الجمعة, مايو 24, 2024

رسالة ممثلية إقليم كردستان للمجلس الوطني الكردي إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بخصوص عفرين وجنديرس

منبر التيارات السياسية (بيانات)

بدعوة من ممثلية إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي ، أقيمت اليوم وقفة إحتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة في هولير/ اربيل شارك فيها عدد من اللاجئين الكورد السوريين المقيمين في إقليم  كوردستان،  للتنديد بالجريمة التي ارتكبتها الجماعات الإجرامية الإرهابية في جنديرس ضد شعبنا الكوردي المحتفل بعيد نوروز .

وقد قدمت رسالة إلى مكتب الأمم المتحدة

وهذا نص الرسالة:

معالي السيد انطونيو غوتيريش المحترم
الأمين العام للأمم المتحدة
السادة ورئيس وأعضاء الجمعيه العامة للأمم المتحدة المحترمون
السادة رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي المحترمون
تحية وتقديراً:
ارتكب فصيل جيش الشرقية التابع للجيش الوطني في مدينة جنديرس من ريف عفرين مساء الاحتفال بإشعال نار نوروز يوم 20-3-2023 جريمة بشعة بحق عائلة كوردية، فأردى ميليشياته أربعة شباب شهداء، واستشهد شاب آخر متأثراً بجراحه في المشفى، وأصيب عدد آخر بجروح، جروح بعضهم خطيرة.
السيد الأمين العام للأمم المتحدة المحترم
لا نعتقد أن هذه الجريمة عمل فردي، بل تأتي في سياق سلسلة انتهاكات جسيمة ارتكبتها بعض تلك المجموعات بحقّ الكورد، ووثقتها اللجنة الدولية المحايدة التابعة للامم المتحدة، ويبدو أن هدف تلك المجموعات محاربة الكورد، والتضييق عليهم ودفعهم للهجرة بغرض التغيير الديمغرافي، ومنعهم حتى في الاحتفال بعيدهم القومي، الذي أقره الائتلاف عيداً وطنياً وعطلة رسمية كونه المظلة السياسية للفصائل التابعة للجيش الوطني الحر، لم يُسمح لهم بالاحتفال بها رغم أن جراحهم لم تلتئم جراء الزلزال المدمّر الذي حدث في السادس من شباط الماضي.
وبدلاً من احتفال شعبنا الكوردي في عفرين وجنديرس وغيرها بعيد نوروز، شارك الآلاف منهم في مظاهرات التنديد بجريمة هذا العمل الإرهابي وواروا الشهداء الثرى، ومازالت الاحتجاجات مستمرة حتى الآن، وستتفاعل في مختلف أماكن تواجد الكورد سواء في إقليم كوردستان وأوروبا بشكل حضاري.
نريد أن نعلم معاليكم أن هذه الجريمة البشعة ليست الأولى التي تُرتكب بحقّ الكورد في مناطق نفوذ هذه الفصائل، بل تعرّض الكورد لانتهاكات جسيمة منذ خمس سنوات حتى الآن.
نحن في ممثلية إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي في سوريا ندين بأشدّ العبارات هذه الجريمة، ونتطلّع من هيئات المجتمع الدولي لتتفاعل مع هذا الحدث، حتى لا تتكرر مثل هذه الجرائم في المستقبل، وإلى التحرك السريع للقصاص العادل من الجناة
نطالب معاليكم الاستجابة لندائنا الإنساني من خلال تحقيق ما يلي:
1-محاسبة الجناة من فصيل «جيش الشرقية» وتسليمهم لمحاكمات خارج مناطق المعارضة من إقليمية أو دولية.
2- إخراج الفصائل العسكرية من المدن والبلدات ومنع دخول المقاتلين بسلاحهم إليها، وكفّ يدها عن العبث بحياة المدنيين.
3- إعادة ممتلكات الناس المسلوبة منهم.
4- تبييض سجون الفصائل من المعتقلين وتحويلهم إلى محاكم مدنية عادلة.
5- وقف العبث بالبيئة والثقافة والتاريخ من قطع أشجار الزيتون وسرقة ونهب الآثار.
6-تسليم إدارة عفرين وقراها إلى مجالس محلية من سكان المنطقة عينها.
7- تسهيل عودة السكان الكورد المهجرين إلى منازلهم وعودة المهاجرين الوافدين إلى أماكنهم.
8- تفعيل المجالس المحلية ومنحها صلاحيات حقيقية.
9- تقوم الشرطة المدنية بحماية المدن والبلدات، أما الشرطة العسكرية فمهمتها مراقبة دخول العسكريين في البلدات ومنع ادخال السلاح.
10- الكشف عن مصير الآلاف من المعتقلين الكورد في سجون الفصائل دون وجه حق، والمبادرة لإطلاق سراحهم فوراً.
مع وافر الشكر والتقدير لمعاليكم.

ممثلية إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي في سوريا
اربيل- هولير
26- 3 -2023م

إعلام المجلس الوطني الكوردي

الصور من ممثلية إقليم كوردستان

هولير.. رائد محمد

المصدر: المجلس الوطني الكردي

Read More

شارك هذا الموضوع على