الخميس, مايو 30, 2024

جلسة حوارية من قبل اتحاد نساء كوردستان سوريا بمناسبة الذكرى السنوية 50 لاستشهاد ليلى قاسم

القسم الثقافي

بمناسبة مرور الذكرى الخمسين على استشهاد الشهيدة ليلى قاسم ، أقام اتحاد نساء كوردستان سوريا يوم الاثنين ٢٠٢٤/٥/١٣م جلسة حوارية في المكتب الغربي للحزب الديمقراطي الكوردستاني _ سوريا في مدينة قامشلو.

قدمت المناسبة الأنسة سامية حسين حيث رحبت بالحضور الكريم و من ثم دعت الجميع إلى الوقوف دقيقة صمت على روح الشهيدة ليلى قاسم وأرواح شهداء كورد وكوردستان.

بعدها تحدثت الكاتبة شمس عنتر عن حياة الشهيدة ليلى و نضالها منذ السنوات الأولى من حياتها و دخولها إلى الحياة الجامعية وانتمائها إلى الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

نبذة عن حياة الشهيدة ليلى قاسم :

ليلى قاسم مناضلة كوردية من مواليد ١٩٥٢ من مدينة خانقين وهي من عائلة فيلية كوردية بدأت دراستها الجامعية في جامعة بغداد قسم علم الاجتماع عام ١٩٧١ وفي تلك الفترة قامت بنشاطات سياسية اعتقلت على اثرها مع عدد من رفاقها وفي الزيارة الأولى لوالدتها و شقيقتها لها بعد سجنها طلبت منهم ان يحضروا لها في الزيارة القادمة مقصا و ملابسا كوردية حيث قامت بقص شعرها وأهدتها لشقيقتيها لتبقى ذكرى و شاهدة على نضالها اما بالنسبة للملابس الجديدة قالت لأختها سأصبح بعد أيام عروسة كوردستان لذلك اود ان تحتضنني الأرض وأنا بكامل أناقتي

وقد اشرف المجرم المقبور صدام حسين على اعدامها مباشرةً في ١٩٧٤/٥/١٢ مع رفاقها و خطيبها و ذلك بعد اعتقالها بأسبوعين و بعد تعرضها لأبشع أساليب التعذيب وفي اليوم الثاني تم تسليم جثمانها إلى ذويها وهي في زيها الكردي الجديد ليتم دفنها في مدينة النجف بعيداً عن مدينتها .

إعلام المجلس الوطني الكوردي

قامشلو.. عبدالهادي شيخي

شارك هذا الموضوع على