الأحد, يونيو 16, 2024

تحذير من تناقص أعداد أطباء التخدير في سوريا.. البلاد بحاجة إلى أكثر من ألف طبيب تخدير كأقل تقدير

أخبارسوريا

حذرت رئيسة رابطة التخدير وتدبير الألم في نقابة الأطباء زبيدة من تناقص أعداد الأطباء المختصين في التخدير، موضحة أن الكادر الطبي خسر حوالي 30 بالمئة من أطباء التخدير ما بين سفر وتقاعد ووفاة.

وذكرت لصحيفة “الوطن” أن نسبة الشباب من أطباء التخدير لا تتجاوز 30 بالمئة وبالتالي فإن 70 بالمئة من الأطباء هم في أعمار قريبة للتقاعد، لافتة إلى أن عدد المقيمين الجدد الذين سجلوا هذا العام في مشافي وزارة الصحة اختصاص تخدير 13 طبيباً، معتبرة أن هذا العدد قليل وبالتالي لابد من وجود حلول سريعة لتحفيز طلاب الطب في الدخول إلى اختصاص التخدير، مؤكدة أن سوريا بحاجة حالياً إلى أكثر من ألف طبيب على أقل تقدير لسد النقص الحاصل في هذا المجال.

شموط أشارت إلى أن العديد من المختصين الجدد في اختصاص التخدير يسعون إلى السفر خارج البلاد لتحسين وضعهم المعيشي باعتبار أن طبيب التخدير يعاني من هذا الموضوع.

ولفتت شموط إلى المؤتمر الخاص بالرابطة التي عقد منذ فترة ومن أهم مطالبه تحسين دخل أطباء التخدير وغيرها من المواضيع التي تخص أطباء التخدير، مؤكدة أنه لا يوجد أي شيء جديد حول إيجاد حلول لمشاكل أطباء التخدير وخصوصاً فيما يتعلق بموضوع تحسين دخلهم المعيشي الذي يشكل الهم الأول لأطباء التخدير.

ولفتت شموط إلى أن طبيب التخدير يحق له أن يفتح عيادة ولكن كطبيب عام، مشيرة إلى أن محاسبة الطبيب الذي يقوم بأي خطأ طبي من اختصاص النقابة وليس الرابطة على اعتبار أن دور الرابطة علمي وليس من اختصاصها محاسبة الأطباء الذين يرتكبون أخطاء طبية.

 

شارك هذا الموضوع على