الثلاثاء, أبريل 16, 2024

الشيوخ الأمريكي يصوت ضد مشروع قرار لسحب القوات من شمال شرق سوريا

أخباررئيسيروج آفا وشمال شرق سوريا

(كورد أونلاين – وكالات) – صوت مجلس الشيوخ الأمريكي ضد قرار سحب جميع القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا وذلك في أعقاب تعرضها لهجمات من قبل الفصائل الموالية لإيران في العراق وسوريا.

وصوت المجلس على القرار بأغلبية 84 صوتا ضد المشروع و13 صوتا مؤيدا له حيث حظي بدعم سبعة ديمقراطيين، وخمسة جمهوريين، ومستقل واحد، وهو السيناتور بيرني ساندرز (من ولاية فيرمونت).

واعتبر زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش ماكونيل، أن تمرير القانون يعد بمثابة هدية لإيران وميليشياتها، وقال في بيان قبل عملية التصويت: إن “تمرير مثل هذا القرار سيكون بمثابة هدية لإيران وشبكتها الإرهابية”.

وتم تقديم القرار من قبل السيناتور راند بول (الجمهوري عن ولاية كنتاكي)، الذي قال إن “الإبقاء على 900 جندي أمريكي في سوريا لا يفعل شيئًا لتعزيز الأمن الأمريكي، بل بدلاً من ذلك، فإن تدخلنا يعرض هؤلاء الجنود لخطر جسيم من خلال توفير هدف مغرٍ للميليشيات المدعومة من إيران”.

كان مشروع قانون السيناتور بول سيمنح الرئيس الأمريكي جو بايدن 30 يومًا للانسحاب من سوريا ما لم يتمكن من الحصول على تفويض من الكونغرس. وقد حظي القرار بدعم روبرت فورد، الذي كان سفير الولايات المتحدة إلى سوريا من عام 2011 إلى عام 2014.

وهذه ليست المرة الاولى التي يحاول فيها بعض النواب الامريكيين إجراء تصويت على سحب القوات الامريكية من سوريا، إذ نوه تقرير لموقع معهد “كوينزي” الأمريكي، إلى أن “التوترات والهجمات المتزايدة بسبب حرب غزة، ستصعب أم ستسهل قضية سحب القوات”، مشيرا إلى أن “إدارة بايدن تعمل على تعزيز الحضور العسكري الامريكي في المنطقة لاغراض الردع برغم ان هناك من المعارضين من يقول ان مثلب هذه الخطوة تسبب في تأجيج التوترات”.

وأفادت وزارة الدافع الامريكية (البنتاغون) اليوم السبت إن وتيرة الهجمات ضد الجيش الأمريكي في العراق وسوريا ارتفعت في الأسابيع الثلاثة الأخيرة بنسبة 45 %.

وفي وقت سابق اتهم وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن كتائب حزب الله في العراق وحركة النجباء بالوقوف خلف معظم الهجمات ضد القوات الأميركية في العراق وسوريا، وقال إن بلاده تحتفط بالحق في الدفاع عن نفسها ضد تهديدات الجماعات المدعومة من إيران في العراق.

ودان أوستن خلال اتصال مع رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني ليل الجمعة، الهجوم على السفارة الأميركية في بغداد والقوات الأميركية في العراق وسوريا في الأسابيع الأخيرة.

كما أكد أن الولايات المتحدة تحتفظ بالحق في الدفاع عن النفس ضد أي هجوم على أميركيين في المنطقة.

وأوضح أوستن”نحتفظ بالحق في الرد بشكل حاسم ضد جماعتي كتائب حزب الله في العراق وحركة النجباء للتصدي للتهديدات والهجمات ضد القوات الأميركية وقوات التحالف. الهجمات التي يشنها المسلحون الذين تدعمهم إيران تقوض سيادة العراق واستقراره وتهدد سلامة المدنيين العراقيين وتعوق حملة هزيمة داعش”.

وشدد أوستن خلال اتصاله برئيس وزراء العراق على أن “الهجمات ضد القوات الأميركية يجب أن تتوقف”.

يذكر أن مجمع السفارة الأميركية في بغداد تعرض لقصف بحوالي سبع قذائف مورتر خلال هجوم وقع في وقت مبكر الجمعة، بحسب ما كشف مسؤول عسكري أميركي.