الأحد, أبريل 21, 2024

علم كوردستان – محمود عباس

آراء

ظل العلم الكوردي أو الكوردستاني سائدا، دون تغيير منذ رسمه في بداية القرن الماضي وحتى اليوم، بعكس العديد من أعلام الدول المجاورة، باستثناء بعض التعديلات الطفيفة على الشعار الداخلي، والذي ثبت بوضع الشمس مع 21 أشعة والتي لها دلالات عدة، منها في التاريخ والدين الأصلي للكورد، وعيد نوروز الذي يتم في 21 آذار، مع الانتباه إلى أن هناك من يرسمها بـ 18 شعاعا، ولأبعاد حزبية.
كنا وفي هذا اليوم المجيد، نأمل أن تحتفل الإدارة الذاتية بيوم العلم الكوردستاني مثلما كنا نحلم أن يرفع في سماء غرب كوردستان، عندما بدأت السلطة تنحسر منها، لكن وللأسف، ورغم ما ينشر في الأبعاد الدولية على أن الكورد يديرون شمال شرق سوريا، أي غرب كوردستان، تم استقصاء العلم الكوردي إلى جانب سمات كوردستانية أخرى، وحل محله علم بديل أختاره الحزب الحاكم، تحت تأويلات إيديولوجية، وحجج ساذجة، ونحن هنا لسنا بصدد مقارنة علم الإدارة الذاتية، بالأعلام التي ترفع في سماء الأجزاء الأخرى من غرب كوردستان والمحتلة من تركيا والمعارضة التكفيرية، أو مع علم النظام والذي فرضه البعث، مع الحفاظ على نوع من البعد الوطني العروبي.
فقبل عقد وأكثر، وربما باتفاق مع النظام الحاكم سابقا، إما بإغلاق الأبواب على احتمالات بروز القضية الكوردستانية على الساحة، ومعها الرموز الكوردستانية وفي مقدمتهم العلم الكوردستاني، أو تحسبا لرد فعل القوى الأخرى المحتلة لكوردستان، وفي مقدمتهم تركيا، أو ربما على خلفية تفتق ذهن بعض الأخوة الكورد عن الطفرة الإيديولوجية، خلق البديل للعلم الكوردستاني، على أنه علم البارتي الديمقراطي، وليس علم كوردستان.
فهل حقا لم يكن لكوردستان علم؟ وهذا التفكير خطير يعرض الشعب الكوردي إلى المسائلة التاريخية، وحتى إلى إشكالية الوجود الثقافي القومي.
ألم يكن للكورد بعد قومي قبل ظهور الأحزاب؟
أليس الأولى لـ ب ي د القول أن العلم الموجود هو علم كوردستان ورسم في بدايات القرن الماضي، ونحن نتبنى الإيديولوجية الأممية نرفض الأعلام القومية، حينها يمكن الحوار بشكل منطقي على هذه المنهجية، علما أننا هنا لسنا بصدد النقاش حول هذه الجدلية العقيمة، وقادة هذا النقد أدرى من الجميع أن العلم ظهر قبل تشكيل أول حزب ديمقراطي بعقود طويلة، مثلما يعلمون إن ما تم عرضه كبديل، لم يخرجهم من حضانة الحزب، وشعاره، بل أضافوا موجة أخرى على خضم موجات الصراع الداخلي الكوردستاني.
فمسيرة الظهور بإلغاء الأعلام القومية وعرض بديلها، على أنهم يبنون وطنا من العدم يحتضن العديد من الشعوب وتكوين أمة تسمى الأمة الديمقراطية، كالأمة الإسلامية، ربما مفهوم نبيل لكنهم يتناسون أن شعوب المنطقة تعيش فوق صحراء ثقافية معدمة الحياة الوطنية فيها وكل ما يقال عنها تلاعب بمداركهم وخداع للشعب الكوردي، فجميع الشعوب لا زالت القومية تنحر في عظامهم، والشعب الكوردي يعاني الويلات من التمييز العنصري، وحيث انعدام الثقة، والجميع مثقل بالشكوك حول نوايا الشعب الكوردي، والذي لن يعاد تركيبة الصور النمطية في أذهان أعدائهم حتى ولو نزل الوحي بذلك، نتحدث عن الأنظمة وليست الشعوب، فالشعوب لا تعادي بعضها لولا تحريض الأنظمة.
معظم الدول النامية، والتي تعيش ويلات الانقلابات المسماة جدلا بالثورات، عانت وتعاني من هذه الإشكالية الساذجة، إشكالية تغيير الأعلام الوطنية وفرض علم الحزب أو خلق الجديد حسب مزاجية شريحة تدعي الثورة وبأنها ستعيد تركيبة المجتمع بكليته. ولخلوهم من المشاريع التنموية العصرية، والمخططات التي يجب أن تنقذ الشعب من الدمار المعيشي والأوبئة الثقافية، يبحثون عن أضحل الأعمال، يلهون بها الشعب، والشرائح المؤيدة لهم على أنهم يعيدون تركيبة الوطن، فأول ما يبدأون به هو تغيير شعار الوطن (العلم) حسب مزاجية القيادات الحزبية، يزعزعون بها كل أحلام الاستقرار، ويتناسون أن ما يتم تغييره بالقوة سيأتي يوما ما وتظهر قوة أخرى تزيل ما فرضوه.
والأغرب أن قيادة الإدارة الذاتية تبحث عن ألسنة الناس وتتناسى قلوبهم، فحتى شعار الأمة الإسلامية والتي كادت أن تسود على جميع مناطق الغزوات الأولى، لم يتمكن الخلفاء الذين غيروها على مبدأ الذي نتحدث فيه، من الحفاظ على أعلامهم بعد إزالتهم علم الأمة الإسلامية، وبعدهم ظهرت أعلام الأوطان والقوميات حسب رغبة الشعوب، والدول الحضارية هي التي استطاعت أن تحافظ على ما أختاره الشعب وحتى عندما تلاعبت بها بعض الأحزاب الشمولية عادت إلى سابق عهدها، وقد أصبحت هذه الحقيقة مرافقة مع سويات وعي الشعب ومدارك حراكهم القومي، والأمثلة عديدة حول عودة العلم الوطني إلى الظهور بعد سقوط سيادة الحزب، كالشيوعية في روسيا والنازية في ألمانيا والفاشية في إيطاليا، وغيرها من الدول، وعن دول الشرق وخاصة العربية حدث ولا حرج. وهو ما يتناساه الحزب الحاكم على غرب كوردستان ألـ ب ي د، والتي خلقت علم للمنطقة تحت منهجية الأمة الديمقراطية والتي لا تمت إلى الشعب ولا إلى الوطن، وتعكس التناقضات الفكرية، أكثر من أي تلائم ثقافي.
فنجاح أي مفهوم يعتمد على خلق البديل الأفضل والدافع إلى التطور، وقد كان بإمكان الـ ب ي د الحفاظ على العلم الكوردستاني، على الأقل في المناطق الكوردية، وعرض علم الحزب في رفقته كما يتم في جميع أجزاء كوردستان، وفي معظم دول العالم الحضاري، وعلى الأرجح كان سيحصل على التقدير الأمثل، لو لم يخلق معه مفهوم نفي الأخر، فهذا البديل عمق إشكالية الهيمنة الفردية وإلغاء الأخر وخاصة الكوردي، ولربما كان بإمكانهم عدم التقيد بالشعارات القومية، بل الترويج لإيديولوجية الأمة الديمقراطية ومنافسة الأحزاب القومية التي تغطي تعصبها بالأبعاد الوطنية.
ولربما الـ ب ي د كانت ستنجح بشكل أسرع وترسخ مفهومها بشكل أعمق من خلال مراعاة شعور الشعب، وتقديم الأفضل للمجتمع، والجميع يعلم أن العمال الكوردستاني حاربوا القوى الكوردستانية بتطرفهم القومي، ورفعهم شعار كوردستان الكبرى، ولا زالوا يؤمنون بالنضال الكلي في كوردستان، وقد كان الأولى بالإدارة الذاتية الحفاظ على علم كوردستان ضمن هذه المسيرة، في المدن الكوردية، حتى ولو ظلوا على خلاف مع الأحزاب الكوردية القومية.

شارك هذا الموضوع على