الجمعة, يونيو 21, 2024

قسد ترحب بالعقوبات الأمريكية على فصيلي العمشات والحمزات

أخبارروج آفا وشمال شرق سوريا

تصريح بخصوص العقوبات الأمريكية على فصيلي العمشات والحمزات الإرهابيين
On أغسطس 18, 2023
Share
قالت قوات سوريا الديمقراطية إنها ترحب بالإجراءات الأمريكية ضد فصيلي الحمزات والعمشات “الارهابيين” ومتزعميهما، مشددة على قدرة المؤسسات الأمريكية على تحسين وسائل معاقبة تلك المجموعات وملاحقتها.

وجاء في بيان لقسد “إن تقرير وزارة الخزانة الأمريكية الأخير، كشف مرة أخرى فظاعة الممارسات الإرهابية التي تمارسها التنظيمات الإرهابية المرتبطة بالاحتلال التركي في المناطق التي تحتلها بشمال سوريا وبشكل خاص في عفرين المحتلة”.

وأضاف البيان “إن الممارسات الإرهابية بحق السكان الأصليين ليست فردية إنما ممنهجة واستراتيجية تتم بأوامر من دولة الاحتلال التركي، والمتورط الأساسي في تلك الممارسات هي تركيا التي احتلت المنطقة وحولتها إلى مكان آمن للتنظيمات الإرهابية والإجرامية بما فيها داعش ودعمتها بكل السبل والوسائل لتنفيذ مخططات التغيير الديمغرافي والتهجير القسري والاختطاف والاغتصاب والنهب والسلب، وحاولت توفير بيئة قانونية دولية تغطي على تلك الممارسات الإرهابية”.

ودعت قسد  “مرة أخرى كافة المنظمات الدولية المعنية إلى إزالة أسباب الإرهاب الممارس في المناطق المحتلة من قبل تركيا والمتمثل في الاحتلال نفسه وضمان المحاسبة العملية للمجرمين”.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية الخميس عقوبات على اثنتين من الميليشيات السورية المسلحة وثلاثة من قادتها، وذلك بسبب ضلوعهم في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد السكان الأكراد في منطقة عفرين بشمال سوريا.

وتشمل العقوبات أيضا شركة لبيع السيارات يملكها أحد القادة.

والميليشيات التي تم فرض العقوبات عليها بحسب بيان لوزارة الخزانة هي:

لواء سليمان شاه: هي ميليشيا مسلحة معارضة للحكومة السورية وجزء من الجيش الوطني السوري، وهو تحالف من الميليشيات المسلحة السورية المعارضة. ينشط لواء سليمان شاه في منطقة عفرين بشمال سوريا، حيث يمارس سيطرة كبيرة على السكان المدنيين. وتقوم الميليشيا بعمليات خطف وابتزاز السكان المحليين. كما استهدفت الميليشيا سكان عفرين الأكراد، حيث يتعرض العديد منهم للمضايقة والاختطاف وغيرها من الانتهاكات حتى يضطروا إلى ترك منازلهم أو دفع فدية كبيرة مقابل إعادة ممتلكاتهم أو أفراد أسرهم.

فرقة حمزة: هي ميليشيا مسلحة معارضة أخرى تنشط في شمال سوريا. وقد شاركت الفرقة في عمليات اختطاف وسرقة الممتلكات والتعذيب. كما تدير الفرقة مراكز احتجاز تحتجز فيها الأشخاص الذين قامت باختطافهم لفترات طويلة. وخلال فترة احتجازهم، يتم احتجاز الضحايا كرهائن، وغالبا ما يتعرضون للاعتداء الجنسي على يد مقاتلي فرقة حمزة.

أما القادة الذين تم فرض العقوبات عليهم فهم:

  • محمد حسين الجاسم (أبو عمشة)، وهو قائد لواء سليمان شاه.
  • وليد حسين الجاسم، وهو شقيق أبو أعمشة الأصغر ومسؤول رفيع في اللواء.
  • سيف بولاد أبو بكر، وهو قائد فرقة حمزة.

وتنص العقوبات على تجميد جميع الأصول والممتلكات التي تملكها هذه الشخصيات أو تسيطر عليها في الولايات المتحدة، كما يحظر على الأشخاص الأمريكيين التعامل معها.

وتأتي هذه الإجراءات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13894، الذي يسمح بفرض عقوبات على الأشخاص الذين تتخذ أفعالهم أو سياساتهم تهديداً للسلام والأمن والاستقرار أو للوحدة الإقليمية لسوريا، أو الذين يرتكب أي منهم انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان

شارك هذا الموضوع على