الإثنين, مارس 4, 2024
آراء

في ذكرى 75 لجمهورية مهاباد الكُردية – فيصل يعقوب

✴️في ذكرى الـ 75 لجمهورية مهاباد ( جمهورية كردستان الديمقراطية) من المستحيل أن تنتهي الدولة القومية ب الشعارات و المشاريع الفضفاضة التي ترفعها الأحزاب الكُردية

❇️و لكي تكون أكثر تقدما من أسلافك يجب أن تتجاوز أخطائهم .

🔸في عام 1945 تشكل الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة قاضي محمد، وكان برنامجه يتلخص في تحقيق الحرية في إيران، والحكم الذاتي لكردستان داخل الحدود الإيرانية، والإخاء مع الشعب الآذربيجاني وكل الأقليات غير الفارسية ،
🔹و لكن بسبب دخول قوات الاتحاد السوفيتي تم أعلان جمهورية كردستان الديمقراطية في 22/1/1946 اعتمادا على السوفيت ، و قد حاول قاضي محمد التفاوض مع حكومة طهران حول علاقة جمهوريته بوصفها سلطة حكم ذاتي بالحكومة المركزية، لكن الحكومة الإيرانية ردت في ديسمبر 1946 بإرسال حملة عسكرية (بعد انسحاب القوات السوفياتية من إيران) نجحت في القضاء على الجمهورية الكردية،و عن سقوط جمهورية مهاباد:
🔸و قد قال ستالين وقتها الطبقة البروليتاريا غير ناضجة في هذه المنطقه.

♦️يذكر الشهيد الدكتور عبدالرحمن قاسملو (. سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني ) في مذكراته حول احد اسباب انهيار جمهورية مهاباد الكوردية عام 1946 ،، انها بسبب رفض الكورد الانضمام الى. الجمهوريات السوفيتية ، وذلك بعد ان طلب الروس منهم ذلك واعطائهم الحكم الذاتي اسوة بباقي الجمهوريات الاخرى وانهم سيكونون بحماية السوفييت ولكن الكورد رفضوا ، و تأتي في خلفية الرفض ان الكورد شكلوا وفدا لزيارة الاتحاد السوفيتي بدعوة منهم للاطلاع على سير الحياة فيها ، وكان الوفد الكوردي مؤلفا من رجال الدين و الاقطاع والاغوات ،، وبعد عودة الوفد اعلنوا رفضهم لان رجال الدين لم يعجبهم حرية النساء و عملها بالاختلاط مع الرجال و لبس القصير وشرب الخمر وانه لا يتوافق مع شرع الاسلام ، ورفض الاقطاع ايضا لان السوفييت ذات نظام اشتراكي ولا ارض للاقطاع ولا سلطة ، بل ولا وجود لهم ، وكلا الطرفين خاف على مصالحه الشخصية و سلطتهم العشائرية والدينية ،،،،،

🔸لو قبل الكورد الانضمام لما استطاع الشاه اسقاط الجمهورية او حتى التفكير بمهاجمتها لانه كان سيهاجم الاتحاد السوفيتي الفائز في الحرب العالميةالثانية ، ولما برم اتفاقيات للنفط مع الروس كما يقول البعض ، لان النفط كان سيكون للسوفييت ولا حاجة لعقد اتفاقيات مع ايران ، وكانت ستكون عونا للاجزاء الاخرى من كوردستان ،،،

🔹وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 وتفككه ، كنا سنكون اصحاب دولة جاهزة .

❇️و اليوم ليس هناك وجود للاتحاد السوفيتي و النظام الشيوعي في العالم كله في حالة انحسار شديد و إلى الزوال و لكن الأحزاب الكردية في روژ آفاية كُردستان الموجودين في الإدارة الذاتية مصرون على احياء النظام الشيوعي تحت اسم الأمة الديمقراطية فهل هناك أمكانية نجاح الأمة الديمقراطية ؟؟؟