سيقومون بهذا الهجوم دون أخذ الإذن من أحد، وبالتحديد من الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية.

القيادة التركية الحالية في عجلة من أمرها، وهي بحاجة إلى تحقيق مكسب ما من أجل تعزيز مواقعها الداخلية في تركيا سواء بسبب الانتخابات القادمة، أو بسبب الأزمة الاقتصادية وانهيار قيمة الليرة التركية أو بسبب تصاعد قوة المعارضة وفشل كافة سياسات أردوغان في المنطقة، ولكنها مع كل ذلك لا تستطيع شن هجوم بري في مناطق الإدارة الذاتية في ظروف الحرب في أوكرانيا وتداعياتها في مختلف مناطق العالم.

انطلاقاً من تلك التهديدات فقد بدأت تركيا منذ فجر اليوم الأحد في 20 تشرين الثاني 2022 بقصف مناطق روج آفاي كردستان بدءاً من كوباني وانتهاء بديرك بالأسلحة الثقيلة من طائرات ومدفعية وصواريخ، وقد أسفر هذا القصف الوحشي عن سقوط العديد من الشهداء والجرحى معظمهم من الشيوخ والنساء والأطفال، واستهدف القصف المواقع الاقتصادية والأماكن السكنية بهدف ترويع السكان، وإجبارهم على الهجرة من مناطقهم.

إننا في الحزب اليساري الكردي في سوريا إذ ندين هذه الاعتداءات التركية القذرة، فإننا نطالب المجتمع الدولي بالخروج عن صمته ووضع حد للعنجهية التركية وإجرامها، كما نطالب الضامنين الأمريكي والروسي بالالتزام بوعودهما، ونذكرهما بأن مصداقيتهما على المحك، ونطالب جميع أبناء روج آفاي كردستان – شمال وشرق سوريا بالصبر والصمود والوحدة في وجه العدوان التركي مؤكدين أن أردوغان وجلاوزته زائلون وأن النصر هو حليف الشعوب المكافحة، وأن الوصول إلى الحرية والكرامة يستحق التضحية، ونؤكد أيضاً بأن أردوغان اليوم ينتقم من الشعب الكردي على نضالاته وانتصاراته ليس فقط في روج آفاي كردستان – شمال وشرق سوريا وإنما في عموم أجزاء كردستان.

المجد لشهداء الحرية

الخزي والعار للطورانيين الطغاة

20 تشرين الثاني 2022

 اللجنة المركزية

للحزب اليساري الكردي في سوريا

رابط مختصر للمقالة: http://kurd.ws/omH9i

تابعنا على أخبار جوجل

متابعة