الجمعة, يونيو 21, 2024

الـــدب وســياسة احتواء الــذئب

القسم الثقافي

 

دُبٌّ رَمــتــهُ غــرائــبُ الأقــدارِ

لــيــحوزَ كــرمًا مُــفعَمًا بــثمارِ

فــيهِ الـعناقيدُ الــشهيَّةُ والـجَنى

مــا قــد يُــثيرُ غــريزةَ الــمَكّارِ

قــد حــرَّكتْ ذِئــبًا هزيلًا جائعًا

عــانى من الويلاتِ بعدَ حصارِ

بــدأَ  الــتَّحرُّكَ كــي ينالَ مُرادَهُ

ويــصيبَ قسمًا من خراجِ الدارِ

ولــديهِ ألــفُ وســيلةٍ وطــريقةٍ

يــبتزُّ خــوفَ الأحــمقِ المِهْذارِ

وكــلاهُــمــا يــتــقرَّبانِ تَــزلُّــفًا

يــتــبادلانِ رســائــلَ الأخــبــارِ

والــدبُّ مــسرورٌ لــيوهِمَ رَبْعَهُ

فـيُــصَفِّقوا لــلــفارسِ الــمغوارِ

بَــسَــمَاتُهُ يـخـفي بــها خــيباتِهِ

مُــتــظاهرًا بــالــعزِّ والإكــبــارِ

وهـناكَ فــوقَ التلِّ يجلِسُ ثعلبٌ

ويــراقــبُ الأحــداثَ بــالمنظارِ

فـيخاطبُ الــدبَّ البسيطَ محذِّرًا

كــي لا يــكونَ ضــحيةً لــلجارِ

يـادبُّ دَعْــكَ مــن السياسةِ إنَّها

حِــكرٌ عــلى الــنُّجباءِ والشُّطَّارِ

يــادبُّ دعــكَ مــن الذئابِ فإنَّهم

رَهْــطٌ مــن الأَنجاسِ والأشرارِ

إنَّ الذئابَ وإنْ ظننتَ وضوحَهمْ

بــحرٌ  عــميقٌ غامضُ الأسرارِ

فــيهِ  مــن الحيتانِ كلُّ مضرَّسٍ

تــرويضُهُ صَــعْبٌ على البحَّارِ

لا  يــقهرُ الــحيتانَ غيرُ مُجرَّبٍ

قـــد  قــلَّــعَ الأنــيابَ بــالأسفارِ

مازالَ يُصغي للشيوخِ ونُصحِهمْ

ويــخافُ مَــكْرَ الــساكنِ الغدَّارِ

وتــظنُّ  نَفسَكَ قد غدُوتَ مُحنَّكًا

جَــلْدًا عــلى الأهوالِ والأخطارِ

نــمْ  عِــندَ أُمِّكَ يا غلامُ فلمْ تزلْ

طــيرًا صــغيرًا أصــفرَ المنقارِ

بَشَرٌ على ظهرِ السفينةِ قد غدتْ

أرواحُــهــمْ مــرهــونةً بــقــرارِ

يــخشَونَ  نــزوةَ ســادرٍ متهوِّرٍ

تُــلْقِي بِــهمْ كــنُشَارَةٍ فــي النارِ

هُــمْ ســادةٌ رُغْــمَ الــلئامِ أعــزةٌ

مــا هُــمْ مــن الأنــعامِ والأبقارِ

——

عــبدالناصر عــليوي الــعبيدي

 

شارك هذا الموضوع على