الأربعاء, فبراير 28, 2024
أخبارروج آفا وشمال شرق سوريا

حملة “الانتقام لشهداء الرقة” تواصل عملياتها في الرقة والطبقة للبحث عن خلايا داعش

تستكمل القوات المشتركة في حملة “الانتقام لشهداء الرقة” عملياتها في اليوم الخامس للحملة للبحث عن خلايا تنظيم داعش.

وقال المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) في إن “القوات المشتركة أنهت يوم أمس تمشيط حي الفرات وأحياء طريق الكورنيش نزلة شحادة في مدينة الرقة إضافة لبلدة الصفصافة بريف الطبقة الشرقي”.

وبحسب البيان “عثرت القوات المشتركة أثناء عمليات التمشيط على كمية من الأسلحة الذخائر وكُتب شرعية ورموز خاصة بتنظيم داعش، وألقي القبض على ٣ عناصر لداعش خلال عمليات التفتيش”.

وصباح اليوم، بدأت القوات عمليات التمشيط بحي الأكراد في الجهة الشمالية لمدينة الرقة، إضافة للبدء بتمشيط مدينة الطبقة ومازالت عمليات التفتيش مستمرة.

وفي وقت سابق ألقت قسد القبض على ٣٢ عنصراً من داعش ومشتبهاً بهم في مناطق الكرامة وصرين والمنصورة، إضافة إلى مدينة الرقة إضافة إلى ضبط كمية من الأسلحة والذخيرة والوثائق.

ومن بين المعتقلين الذين أُلقي القبض عليهم في مدينة الرقة اثنين من عناصر التنظيم من الذين يسروا لعملياته وتستروا على عنصر شارك في الهجوم على مركز قوى الأمن الداخلي في حي الدرعية في أواخر الشهر الماضي وأدى إلى فقدان ستة مقاتلين من قوى الأمن الداخلي وقوّات سوريا الديمقراطية لحياتهم.

وخلال الساعات الأولى لانطلاق الحملة في الـ 25 من كانون الثاني الجاري أعلنت (قسد) وبدعم جوي من التحالف الدولي القبض على ٦٨ عنصراً من داعش كانوا يحتمون في المناطق السكنية ومزارع الأهالي بينهم والي “ولاية الرقة” والذي تمّ تكليفه من قبل زعامة التنظيم بتوجيه خلايا وهيكلية التنظيم وتسيير أمور ما تسمى “كتيبة خالد بن الوليد” التابعة لداعش والمسؤولة عن الهجوم على مركز قوى الأمن الداخلي في حيّ الدرعية بتاريخ ٢٦ كانون الأول الماضي، بحسب بيان لقسد.