الخميس, يونيو 20, 2024

النساء المقاتلات في الحركة القومية الكردية: تحويل سياسات النوع الاجتماعي وحزب العمال الكردستاني. مصطفى كمال طوبال (مؤلف)

القسم الثقافي

اعداد وترجمة محمد توفيق علي

أعلاه عنوان الإعلان المنشور على صفحات الموقع الالكتروني لمركز الشرق الأوسط في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن ومن إصدار دار النشر بلومسبري بتاريخ ٢٢ فبراير (شباط) ٢٠٢٤.

ويتكون من 240 صفحة بالإنجليزية  وبالترقيم الدولي للكتاب 9780755648368  ISBN

أدناه ترجمة العَرض المسبق للتقرير:

يبحث هذا الكتاب في كيفية تحول حزب العمال الكردستاني (PKK) إلى منصة للتحولات في السياسة الجنسانية من خلال مقاتلاته. استنادا إلى العمل الميداني الذي تم إجراؤه في العراق وسوريا وأوروبا – بما في ذلك المقابلات المتعمقة وملاحظات المشاركين داخل مخيمات النساء – يدرس الكتاب دوافع المقاتلات الكرديات للانضمام إلى حزب العمال الكردستاني، فضلا عن قصص حياتهن الشخصية ووجهات نظرهن حول النوع الاجتماعي والنظام الأبوي وتجارب الأقليات العرقية.

هذه هي أكبر دراسة إثنوغرافية عن حزب العمال الكردستاني حتى الآن، ويجادل الكتاب بأنه بالإضافة إلى السعي إلى نضال أمتهن من أجل البقاء والمجتمع الديمقراطي، فإن المقاتلات الكرديات مدفوعات باحتمال تحسين الظروف لأنفسهن وللنساء في جميع أنحاء المنطقة.

جدول المحتويات

المقدمة

الفصل 1: تجارب طفولة المرأة في الغيرية المزدوجة.

الفصل 2: الانفصال وإعادة التوجيه من منظور ثلاثة أجيال.

الفصل 3. إعادة بناء الهوية والحب والجنس في سياق الجبال

الفصل 4. تنظير الانفصال والجسم البيولوجي

الفصل 5. آثار التجارب القتالية للمرأة على فهم الجسد الجندري

الفصل 6. انعكاسات المرأة في مرحلة ما بعد الصراع وتنفيذ المجتمع الجديد

الفصل 7. الملخص والخاتمة

ملاحظات الأكاديميين

تفاصيل المنتج

وبهذه المناسبة وضمن سلسلة الدراسات الكردية عقد المركز ندوة حوارية عبر منصة زوم على شبكة الانترنت في مساء يوم الخميس المصادف 6 حزيران الجاري تحدث فيها المؤلف وأدار الجلسة الأكاديمي روبرت لوو نائب المدير في ذات المركز أعلاه.

ملاحظة من المترجم: استخدم المحاضر عبارة ” ڕ ۆ ژا ڤا” عشرات المرّات ككناية لكردستان سوريا وهي تعني بالكردية اتجاه الغرب أو وقت المغرب. وكذلك استخدم المحاضر عبارتي “باكور”            و”باشۆر” عدّة مرّات ككناية لكردستاني تركيا والعراق على التوالي. ولا أتذكر سماع عبارة كردستان. وحرّك يديه باتجاه وجهه ورأسه كثيرا من الأحيان اثناء الحديث والاجابة على أسئلة المشاهدين. وأعتذر في ختام الندوة عن ضعف نطقه بالانجليزية، الأمر الذي يطرح السؤال وكيف تم صياغة الكتاب بذات اللغة. كان اداؤه أشبه بخطاب سياسي كردي يخاطب جمهورا كردستانيا وليس أكاديمي يخاطب جمهورا عالميا. وللعلم أرسلت لهم الرابط الالكتروني المدون أدناه عبر باب الأسئلة والمداخلات عن تغيير مدلولات كلمة الغرب زمنيا في السياق العام غير الجغرافي البحت.

There is no such thing as western civilisation | Philosophy | The Guardian

ولمزيد من المعلومات بالإنجليزية والأشكال البيانية والصور وللمقارنة راجع الرابط المدون أدناه

Women Fighters in the Kurdish National Movement: Transforming Gender Politics and the PKK (lse.ac.uk)

* أستاذ مساعد في جامعة روسكيلد في الدنمارك

 

شارك هذا الموضوع على