الإثنين, مارس 4, 2024
حقوق الإنسانرئيسي

فصائل الجيش الوطني المدعوم تركيا تواصل قطع أشجار الزيتون والصنوبر وغيرها بريف عفرين.. للاتجار بحطبها

 

تواصل فصائل مايسمى ب”الجيش الوطني السوري ” المدعوم من تركيا قطع الأشجار المثمرة والحراجية في ريف عفرين المحتلة للإتجار بحطبها ، وتتم عمليات القطع من قبل مسلحي الفصائل والمستقدمين الموالين لهم من حقول المواطنين الكرد والغابات الطبيعية والاصطناعية وبيعها أحطاباً أو كفحم في أسواق منطقة عفرين المحتلة وخارجها، ما يعود سلباً على المنطقة مادياً واقتصادياً وبيئياً.

في التفاصيل ، تم قطع 128 شجرة زيتون وعدد من أشجار الصنوبر من قبل فرقة “السلطان مراد والحمزات وسمر قند وجيش الشرقية” في ريف عفرين المحتلة .

قام عناصر المكتب الأمني التابع لفرقة “السلطان مراد” بقطع عدد من أشجار الصنبور المتبقية في حرش حي الزيدية على أطراف مدينة عفرين المحتلة بتاريخ 3 يناير الجاري.

وفي قرية كفر صفرة التابعة لناحية جنديرس، قام مسلحون بفصيل “سمر قند” بقطع 35 شجرة زيتون بشكل كامل عائدة ملكيتها للمواطن المهجّر قسراً إلى حلب “عبد الحنان خليل”، كما قطعوا 20 شجرة للمواطن “خليل عبد الحميد” من أهالي معراته، و18 شجرة للمواطنين الشقيقين “أحمد ورشيد عثمان” من أهالي معراته أيضاً.

وعلى الطريق المؤدي لناحية جنديرس، قطع مسلحو “فرقة الحمزات” 40 شجرة زيتون بشكل جزئي، تعود ملكيتها للمواطن “رياض أحمد” من أهالي قرية كوركان، رغم تواجده في مدينة عفرين.
وقطع فصيل “جيش الشرقية” 15 شجرة زيتون للمواطن “أحمد حج محمود” من أهالي جنديرس، وذلك من بستانه الواقع على طريق قرية سندانكيه، ويهدف الفصيل من قطع الشجر الاستيلاء على الأرض بعد أن رفض “حج محمود” بيعهم أرضه بهدف بناء ثلاثة منازل على الطريق.

كما قام مسلحون من فرقة الحمزات” بقطع 40 شجرة زيتون على طريق ناحية جنديرس قرب قرية عندرية، تعود للمواطن “خليل علي” من أهالي قرية كوركان التابعة لناحية معبطلي.

وكان مسلحو فرقة “الحمزات” قد قطعوا في الوقت ذاته وعلى الطريق المؤدي لناحية جنديرس، 40 شجرة زيتون بشكل جزئي، تعود ملكيتها للمواطن “رياض أحمد” من أهالي قرية كوركان، رغم تواجده في مدينة عفرين.

وفي قرية صاتيا – ناحية معبطلي بتاريخ 7 يناير الجاري، تم قطع 3 أشجار الجوز وشجرة واحدة زيتون وشجرتين 2 سماق بشكل كلي عائدة ملكيتها للمواطن “عبدو مجيد ” بتاريخ 7 يناير الجاري من قبل مسلحي فصائل مايسمى ب”الجيش الوطني السوري الموالي للاحتلال التركي.

وبتاريخ 10 يناير الجاري أقدم مسلحو فرقة الحمزات في قرية صاتيا على قطع مايقارب 20 شجرة زيتون العائدة للمواطن ” لكاوا محمود حسو” الذي ينحدر من قرية كاوركا.

كما أقدم مسلحو فرقة سلطان مراد بقيادة” أبو فرحات” في قرية علكة التابعة لناحية شران بقطع مايقارب 65 شجرة زيتون بشكل كامل وتعود أعمارها إلى قرابة 70 عاما.

المزارعون الذين قطعوا أشجارهم:
1- عبدو يوسف حمدو 18 شجرة زيتون
2- يوسف محمد جمعة 16شجرة زيتون
3- آذاد حمو 5 أشجار
4 – فرهاد مختار 7 أشجار
5 – محمد حمو 5 أشجار
6- محمود عارف 10 أشجار
7- عثمان حمو 18 شجرة زيتون.
كما تم قطع في قريتي علكة وحلوبية – ناحية شران قطع أكثر من 20 شجرة الزيتون منها بشكل جزئي والآخر بشكل كلي ، حيث تم قطعها من قبل مسلحي فرقة السلطان مراد للاتجار بحطبها ، وتعود ملكيتها للمواطنين أحدهما مهجر قسرا يدعى “أبو يونس” أما الآخر بقي في القرية .

منظمة حقوق الانسان عفرين- سوريا