الثلاثاء, أبريل 16, 2024

المرصد السوري: تركيا نفذت 48 ضربة جوية خلال يومين ضمن مناطق الإدارة الذاتية

حقوق الإنسانرئيسي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان إن تركيا نفذت 48 ضربة جوية من قبل سلاح الجو التركي منذ تاريخ 25 كانون الأول، توزعت على النحو التالي: 36 في منطقة القامشلي في ريف الحسكة، و12 في منطقة كوباني (عين العرب) بريف حلب الشرقي، وأدت إلى استشهاد وإصابة 20 مدنياً، في خرق واضح لقوانين حماية حقوق الإنسان.

وجاء في بيان للمرصد:

تواصل تركيا جرائمها ضمن مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية، دون الأخذ بعين الاعتبار سيادة القانون الدولي، حيث تركز في ضرباتها الجوية عبر المسيرات على البنى التحتية من مستشفيات و مراكز خدمية و مدنية و صحية ومحطات الوقود والمطاحن والصوامع ومعامل الحبوب ومنازل المدنيين، مخلفة خسائر فادحة، بعض تلك المراكز دمرت بشكل كامل، وأدوت بحياة 20 مدنيا بينهم سيدتين.

ونفذت تركيا 48 ضربة جوية من قبل سلاح الجو التركي منذ تاريخ 25 كانون الأول، توزعت على النحو التالي: 36 في منطقة القامشلي في ريف الحسكة، و12 في منطقة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، وأدت إلى استشهاد وإصابة 20 مدنياً، في خرق واضح لقوانين حماية حقوق الإنسان.

 

وفيما يلي يستعرض المرصد السوري تفاصيل الضربات:

-مركز توزيع الاسمنت في قرية شورك
-مركز “سادكوب”
-منطقة مشفى كوفيد 19
-مركز قرب سجن العلايا الذي يأوي عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية”
– جسر قناة سويس في قامشلي
-محارس قوى الامن الداخلي في حاجز نعمتلي
– حاجز الأسايش مدخل الحسكة
– منزل مواطن في الدرباسية
– منزل عضو قيادي في المجلس الوطني الكردي بالدرباسية
-مؤسسة لتوزيع الاسمنت في قرية شورك شرقي قامشلي
-مركز سادكوب في حي قناة سويس شرق القامشلي
-موقعا قرب مشفى كوفيد 19.
-نقطة أمنية قرب سجن لعناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” في حي العلايا
-غرف مسبقة الصنع بالقرب من حاجز نعمتلي
– صوامع قرية الطوبية التابعة لبلدة رميلان
-موقع لقوى الأمن الداخلي “الأسايش” في قرية هرم الشيخ
-معمل جودي الواقع في شرقي قرية كرباوي بريف مدينة القامشلي
– موقع على طريق الحزام الشمالي في مدينة القامشلي
-موقعا في قرية هرم شيخو الواقعة ما بين بلدة عامودا ومدينة القامشلي
-محطة الكهرباء في حي ميسلون
-نقطة خلف محطة قطار في حي عنتيرية
-مطبعة سيماف الواقعة على الحزام الغربي ما أدى إلى إصابة 3 عاملين بجراح.
-مركز إنشاءات على الحزام الشرقي، قرب مستشفى كورونا.
-محطة القطار
-موقعاً قرب مكتب تخزين وتوزيع المازوت “السادكوب” في حي العلايا في مدينة القامشلي، بالقرب من السجن الذي يضم عناصر “تنظيم “الدولة الإسلامية”.
– موقعا آخر في حي علايا
– معمل الأسمنت على الحزام الشرقي
– مطحنة شرقي مدينة القامشلي
-شركة الشمال في محيط الصوامع في حي قناة السويس
-صالة الأفراح في بلدة عامودا بريف القامشلي
– موقع ( للحنطة و الشعير ) غرب بلدة عامودا بريف الحسكة
-مجبلاً قرب قرية شورك بريف مدينة القامشلي
-مستودع قطن قرب القامشلي
– شركة سادكوب بالقامشلي
-معمل منظفات قرب كازية الفلاحين بالقامشلي.
-مشفى الكلى.

12 ضربة في عين العرب ( كوباني) هي :

-شركة إنشاءات تابعة للإدارة الذاتية في مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، ما أدى إلى إصابة شخصين من عمال الشركة.
– بالقرب من مستشفى فيان
– مستوصف مشتل نور
– معمل أعلاف
– مركز أفران
– 7 حواجز لقوى الأمن الداخلي في عين العرب (كوباني)

أسفرت تلك الهجمات عن استشهاد 8 مدنيين نتيجة الضربات الجوية التي نفذتها القوات التركية على مواقع متفرقة في مدينة القامشلي بينهم سيدتين، والشهداء هم:

-5 شهداء قضوا في استهداف مطبعة سيماف على الطريق الحزام الغربي في مدينة القامشلي.
-مدني واحد في استهداف محيط مطحنة في صوامع الحبوب.
-مدني واحد باستهداف مركز لتوزيع المحروقات في مدينة القامشلي.
-سيدة واحدة باستهداف مستودع قطن في حي أم الفرسان شرقي مدينة القامشلي.

كما أصيب في تلك الضربات 12 مدينا بينهم بحالة حرجة وهم:

-10 أصيبوا في استهداف مدينة قامشلي
– 2 في مدينة عين العرب (كوباني).

وبذلك، يرتفع إلى 154 تعداد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سوريا، منذ مطلع العام 2023، تسببت بمقتل 94 شخص، بالإضافة لإصابة أكثر من 107 شخص بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 26 مدنيين بينهم طفلين و4 مواطنات، و3 من الكوادر المدنية بالإدارة الذاتية من ضمنهم امرأة.

– 65 من القوات العسكرية العاملة ضمن مناطق الإدارة الذاتية بينهم قياديين.

– 3 من قوات النظام

وتوزعت الاستهدافات على النحو الآتي:

– 104 استهداف على الحسكة أسفرت عن مقتل 23 من المدنيين بينهم طفلين و5 سيدات، و38 قتلى عسكريين بينهم قياديين.

– 3 استهدافات على الرقة، لم تسفر عن قتلى.

– 47 استهداف في ريف حلب أسفرت عن مقتل 3 من المدنيين، و3 من قوات النظام، و27 من العسكريين.

يجدد المرصد السوري مطالبته للجهات الدولي بضرورة التدخل ووقف جرائم الحرب التي ترتكب بحق أبناء المنطقة في شمال شرق سوريا، ويؤكد المرصد السوري بأن استهداف البنى التحتية تعني تجويع الشعب وتهجيرهم.