السبت, مايو 25, 2024

بتهم مفبركة.. ميليشيا “فيلق المجد” تختطف مواطنين كرديين في قريتي زركا وجوبانا

حقوق الإنسان

 

أقدمت ميليشيا “فيلق المجد” الإخوانية على اختطاف وتعذيب مواطنين كرديين في قريتي زركا وجوبانا – ناحية راجو مستندة على تهم مفبركة بهدف الابتزاز والتضييق على الأهالي في إطار سياسة التغيير الديموغرافي المتبعة منذ 5 أعوام على يد سلطات الاحتلال التركي.

في التفاصيل ووفقاً لمصادر “عفرين بوست” فقد قام مسلحون من ميليشيا “فيلق المجد” والتي يتزعمها المدعو “محمد حبوب” المكني بأبو الوليد، قبل نحو أسبوع (12 مارس الجاري) باختطاف المواطن شيخو هوريك داوود 26 عاماً بتهمة زرع عبوة ناسفة في سيارته بهدف اغتياله، واقتادوه إلى مقر الميليشيا واعتدوا عليه بالضرب المبرح.

وأكدت المصادر أن المدعو “أبو الوليد” هو من باستخراج تلك التمثيلية بهدف ابتزاز الشاب المختطف مالياُ، مشيرة إلى أنه دورية من جنود أتراك قدموا إلى القرية وقاموا بفك العبوة وتفجيرها في محيط القرية.

وأضافت المصادر أنه تم إطلاق سراح الشاب “شيحو” بعد أربعة أيام من تاريخه اختطافه.

وفي إطار ممارساته التشبيحية على المدنيين العزل في مناطق سيطرته، قام المدعو “أبو الوليد” متزعم ميليشيا “فيلق المجد” بتاريخ باختطاف المواطن محمد بلال عبدو 34 عاماً (محمدي بلي خجي) من منزله في قرية جوبانا – راجو بتهمة إدارة أملاك مهجرين قسراً، وتعرض لتعذيب شديد ليطلق سراحه بعد يومين من تاريخ اختطافه.

المصدر: عفرين بوست

شارك هذا الموضوع على