الجمعة, يونيو 21, 2024

عن جكرخوين و أحمد حسيني

القسم الثقافي

عباس عباس

( أحببت أن أغير قليلاً فجمعت بين اللغتين)

في كلمة مقتضبة تكلمت عن جكرخوين، وفي نهاية الكلمة أكدت يقيناً أن جكرخوين خالد وأن المصطفى خالد وأن الشاعر أحمد حسيني سيخلد.طبعا لم ترق النهاية للبعض من الناس، واعتبروا أن وراء الأكمة ما وراءها.

حينها تذكرت ديوان الشاعر أحمد حسني والمقدمة التي كتب فيها خلجات أنفاسه قبل ثلاث وعشرون سنة، وقد جاء فيها وبالكوردية  التالي:

Li bajarê Amûdê di sala 1955 an de, wek ku hatiye nivîsandin, gerek cara pêşîn û a dawîn be ko beşdarî vê pêkenîna dijwar a ko jê re jiyan dibêjin bûme, hetanî vê kêlîkê jî wisa diyar e ko ez dê li Swêdê bimirim, lê ez li dê li kuderê bêm veşartin hêjî vê yekê nizanim.

اليوم وكما جاء في مقدمة ديوانه، يعاني شاعرنا ما تنبأ به، يعاني الوجع في بلدٍ بعيداً عن عامودا، يصارع الموت ليس من أجل أن يعيش أكثر، بل لأن هناك من يريد له السلامة وأن يعيش أكثر مما عاشه، وأولهم صغيره Rojava في مقدمة ديوانه جاء على ذكر جكرخوين وكتب:

Ew kî bû? Piştî ko çû, min ji bavê xwe pirsî.

رد والده وقال:

Mezintirîn helbestvanê kurda ye kurê min..Cegerxwîn e.

هذه الذكرى وذاك الجواب من والده قبل ستون سنة مضت، تثبت للكوردي قبل أي شخص آخر المقام الرفيع الذي كان يشغله الشاعر جكرخوين.

ويأكد عليه الحسيني في مقدمة ديوانه

Helbesta kurdî ji hicreyekê bo hicreykê, ji koşeykê bo koşeyekê dihate veguheztin û xwedûbare kirin. Bi helbesta Cegerxwîn re naveroka helbestê ji esmanan dadikevê û berê xwe dide watiya xewnê, azadiyê, çiyan û çivatê dibêje.

أعتقد أن ما جاء به الحسيني في مقدمة ديوانه، وهو يؤكد على أنتقال القصيدة الكوردية من السماء للأرض في شعر جكرخوين حقيقة، وأن التصوف في العشق والرهبنة قد تحول على يد جكرخوين إلى عشق الأرض والوطن.

بالنهاية يسأل الشيخ حسيني نفسه عن هذه الحقيقة.

Aniha êdî dem dema avdana zuhabûyî yê kurmanciyê ye.

Ma min tiştekî wisa di helbestên xwe de kiriye yan na?

الحسيني يسأل في نهاية كلمته، فيما إذا قد نجح في مسعاه كشاعر كوردي؟

Ger min kiribe yan nekiribe, dixwazim di dawiya vê gotinê de baweriya xwe bibêjim:

Tişta herî dijwar ew e ku, di vê serdema riziyayî û veçiryayî de, ko mirov nalîna sedsalane ya birîndarên helbesta kurdî be.

وهذا ما جاء في إحدى قصائد ديوانه:

Nalîna bi çar çavkanî

Bindestiya bi qeremûşk

Jîna gergerînok

Taya mirinê û çend bîhok

Rêçên azadiyê bi mijê boyax dikin

Sînga rojhilat bi maça min dax didin.

بالنهاية يا صديقي، كل ما أتمناه أن تعود لروج آفا سالماً، وأن نشاهدك وأن تنتقل بين محبيك وأنت لا تميزهم إلا إذا تكلموا…عن الحق والباطل.

​المصدر: اتحاد مثقفي روجآفايي كردستان

 

شارك هذا الموضوع على