الإثنين, مارس 4, 2024
حقوق الإنسانرئيسي

الفصائل السورية الموالية لتركيا تعتقل مسن كردي من أهالي قرية علمدارا بريف عفرين

قالت منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا إنه بتاريخ الـ 23 من يناير الجاري يوم الثلاثاء أقدمت دورية من الشرطة المدنية “الاستخبارات ” ( الفصائل السورية الموالية لتركيا) على اعتقال، المواطن المسن “علي عمر” 71 عاما الملقب ب أبو رشيد ، من أهالي قرية علمدار- ناحية راجو بريف عفرين شمالي سوريا، حيث تم اعتقاله من منزله ، بتهمة التعامل مع الإدارة السابقة والظهور في لقاء إعلامي على قناة كردية منذ أكثر من ست سنوات .

وتم اقتياده من قبل عناصر الاستخبارات إلى مقرهم في بلدة راجو ، ولايزال قيد الاحتجاز التعسفي حتى الآن.

استمرار اعتقال مهندس كردي وانتهاكات بحق السكان الأصليين من قبل المستوطنين

كما أن المهندس الكردي “رمزي حاج رشيد” من أهالي قرية علمدار أيضاً ما زال قيد الاعتقال التعسفي في سجن معراته المركزي بمدينة عفرين المحتلة، بحسب المنظمة.

وكانت الشرطة العسكرية اعتقلت في أوائل ديسمبر 2022، المواطن “رمزي” 44 عاما المعروف باسم “رمضان” على أحد حواجزها الأمنية على طريق عفرين – راجو، بتهمة العمل لدى مؤسسات الإدارة السابقة “كومين المهندسين”.

– في سياق متصل ، يتعرض المواطنون الكرد لتضييق مستمر واعتقالات تعسفية نتيجة استقواء المستوطنين الوافدين لمنطقة عفرين المحتلة بفصائل المدعومة من الاحتلال التركي وابتزازهم للمواطنين الكرد بأسلوب عصاباتي لتحصيل الأموال منهم.

اعتقلت الشرطة المدنية قبل نحو 12 يومًا، الأستاذ الكردي “علي قدو” من أهالي قرية ترندة، بسبب شكوى تقدّم بها أحد المستوطنين المنحدرين من غوطة دمشق ضده، مطالبًا إياه بمبلغ 95 ألف دولار.

يملك المواطن “علي” والبالغ من العمر 47 عاما ، معصرة زيت في قرية ترندة، وخلال موسم الزيتون اشترى من المستوطن زيت بقيمة 30 دولار عن كل صفيحة الواحدة، ودفع المستوطن له مبلغ تسعة آلاف دولار آنذاك عن كامل الزيت الذي اشتراه.

وبعد انتهاء موسم الزيتون ارتفع سعر صفيحة الزيت، فعاد المستوطن يتاجر بالزيت المباع للأستاذ مرة أخرى ويطالبه عن الصفيحة الواحدة 95 دولار بدل 30 دولار التي قبض حقها آنذاك ، وتقدم بشكوى ضده لدى الشرطة المدنية التي انحازت للمستوطن وألغت عملية البيع الأولى وألقت القبض على الأستاذ المواطن “علي قدو”، وهو لايزال قيد الاحتجاز التعسفي.

– في سياق السرقات ، تم سرقة محل أزهار حمدوش يوم الأربعاء منتصف الليل بتاريخ 24 يناير الجاري، الكائن في حي عفرين القديمة (الشارع الفرعي لشارع راجو الرئيسي) لصاحبه أبو حمدوش من قرية كمروك – ناحية معبطلي ، كما تم سرقة دراجة نارية حديثة من المحل ويبلغ سعرها حوالي 800دولار أمريكي بالإضافة لبعض المحتويات الأخرى ومولدة الكهرباء ، ويقع محله بالقرب من مقر السلطان مراد /مقر الشيشاني/، وفي اليوم التالي صباحا فوجئ أبو حمدوش “صاحب المحل ” عند مجيئه ليجد محله مفتوحا بعد ان قاموا بخلع الباب ومن ثم سرقته .

المصدر: منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا