الجمعة, مايو 24, 2024

الهيئة القيادية لحزب “الوحدة” الكردي تعقد اجتماعاً اعتيادياً

منبر التيارات السياسية (بيانات)

بلاغ

صادر عن اجتماع الهيئة القيادية لحزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكـــيتي)

عقدت الهيئة القيادية لحزبنا، حزبِ الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا اجتماعَها الاعتياديَّ في منطقة الجزيرة أيام/15-16-17/ من شهر نيسان الجاري، وبعدَ تثبيت جدول العمل، بدأ الاجتماعُ عملهُ بالوقوفِ دقيقة صمتٍ إجلالاً وإكباراً لأرواح الشهداء، وأرواح شهداء مجزرةِ شُعلة نوروز في جنديرس على وجه الخصوص، وبعدَها، تمَّ متابعة العملِ وفق جدول العمل المقرَّر.

في الوضع السياسي، ناقش الاجتماعُ الحربَ الروسية-الأوكرانية وتداعياتِها على المجتمع الدولي من الناحية السياسية والاقتصادية وتأثيرها المباشرِ على الأزمة السورية، حيث طالبَ الاجتماعُ بوقفِ هذه الحربِ دون إبطاء، واللجوءِ إلى حل القضايا الخلافية عبرَ الحوار برعايةٍ دوليةٍ، وتجنّب لغة العنف والسلاح التي لم تكن يوماً تفضي إلى حلولٍ عادلةٍ. كما أكّدَ الاجتماعُ بأنّ استمرارَ هذه الحرب، ستخلّفُ نتائجَ كارثيةَ على الأمن والسلم والدوليين.

من جانبٍ آخر، أدان الاجتماعُ القصفَ التركيَّ الأخيرَ على مطار مدينة السليمانية المدني الذي يُعَدُّ جريمةً حسب القانون الدولي الذي يحظّرُ قصفَ المطاراتِ المدنية حتى في حالات الحروب بين الدول. وفي السياق ذاته، أدان الاجتماعُ الاعتداءاتِ التركية المتكررة بطائراتها المسيَّرةِ على أهدافٍ في المناطق الكردية في سوريا وفي إقليم كردستان العراق، التي تُعتبرُ انتهاكاً لسيادة دولتين عضوين في هيئة الأمم المتحدة وخرقاً فاضحاً لمواثيقها.

ولدى استعراضِ الاجتماعِ الآثارَ الكارثيةَ للزلزال المدمّر الذي أصابَ جنوبَ شرق تركيا وشمالَ غرب سوريا في السادس من شهر شباط المنصرمِ، أدانَ الاجتماعُ التعاملَ العنصريَّ اللاأخلاقيَ للحكومة التركية والفصائل العسكرية العاملة تحت مسمى(الجيش الوطني السوري) والتي تنفّذُ أجنداتِ دولة الاحتلال التركي لناحية منعِ فرق الإنقاذِ والإغاثة من الوصولِ إلى جنديرس المنكوبة، وممارسة سياسةٍ تمييزيةٍ مقيتةٍ بحقّ السكان الكرد التي وصلتْ إلى حدِّ عدم حفر القبور لضحاياهم بالآليات الهندسية التي بحوزتها عدا عن عمليات السرقة لممتلكاتهم، والاستمرار في مشروع التغيير الديمغرافي عبر ممارسة المزيد من الضغوط على السكان الكرد الأصليين!

في جانبٍ آخر، توقفَ الاجتماعُ على المساعي الرامية للتقارُبِ بين حكومتي دمشق وأنقره برعايةٍ روسية إيرانية خارجَ الأطر والقراراتِ الأممية ومنها القرار/2254/ المجمَع عليه، تلك المساعي التي تُشْتَمُّ منها رائحةُ تفاهماتٍ بين أطرافها على معاداة القضية الكردية العادلة التي تحتاجُ حلاً سياسياً عادلاً في إطار حلِّ القضية السورية العامة تحت مظلةِ هيئة الأمم المتحدة وهيئاتها المختصة، وذلك إرضاءاً لتركيا وحكومتها اللاهثة عن مكاسبَ قبيل الانتخابات البرلمانية والرئاسية أواسط أيار القادم.

وفي الوضع التنظيمي، ناقشَ الاجتماعُ مسودة النظام الداخلي والبرنامجَ السياسي للحزب وتمَّ إقرارُهما كمسودتين لتقديمهما باسم الهيئة القيادية للحزبِ إلى المؤتمر العام المزمعِ انعقادُه خلال الأشهر القادمة. وختاماً، تمَّ تشكيلُ لجنةٍ تحضيريةٍ للمؤتمر تتولّى تأمين وتوفير كافة الظروف والمتطلبات اللازمة لعقد المؤتمر بنجاح.

الهيئة القيادية

لحزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)

18/04/2023

شارك هذا الموضوع على