الجمعة, مايو 24, 2024

النظام السوري يعذب ويقتل مدنيًا ويرفض تسليم جثته

حقوق الإنسانرئيسي

أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، يوم الخميس، أن محمد العواد البوعلي، وهو مدني من أبناء بلدة محكان بريف محافظة دير الزور الشرقي، توفي في عام 2021 داخل سجن صيدنايا العسكري بمحافظة ريف دمشق، بسبب التعذيب وإهمال الرعاية الصحية.

وبحسب الشبكة، اعتقلت قوات النظام السوري البوعلي في عام 2019، ومنذ ذلك الوقت تقريباً وهو في عداد المختفين قسرياً. وفي 22 أكتوبر 2023، علم ذووه بوفاته في السجن.

وأكدت الشبكة أن قوات النظام السوري لم تسلم جثة البوعلي لذويه، وهي ممارسة شائعة عند النظام السوري بعدم تسليم جثث الوفيات داخل مراكز الاحتجاز للغالبية العظمى ممّن يتوفون هناك.

وأشارت الشبكة إلى أن قرابة 135638 مواطن سوري لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري، وقرابة 15039 مواطن سوري قضوا بسبب التعذيب في هذه المراكز.

شارك هذا الموضوع على