الثلاثاء, يوليو 23, 2024

“فراغك أجمل الحاضرين” للشاعر عصمت شاهين الدوسكي .. المضمون والاستنتاج

القسم الثقافي

بقلم: زينة علي العيساوي

العنوان :  ” فراغك أجمل الحاضرين ” للشاعر عصمت شاهين الدوسكي

القصيدة تدور حول ” الفراغ “، لكنه ليس فراغًا عاديًا؛ هو فراغ يحمل مشاعر الشوق والألم والحنين، مما يعطي العنوان بعدًا إنسانيًا عميقًا.

المضمون :

1 . الشوق والحنين:  ” أسأل فراغك شوقا / أسأل فراغك حرقا “: تكرار ” أسأل ” يعكس قوة الشوق والاحتراق، وكأن الفراغ ذاته كيان يستحق السؤال والتفكير “مازلت تذكرني أم أنا من الغائبين” : هذا التساؤل يعكس القلق والحيرة في نفس الشاعر، ويجسد حالة اللا يقين تجاه ذاكرة الحبيب.

2 . الألم والحرمان: ”  رغم وجع السنين / يثني على منفاي البعيد” : استخدام كلمة “يثني” يعكس قوة الألم الذي يكسر عزيمة الشاعر، بينما ” منفاي البعيد ” يعكس شعور العزلة. – ” فراغك يثير إحساسي / ألمي ، حرماني ، أنفاسي” : تتابع المشاعر المتدفقة هنا يعكس تأثير الفراغ العميق على الشاعر، وكأن الفراغ يمتلك القدرة على تحريك كل جوانب حياته.

  1. القيد والحرية : ” فلا أفرق بين قيد وقيد “: الشاعر يشعر بأن جميع القيود سواء، سواء كانت قيود الفراق أو قيود الوحدة، مما يعكس حالة من الضياع. – “حياتي بين قلم وقرطاس وسطرين”: يعبر عن حياة الشاعر بين الكتابة والتدوين، حيث يجد في الكتابة ملاذًا له.
  2. الوصف الحسي: – “تبتسم تداعب صمتي / نظرتي ، لغتي “: الشاعر يصف كيف يلامس الطيف جوانب حياته المختلفة. – “وفمك كأس عسل حنين”: استعارة جميلة تعبر عن طعم الشوق والحب الذي يملأ فراغ الحبيب.
  3. الأمل والخيبة : ” لا أخشى فراغك المعنى / ولا مساحة عطر الندى” : يعبر الشاعر عن عدم خوفه من الفراغ بل يتقبله. – ” لكن طيفك يملأ الفراغات”: الطيف يعوض عن الحضور الفعلي للحبيب.

الأسلوب:

  1. التكرار : – “فراغك أجمل الحاضرين”: تكرار هذه العبارة يعزز من فكرة أن هذا الفراغ، رغم كونه مؤلمًا، هو شيء مميز وجميل بالنسبة للشاعر. هذا التكرار يعزز الإيقاع ويضفي على النص بعدًا موسيقيًا – ” مولاتي ” و”معذبتي” : استخدام هذه العبارات يعكس التبجيل والاحترام للحبيبة، ويبرز عمق تأثيرها العاطفي على الشاعر.
  2.  الاستعارات والصور البلاغية: – ” طيفك يلهم أفكاري / يسرد غور أسراري ” : صور مجازية تعكس تأثير الطيف العميق والمستمر على حياة الشاعر  “فمك كأس عسل حنين ” : صورة بصرية جميلة تربط الحلاوة بالحنين، مما يعمق إحساس الشاعر بالحب والشوق. – “فراغك أجمل الحاضرين”: تصوير الفراغ كشخصية حاضرة تخلق تباينًا مثيرًا وجماليًا في النص، حيث يجعل الفراغ كيانًا يملأ الوجود بجماله الخاص.
  3. الخاتمة: – ” ويبقى فراغك أجمل الحاضرين / بلا بدايات ، بلا نهايات “: يختم الشاعر القصيدة بتأكيد على دوام هذا الفراغ وجماله الذي يتجاوز الزمان والمكان، مما يضفي على النص بُعدًا فلسفيًا حول مفهوم الحب والغياب. الاستنتاج :

القصيدة تتميز بجمالية تعبيرية عالية، حيث يدمج الشاعر بين الصور الحسية والاستعارات البلاغية والتكرار المدروس. هذه العناصر مجتمعة تعزز من تأثير القصيدة العاطفي وتبرز عمق مشاعر الشاعر بطريقة مبدعة وجذابة.

 

زينة علي العيساوي

جامعة بغداد – كلية اللغات

شارك هذا الموضوع على