الإثنين, مارس 4, 2024
أخباررئيسيكردستان

شركة إماراتية تبيع حصتها بحقل أتروش النفطي في إقليم كردستان بالعراق

وقّعت شركة إماراتية صفقة لبيع حصتها بحقل أتروش النفطي في إقليم كردستان بالعراق، في خطوة تثير العديد من التساؤلات حول مستقبل القطاع في الإقليم.

وأعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة “طاقة الإماراتية” بيع كامل حصتها في حقل أتروش بإقليم كردستان في شمال العراق، إلى شركة “جنرال إكسبلوريشن بارتنرز”، وفق بيان اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وتمتلك طاقة حصة 47.4%، بحقل أتروش -الذي اكتُشِف عام 2011- في حين تبلغ حصة شركة جنرال إكسبلوريشن بارتنرز 27.6%، أمّا حصة حكومة إقليم كردستان فتبلغ 25%.

ويعاني قطاع النفط في كردستان العراق من توقّف تراجع الإنتاج وعدم تسوية مستحقات الشركات الأجنبية، منذ أكثر من 10 أشهر، في أعقاب حكم أوقف صادرات الإقليم إلى تركيا.

 

وستظل الصفقة -التي أبرمتها كل من شركة “طاقة إنترناشيونال بي” المملوكة بالكامل لـ (طاقة) وشركة “جنرال إكسبلوريشن بارتنرز”، المملوكة لـ “شاماران بتروليوم”، التي تعمل في مجال التنقيب عن النفط والغاز، ومقرّها كندا- مرهونة بالحصول على موافقات الأطراف الثلاثة.

 

واشترت طاقة حصة تشغيلية بحقل أتروش النفطي في كردستان العراق، مقابل 600 مليون دولار من شركة جنرال إكسبلوريشن بارتنرز (General Exploration Partners) في يناير/كانون الثاني 2013.

وأنتج الحقل الواقع بالقرب من أربيل نحو 50 ألف برميل من النفط المكافئ يوميًا بنهاية عام 2019، وفق بيانات اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

وتعدّ شركة طاقة واحدة من أكبر المرافق المتكاملة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، ولها عمليات في عدد من البلدان، بما في ذلك الإمارات والهند والمملكة المتحدة وعمان والمغرب والسعودية، ولديها استثمارات كبيرة في تحلية المياه وتوليد الطاقة وأصول النقل والتوزيع، بالإضافة إلى عمليات النفط والغاز في المنبع والوسط.

وفي عام 2023، راجعت الشركة أهداف النمو الخاصة بها لتعزيز حجم قاعدة أصولها، إذ التزمت بمبلغ 75 مليار درهم (20.4 مليار دولار) في استثمارات في البنية التحتية، وسط نمو صحي في الأرباح.

وفي عام 2022، قالت طاقة، إنها تخطط لبيع أصولها بمجال التنقيب عن النفط والغاز في هولندا إلى شركة والدورف للطاقة، وسط التركيز على قطاع الطاقة المتجددة.

حقل أتروش

يعدّ حقل أتروش النفطي، الواقع بالقرب من دهوك على بعد نحو 85 كيلو متر شمال غرب أربيل، أحد أكبر مشروعات النفط الجديدة في إقليم كردستان بالعراق.

وكانت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) تمتلك حصة قدرها 47.4%، وهي المشغّل لمنطقة أتروش البرية لإنتاج النفط، التي تبلغ مساحتها 269 كيلومترًا مربعًا.

وشُغِّل حقل أتروش النفطي في كردستان في يوليو/تموز 2017، بمعدل إنتاج 34 ألف برميل يوميًا، وتجاوز الإنتاج الإجمالي الشهري من حقل النفط الكردي علامة المليون برميل لأول مرة في يوليو/تموز 2019، في حين بلغ الإنتاج التراكمي بأول عامين من التشغيل 17 مليون برميل.

وتشير التقديرات إلى أن منطقة أتروش تحتوي على ما يصل إلى 2.6 مليار برميل من النفط الموجود، وهي واحدة من أكبر الاكتشافات النفطية في إقليم كردستان، التي تشير التقديرات إلى أنها تحتوي على أكثر من 40 مليار برميل من الموارد النفطية غير المستكشفة.

المصدر: موقع الطاقة