الإثنين, فبراير 26, 2024
حقوق الإنسانرئيسي

عفرين: الفصائل السورية الموالية لتركيا تواصل “السلب والنهب والاستيلاء على الممتلكات ” السكان الأصليين “الكرد”

تتواصل الانتهاكات من قبل مسلحو فصائل مايسمى ب”الجيش الوطني ” الموالي للاحتلال التركي وذويهم من المستوطنون ، بحق الأهالي في منطقة عفرين المحتلة.د، وفقا لمنظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا.

– قام مستوطن يدعى “خالد المشعل”الملقب ب أبو جاسم ببناء دار عنوة بأرض المواطن الكردي “صلاح عبدو” بقرية قسطل كيشك- ناحية شران ، وذالك تحت حجج بناء اطفائية للخيم بأرض المواطن صلاح ، علما أنه منذ بداية نصب الخيم عرض على المواطن ” صلاح” مبلغ مالي لقاء نصب الخيم لكنه رفض المبلغ لكن وقع على عقد على أن ينزعوا الخيم بعد مضي ستة أشهر من تاريخ ابرام العقد ولم يبقى سوى شهر ونصف لانتهاء العقد واليوم يقوم المستوطن “خالد المشعل ” ببناء غرفة عنوة مستقويا بسطوة المسلحين المسطرين على القرية ، رغم رفض المواطن صلاح صاحب الأرض بناء الغرفة في أرضه .

– مسلحو فرقة السلطان سليمان شاه”العمشات “
بقيادة المدعو “أبو ربيع” ومسؤول أمنيات العمشات في قرية سنارة “أبو طلال”
يسرقون ( بطارية – طرمبة زيت- دينامو كهرباء – مرش – دولاب خلفي وامامي) للجرار الزراعي العائد للمواطن الكردي “مصطفى حسن أوغرش” في قرية سنارة – ناحية شيه بعدما ان مضى أكثر من 5 أيام من قعر جراره الزراعي في وادي جرجم والذي أخذوه مسلحو العمشات عنوة عنه بدون مقابل لنقل الحطب المقطوع في الحرش بتاريخ 29 يناير الفائت ، فبدلا من مساعدته من إخراج جراره من قعر الوادي قاموا بسرقته .

– اعتقلت الشرطة العسكرية التابعة للاحتلال التركي، اليوم 5 فبراير، المواطن “علي محمد علي بن عبد الرحمن” 43 عاما من أهالي قرية قزلباشا التابعة لناحية بلبل، بتهمة العمل مع الإدارة السابقة في عفرين.

كان المواطن “علي” ذاهبا صباح اليوم إلى مبنى المواصلات التابع لما يسمى بالمجلس المحلي في مدينة عفرين، لغاية تسجيل دراجته النارية، إلا أنهم اعتقلوه بتهمة عمله في إحدى مؤسسات الإدارة الذاتية سابقًا.

علمًا أن المواطن “علي” كان في تركيا وتم ترحيله منها من قبل السلطات التركية قبل نحو ستة أشهر، ضمن سياسة ترحيل السوريين عنوة وسحب بطاقة الإقامة التركية (الكملك) منهم تحت مسمى العودة الطوعية.

تعرض أكثر من 81 شجرة زيتون للقطع من قبل مسلحي الاحتلال في ناحيتي شران وجنديرس بريف عفرين المحتلة

تتواصل عمليات القطع العشوائي للأشجار المثمرة والحراجية من قبل مسلحي فصائل مايسمى ب”الجيش الوطني السوري ” الموالي للاحتلال التركي، والتي بلغت في آخر جرائم الاعتداء على الملكيات الخاصة أكثر من 81 شجرة زيتون ، وذلك على الشكل التالي:

– قام مسلحون بقطع 35 شجرة زيتون على الطريق الفرعي الواصل بين كوكبة وتللف – ناحية جنديرس، بالرغم من تواجد صاحبها المواطن “عبدالحميد السالم” من عرب عفرين، في منزله بمدينة عفرين.

وفي ناحية شران، قام مسلحون من فصيل “ملكشاه” بقطع أكثر من 46 شجرة زيتون بشكل متفرّق من عدة حقول واقعة ما بين بلدة شران وقرية ماتينا، عُرف منها سبع أشجار من بستان “عصمت خليل”، وأربع أشجار من بستان “عابدين عمر” وتسع أشجار من بستان “صبحي عثمان”، و12 شجرة من بستان “حنان رحمان”، وتسع أشجار من بستان “عماد رحمان”، وخمس أشجار من بستان “محمد عثمان جمان”.

المصدر: منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا