الثلاثاء, يوليو 23, 2024

الكرد السوريين ليس لهم حتى الجبال

آراء

صلاح بدرالدين

المثل الدارج ( ليس للكرد سوى الجبال ) لماذا لاينطبق على الكرد السوريين ؟
بالرغم من الحاجة الماسة لشعبنا الكردي السوري بمختلف طبقاته ، وفئاته الاجتماعية ، وتياراته الفكرية والسياسية ، داخل الوطن وخارجه الى معرفة مايجري الان على ارض الواقع في مناطقنا ، وفي بلادنا ، وما هو متوقع حصوله في الظروف الراهنة التي تحمل الكثير من التوقعات ، والسيناريوهات ، والتي تتعلق بمصير السوريين وفي مقدمتهم الكرد ومناطقهم ، ومصير اهداف ثورتهم المغدورة التي ضحى من اجلها الملايين وهم من اكثر نصف الشعب السوري بين شهيد ، ومختطف ، ومعتقل ، ومهجر ، ونازح ، والمعارضة التي أخفقت في واقع الحال ، والبديل المطلوب لملئ الفراغ ، وعلى ضوء ذلك مستقبل النظام الذي يعاد انتاجه من جانب النظام العربي والإقليمي الرسمي .

في مثل هذه الحالات لدى شعوب العالم يتوجه الناس من اجل معرفة الحقيقة أولا ، والبحث عن من يدافع عن وجودها وحقوقها ، ومستقبلها ، الى انظمتهم المنتخبة ، وحكوماتهم التي تمثلهم ، ومؤسساتهم التشريعية والثقافية ، وقواهم واحزابهم السياسية المعبرة عن مصالحهم الانية والمستقبلية .
السورييون عموما عربا وكردا ومختلف المكونات ، محرومون من : النظام السياسي الديموقراطي ، والمؤسسات الاشتراعية ، والثقافية ، والاعلام الحر ، ومراكز البحث المستقلة ، والأحزاب التي تنطبق عليها المعايير العالمية المعروفة ، والممثلة لارادة الناس تخويلا وانتخابا .
ليس سرا ان الكرد السوريين يعانون تلك الظروف السلبية – العامة – بشكل مضاعف :
١ – فاحزاب طرفي الاستقطاب ( ب ي د – انكسي ) ليست في وضع تمثيلي شرعي للغالبية الشعبية من الكرد .
٢ – ولان أحزاب الطرفين تفتقر الى الحد الأدنى من الديموقراطية ، والشرعية ، والتمثيل ، فلاتتوفر بين الطرفين الصفات الطبيعية ( للحاكم والمعارض ) كما نراها عادة في المجتمعات المدنية في العالم ، خاصة وانهما مازالا ملتزمان – رسميا – ببنود اتفاقيات – أربيل ودهوك – أي مازالت المحاصصة في سلطة الامر الواقع منطلق العلاقة بينهما .
٣ – حتى ردود الفعل من جانب ( انكسي او الشريك المحروم ) على تعرض أعضائه للاعتقال لاتتعدى الاحتجاجات اللفظية ، ولم يشعر الكرد السورييون يوما انه طالب بالدفاع عن مظالوميات غير الأعضاء الحزبيين ، ناهيك عن غياب أي مطلب لاسقاط الإدارة الذاتية ، والبحث عن بديل مناسب ومعبر عن إرادة الغالبية الكردية .
٤ – كما ان الطرفين يتشاركان في التبعية للمحاور الخارجية من دون برامج موثقة تستند الى قاعدة سياسية شفافة ، ومفصلة ، ومحددة ، تحدد التحالفات ، وأهدافها القريبة والبعيدة ، وحدودها ، وآلياتها مع المحاور في البعد الكردستاني .
٥ – فلاشك ان الكرد السوريين ومن خلال حركتهم السياسية الشرعية الموحدة المنشودة احوج ماتكون الى تحالفات كردستانية على قاعدة التنسيق ، والعمل المشترك ، والتعاون ، من دون التدخل بشؤون البعض الاخر ، واحترام الخصوصيات .
٦ – المسالة الأخرى التي تؤثر سلبا على المستقبل الكردي السوري ، وتعمق عزلته الوطنية هي فقدان حلفاء وطنيين سوريين موثوقين للطرفين ، فسلطة الامر الواقع بكل مسمياتها تنتقل من طرف الى آخر من دون جدوى ( النظام – أمريكا – ايران – تركيا …..) اما الانكسي فيرتبط شكلا با – الائتلاف ) وهو جسم ميت سريريا ، ويعاني حاليا اسوء الحالات امام التحولات التركية الجديدة .
لتلك الأسباب ليس لدى أحزاب طرفي الاستقطاب ( وهما يدعيان التمثيل الشرعي ! ) ما تقدمه من أجوبة على تساؤلات اللحظة الراهنة حول الواقع المعاش ، وماسيحدث ، ومايتوجب على المواطنين اتخاذه من خطوات احترازية ، وقائية ، وتجنب المخاطر القادمة في ظل الوضع الملتهب ، وامام احتمالات حدوث تطورات لم تكن بالحسبان .
وماتعلمه أحزاب الطرفين وتتجاهله هي الحقيقة التالية : ليس امام الكرد السوريين سوى صحوة قومية وطنية ، والتوجه نحو التفاهم ، والمصالحة ، والتوافق على ضرورة إعادة بناء اداتهم النضالية الحقيقية أي حركتهم السياسية من خلال توفير شروط عقد المؤتمر الكرد السوريين والخروج بقرارات من شانها مواجهة كل التحديات الراهنة والمستقبلية .

شارك هذا الموضوع على