الإثنين, مايو 20, 2024

“فرقة الحمزات” تفرض إتاوات بريف عفرين

حقوق الإنسان
بيان:
– “فرقة الحمزات” التي يتزعمها “سيف أبو بكر” المشمول بالعقوبات الأمريكية، والتي تسيطر على قرى وبلدات:
“عيندارا، باسوطة، كيمار، برج عبدالو، كفيريه، كفرزيت، تلف، فريريه، كوكبه، عندريه، فقيرا، كَوركا، جولاقا، كفردله فوقاني وتحتاني، كوندي مزن، كازيه، ساتيا، معراته، كفربترة، بوزيكه، بتيته، كفرشليه، خلنيريه، جوقيه”- محيط مدينة عفرين و “قده، موساكو، بربنه، كوليان فوقاني وتحتاني”- راجو، وبعض القرى في ناحية بلبل، وغيرها… تقوم بإحصاء الممتلكات وفرزها من جديد (متواجدين، وكالات، مستولى عليها)، ولا تعاد المستولى عليها لأصحابها إن حضروا إلّا بعد مماطلات وتحقيقات طويلة مع فرض إتاوات مالية عليها.
وتعتبر أملاك الغائبين والتي لا تتوفر لها وثائق وحصص الورثة الغائبين في عداد الوكالات، وكانت في السابق تفرض إتاوة تصل إلى 50% من انتاج المواسم، ولكنها مع بداية هذا العام تعمل على بيع المواسم القادمة لأملاك الوكالات بالضمان (بيع انتاج الموسم سلفاً، دون تقديم أية خدمة زراعية) لمن يديرها، وإذا امتنع عن الدفع تبيعها بالضمان لمن تختار
وفي جديد هذه الاتاوات أصدر متزعم فرقة الحمزات المدعو سيف بولاد “سيف أبو بكر تعليماته للمسؤول الأمني المدعو “جمال بيانوني” الذي تم تعيينه مؤخرا في فرقة الحمزات بدلا من المدعو “أبو دياب ” الذي تم إقالته بعد جريمة الاعتداء على القاصر “وسام عبد الرحمن ده دو 16 عاما ” من أهالي قرية معراته – ناحية مركز مدينة عفرين بتاريخ 11 أبريل الجاري ثاني أيام عيد الفطر من قبل مجموعة من المستقدمين المقربين من المدعو أبو دياب ، حيث تم تعيين “نضال بيانوني ” بدلا عنه لتبييض وجه سلطات الاحتلال التركي وفرقة الحمزات التركمانية دون تقديمه لأية محاكمة ومحاسبته عن جرائمه .
سيف بولاد
علما أن المتزعم ‘نضال بيانوني ” استولى بعد احتلال المنطقة في عام 2018 إبان توليه مهام مسؤول أمنية الجبهة الشامية على أكثر من “67 ” منزلا سكنيا و80 محلا تجاريا وتأجيرها للغير لصالحه الشخصي وبيع أكثر من 17 منزل لمهجري عفرين قسرا في عام 2018 ، تم بيعها آنذاك للفارين من ريف حماه وادلب بعد التصعيد الروسي على قراهم وبلداتهم .
ويوم أمس الثلاثاء قامت عناصر الأمنية والاقتصادية في قطاع الحمزات في القرى المذكورة أعلاه بتبليغ أصحاب الوكالات من السكان الأصليين الكُرد بضرورة مراجعة مركز بلدية معراته – ناحية المركز ، وبعد الاجتماع مع أصحاب الوكالات من قبل المسؤول الأمني للحمزات المدعو “نضال بيانوني ” ونائبه “عبدو محمد الحايك ” ملقب ب أبو ذكية المنحدر من بلدة حيان بريف حلب الشمالي ومسؤولي الاقتصادية ، حيث تم تبليغهم بحضور مخاتير القرى في الاجتماع بأن موسم أشجار الزيتون لهذا العام 2024 تباع لأصحاب الوكالات عن طريق “الضمان ” وفق تسعيرة جديدة تقدر ب “15” دولار أمريكي وما دون وفق حمل كل شجرة ، وأما من يرفض شرائها ستضطر الاقتصادية لبيعها للغير .
وبحسب المصادر المحلية، بأن عدد أشجار الزيتون التي يتم بيع موسمها بالضمان في قطاع الحمزات في قرى ناحية المركز “13” قرية تقدر بأكثر من ” 10″ آلاف شجرة .
– علما أن اقتصادية الفرقة قامت مؤخرا ببيع انتاج حقول زيتون- الوكالات في قرى “بربنه، كوليان فوقاني وتحتاني” لمدة عامين (موسم واحد) بـ/6/ دولار أمريكي عن كل شجرة واحدة.
– في قرية “برج عبدالو”، قامت بضمان موسم هذا العام (/500/ شجرة رمان، /500/ شجرة دراق، /20/ دونم أرض زراعية) عائدة للمواطن الغائب “زكريا رفعت أوسو” بـ/4/ آلاف دولار أمريكي لأحد مستقدمي ريف دارة عزة. وموسم /200/ شجرة عرموط عائدة للمهجّر قسراً “مصطفى محمد سيدو” بألفي دولار لأحد المستقدمين.
============

مسلحو “الجيش الوطني يبيعون سبعة منازل مستولى عليها بالقوة في حي الأشرفية بمدينة عفرين بمبالغ زهيدة .. وسرقات وانتهاكات أخرى

– في إطار بيع ممتلكات الغائبين قسرا في مدينة عفرين، تتواصل عمليات البيع غير الشرعية لمنازل أهالي عفرين الكرد المهجرين قسرا والمستولية عليها بقوة السلاح من قبل مسلحين من فصائل مايسمى ب”الجيش الوطني ” الموالي للاحتلال التركي، حيث تم مؤخراً بيع سبعة منازل بمبالغ بخسة “زهيدة” أغلبها في حي الأشرفية بمدينة عفرين المحتلة.
وفي التفاصيل، بحسب موقع “عفرين بوست ” قام مسلحون بفصيل “رجال الحرب” ببيع ثلاث شقق سكنية تعود ملكية واحد منها لكل من المواطنين “عادل شيخو، محمد منان، حنان حسن” من أهالي جنديرس، واقعة في بناء سكني واحد معروف ببناية محمد أرندة بالقرب من حديقة حي الأشرفية.
وقد تم بيع كل شقة بمبلغ 1300 دولار إلى مستوطنين منحدرين من الغوطة بريف دمشق.
كما قام مسلح تابع لفصيل “أحرار الشرقية” ببيع منزليْن إلى مستوطنين من منطقة القلمون بريف دمشق، مقابل 800 دولار عن كل واحد منه.
وتعود ملكية كل منزل إلى المواطنين “إبراهيم حسن وحنان أبو إبراهيم” من أبناء الديانة الإيزيدية، ويقعان في حي الأشرفية أيضاً.
وأحد المسلحين التابع سابقاً لفصيل “الجبهة الشامية” قام ببيع منزل المواطن “رودين نجار” في حي الأشرفية، إلى مستوطن منحدر من ريف حمص مقابل مبلغ بـ 700 دولار.
فيما قام مستوطن من بيت السفان من دير الزور، اليوم 16 أبريل، ببيع منزل المواطن “محمد جلال” من أهالي قرية كوركان – ناحية جنديرس ، بمبلغ بـ 900 دولار، كما باع كافة أثاث المنزل بـ 600 دولار والغطاس بمبلغ 200 دولار.
– في سياق السرقات ، أقدم لص يرتدي كمامة وزي عسكري على ايقاف الطفلة من المستوطنين تدعى “صفية المحمد” وقام بسرقة حلق أذن ذهب من اذنها الأيمن ، حيث تمت عملية السرقة في شارع الصناعة بمدينة جنديرس بريف عفرين ولاذ بالفرار.
– كما قامت مجموعة مسلحة تابعة لفرقة الحمزات ليلة أمس الإثنين بمداهمة منزل مستوطن يدعى ” أحمد الظبي” من بني خالد من اهالي حمص و مقيم في قرية عتمانا تابعة لناحية راجو بحثاً عن مطلوبين حسب ادعاءات المجموعة التابعة للحمزات.
منظمة حقوق الإنسان عفرين- سوريا
شارك هذا الموضوع على